عازار هنأ بعيد المعلم داعياً للتحلي بالحكمة والشفافية والوقوف بشجاعة. | قال الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار الأنطوني، في بيان بمناسبة عيد المعلم: "في هذا اليوم يطيب الوفاء والتقدير، ومعهما يحلو التطلع إلى المراقي وإلى الغد الأفضل. هنا جوهر الرسالة التي تجند لها معلمات ومعلمون وارتضوا بأن يعززوها بالعلم والمثل الصالح والكلمة الحلوة ليبنوا المجتمع ويعطوا للأجيال الطالعة أسبابا لحب الحياة والجهاد لكي تكون لهم غنية بالمآثر والابداعات. وكم هي رائعة هذه المناسبة انها تجمع الأسرة التربوية لتعبر عما في قلبها من فرح واعتزاز بإنسان يسهر ويتعب ويضحي لكي يرتاح تلامذته لغدهم ومستقبلهم". أضاف: "أوليست الثقة هي التي تغني المسيرة التربوية لتأتي بالثمار الوافرة؟، إن عالمنا اليوم، وخصوصا في لبنان، مشتاق لمن يقدم له مبررات للحياة والرجاء (فرح ورجاء 310). هنا يظهر دور المؤسسات التربوية التي تتعاون وتتضامن مع الذين واللواتي قبلوا أن يكونوا منشِّئين على قيم الحرية والحوار والمواطنة والانفتاح على الآخر وقبوله، فيما هم ينشئون على حب العلم والثقافة والفكر النقدي". وتابع: "في تشرين الثاني الماضي انعقد في روما مؤتمر للاحتفال بخمسينية الوثيقة الصادرة عن المجمع الفاتيكاني الثاني: بيان في التربية المسيحية. حمل هذا المؤتمر العنوان التالي: التربية اليوم وغدا، شغف يتجدد. وهل تستقيم تربية إذا لم يعتبر الناس ان الدور الذي يقوم به المعلمون، هو رسالة أصيلة، وخدمة حقة يؤدونها للمجتمع؟ (البيان، 8)". وقال: "اليوم تتلاقى في عيد المعلمات والمعلمين، هذه الطموحات الراقية التي تكتنز بها قلوبهم، مع الآمال المعقودة عليهم. وكل ذلك من أجل النهوض التربوي المنتظر للاسهام بمواكبة العلم والإيمان مع جودة التعليم، لكي ينور الإيمان المعرفة التدريجية التي يتلقاها التلامذة عن العالم والحياة والإنسان. (البيان، 8)". ورأى أن "هذه المهمة التي يقوم بها المعلمات والمعلمون، هي فعلا مهمة خطيرة ودقيقة ونبيلة، لأنهم يسعون من خلالها، وكما قال البابا فرنسيس، إلى مساعدة تلامذتهم على إقامة التوازن بين الأمان والمخاطر، لكي يحفزوهم على السير قدما في حياتهم الإنسانية والأخلاقية والعلمية، وعلى التطلع دوما إلى فوق". أضاف: "وكم يجدر بنا أن نقدر رسالة هؤلاء الذين واللواتي نحتفي بعيدهم، لا لأنهم أساس التربية والتعليم وحسب، بل لأنهم يعملون أيضا، وكما قالت المديرة العامة للاونيسكو ايرينا بوكوفا: على نشر المعارف والكفايات بالإضافة إلى القيم، من أجل عالم أكثر عدالة وسلاما وتسامحا وتعمقا ووثوقا وثباتا. (منتدى الاونيسكو 2015)". ولفت الى أنه "أمام هذا الدور المسؤول والشريف الذي يتحمله المعلمون والمعلمات، ترانا في واقع يقلقنا لأن البعض يسيس التربية ويطيفها، ويسيس حقوق الهيئة التعليمية والأسرة التربوية ويتاجر بها، وبالتالي، يحاول أن يزرع الشقاق ويزعزع الثقة. ولكن الذين يؤمنون بقضيتهم يدومون دائما معا". وأشار إلى أن "هناك بعض البشائر والمبادرات التي تعزز الرجاء، كالبدء بعملية تعديل المناهج مع ما يرافقها من محاذير، كاللقاءات التي تتم بين أهل التربية والتعليم لانجاح السعي المشترك من أجل تحقيق المطالب العادلة والمتوازنة والممكنة ومن أجل ضمان حياة كريمة لمن تجاوزوا سن التقاعد، كالمؤتمرات التي تنعقد هنا وهنالك لمواكبة التطور العلمي والتكنولوجي وتنظيم الدورات التدريبية الهادفة والدعوة لاحترام حرية التعليم وحق كل إنسان بالتعلم". واعتبر أن "هذه علامات رجاء في سنة نعيش فيها يوبيل الرحمة ونؤكد من وحيها على دور مميز للمعلمين والمعلمات في تنشئة تلامذتهم ليتحلوا بالحكمة واليقظة والنزاهة والشفافية، للوقوف بشجاعة بوجه الفساد الذي يمنع النظر برجاء إلى المستقبل والذي يدمر الحياة. (وجه الرحمة، 19)". وهنأ جميع المعلمين والمعلمات "بعيدهم، وكل الافتخار بأننا معا، أسرة تربوية واحدة، نصنع السلام ونشهد للرجاء، ومعا نبني العالم الأفضل، ولبنان الحق والخير والجمال".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع