مؤتمر بيروت والساحل: لبنان لن يكون ملحقا بأي جهة ولا يتحمل نتائج. | عقدت لجنة "مؤتمر بيروت والساحل" للعروبيين الللبنانيين، اجتماعها الدوري، في مركز توفيق طبارة، عرضت خلاله الأوضاع المحلية والعربية. استهل كمال شاتيلا بالحديث عن تفاصيل ما جرى في البرلمان المصري، وحيا موقف النواب المصريين الأحرار وفي مقدمهم كمال أحمد والحركة الشعبية المصرية وبخاصة الحزب الديموقراطي العربي الناصري الذين وقفوا ضد نائب التطبيع توفيق عكاشة، وأسقطوا عضويته في البرلمان، مؤكدا أن "الشعب المصري متمسك بقضية فلسطين ولن يقبل التطبيع مع العدو الصهيوني على الرغم من مرور حوالي 40 عاما على معاهدة كامب دايفيد، وأن مصر ستستعيد دورها الريادي العربي متحررة من كل قيود التبعية والإرتهان". ثم ناقش المجتمعون، انعكاس الصراعات الإقليمية على لبنان، وتداولوا في سياسة لبنان الدفاعية وتدهور الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية، وتسويق حلف الأطلسي لمشروع تقسيم سوريا وليبيا. وتوجهت اللجنة، في بيان، بالتقدير والإحترام للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وناشدته المبادرة لإحياء التضامن العربي وتطوير الجامعة العربية وتطبيق مقررات قمة شرم الشيخ لإعادة تنشيط الدور العربي الوازن في المنطقة، لما لمصر من دور مركزي ومحوري في الأمة، ولن يستقيم أي عمل عربي بدون دورها المميز. ذكرت اللجنة مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ان المقاومة حق مشروع لأي شعب في مواجهة الإحتلال وبخاصة الإحتلال الإسرائيلي، مطالبة "أركان الجامعة العربية ومجلس التعاون بإعادة درس ظروف لبنان وخصوصياته ولا سيما وأن مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والغجر لا تزال محتلة اسرائيليا، مما يجعل لبنان يحتاج إلى تكامل المقاومة مع الجيش للدفاع عن لبنان واستعادة أراضيه المحتلة". وتذكر اللجنة أنه في صلب الميثاق الوطني اللبناني نص يؤكد أن لا يكون لبنان ساحة للاساءة الى أمن العرب، وأن الدستور يكفل نظام الحريات العامة والإعلامية، وأن الدولة غير مسؤولة عن أي موقف سياسي لأي طرف لبناني، لذلك فإن معاقبة كل لبنان وجيشه أمر ظالم من أشقاء عرب، خصوصا وأن الجيش أثبت إستقلاليته عن أي تيار سياسي وهو لكل لبنان وفي خدمة أمن كل الللبنانيين، وبالتالي فإن دعمه أمر مطلوب لمواجهة الصهاينة والإرهاب وحفظ استقرار لبنان. وشددت اللجنة على أن اللبنانيين حرصاء على أفضل العلاقات الأخوية مع كل الدول العربية، وأن لبنان لن يكون ملحقا بأي جهة ولا يتحمل نتائج الصراعات الإقليمية بصرف النظر عن أسباب كل طرف، وأن من مصلحة لبنان والجميع تعاون الدول الإسلامية ورفض تحويل خلافاتها إلى صراعات تضر بالإسلام والمسلمين ولا يستفيد منها إلا العدو الصهيوني، وأن على الحركة الشعبية بقواها الوطنية والعروبية والإسلامية والمسيحية أن لا تساهم في الشقاق العربي أو الخلافات البينية بين الدول الإسلامية، بل طرح ما يفيد وحدة الصف والمناهج الجامعة مع المحافظة على حرية اتخاذ المواقف بأسلوب منطقي هادىء. ورأت أن الوعي الشعبي اللبناني بالممارسة والتجربة بات متقدما ولا يستجيب لدعاة الفتنة، ولا يقبل التحريض المذهبي أو الطائفي، فالناس لا تريد حروبا داخلية ولا صراعات مذهبية، وهي تركز إهتمامها على مطالبها المشروعة واختراق الطبقة السياسية الفاشلة، وتشعر بضرورة الوحدة بعيدا عن العصبيات لمواجهة نظام غير دستوري يتجاوز حقوق كل الشعب وليس فئة منه.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع