افتتاح اعمال ملتقى القيادة التربوية للشبكة المدرسية ومؤسسة الحريري. | افتتحت في اكاديمية التواصل والقيادة - علا في صيدا القديمة، وبرعاية رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائبة بهية الحريري، أعمال الملتقى الثامن للقيادة التربوية "رفيق الحريري في حضرة التربية والتعليم" الذي نظمته الشبكة المدرسية لصيدا والجوار بالتعاون مع مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة لمناسبة الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري، بمشاركة ممثل وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب المدير العام للتربية فادي يرق والوزير السابق الدكتور سليم الصايغ، في حضور ممثل رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل رئيس اقليم جزين الكتائبي ريشار أسود، منسق عام "تيار المستقبل" في الجنوب الدكتور ناصر حمود، ممثل رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي عضو المجلس البلدي كامل كزبر، رئيسة دائرة التربية في الجنوب سمية حنينة، نائب الرئيس العام للرهبانية المخلصية الأب عبدو رعد، المديرة التنفيذية لمؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة روبينا ابو زينب وعدد من مدراء الجامعات والمدارس ومعلمي مدراس الأنروا. وتناول الملتقى هذا العام كمحور له موضوع "تلبية حاجات التربية في القرن الحادي والعشرين من خلال الابداع والابتكار ومشاركة المعرفة"، وترافقه ورش تربوية متخصصة تتناول كل جديد في عالم التربية والتعليم. افتتح اللقاء بأداء النشيد الوطني مع كورال تلامذة مدرسة "الحاج بهاء الدين الحريري"، فكلمة ترحيبية من عريفة الحفل ومنسقة الملتقى هبة ابو علفا أشارت فيها الى أن "الشبكة المدرسية ومؤسسة الحريري ارادت هذا الملتقى تخليدا لذكرى من آمن وساهم وعمل جاهدا لتحقيق عدالة اجتماعية من خلال عدالة تربوية ميثاقها، الاستثمار في الانسان استثمار في مستقبل لبنان". ثم عرض منسق عام الشبكة المدرسية لصيدا والجوار نبيل بواب إنجازات وأنشطة الشبكة منذ تأسيسها ومواكبتها "لمختلف المناسبات الوطنية والاحداث وجعل المتعلم محركا وشريكا اساسيا في التعبير عن العديد من القضايا على كل الصعد". وألقى رئيس مدرسة الفنون الانجيلية في صيدا الدكتور جان داود كلمة الشبكة المدرسية فنوه ب"الدور الهام الذي تضطلع به النائبة الحريري من اجل اعلاء شأن التعليم في كل لبنان"، وقال: "إن الشبكة لا تتدخل بأي حال من الأحوال في المطبخ الداخلي لأي مدرسة. واعتمادنا جميعا مبدأ الاحترام المتبادل والتعاون والتضامن كأساس لعلاقة سليمة تؤمن نتيجة رابح - رابح للجميع. وتؤمن الشبكة غطاء معنويا قويا بحيث تشعر كل مدرسة أنها ليست سائبة وبدون معين. كما أنها خلقت جوا من الألفة والأخوة بين القديم والجديد، الكبير والصغير، الغني والفقير، بغض النظر عن الاختلاف في المشارب والخلفية الدينية والمذهبية والفكرية والطبقية الاجتماعية، وتميزت بشفافية العلاقة بين الجميع". ولفت الى ان "هذا جزء صغير من سر نجاح الشبكة المدرسية، وها هي الشبكة تكبر وتنمو وتزداد خدماتها وتزداد تطلعاتها مؤمنة أن الوطن لا يقوى ولا يتقدم إلا إذا قلبنا الطاولة رأسا على عقب كما فعلت الشبكة المدرسية واعتمدت مبدأ ماذا يمكن أن نقدم نحن للدولة عوضا عن سؤالنا ماذا تقدم الدولة لنا". بدورها، قالت الحريري: "في التربية والتعليم كان خلاصنا من دمارنا وانهيارنا وضياعنا، يوم جددنا العزم على السعي نحو الحياة الأفضل بعد سنوات طويلة كنا قد اكتفينا فيها بالحياة فقط، أيام الخوف والعنف والجهل والتخلف، يوم خسرنا أنفسنا ومدننا وقرانا ودولتنا ووطننا الحبيب لبنان، كان الرئيس الشهيد رفيق الحريري واضحا وحازما بخياره التعليم أولا، وأن مستقبل لبنان هو الإستثمار في الإنسان. سنوات طويلة مضت على ذلك الخيار الكبير، وفي كل يوم نتأكد جميعا بأنه الخيار الصحيح". أضافت: "إنني إذ أهنىء الشبكة المدرسية لصيدا والجوار ومؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة على الملتقى التربوي الثامن للقيادة التربوية "رفيق الحريري في حضرة التربية والتعليم" وتصادف الذكرى الحادية عشرة لرحيله مع الملتقى الثامن الذي يجمعنا اليوم مع قادة التربية والتعليم وفي مقدمهم معالي الصديق الأستاذ الياس بو صعب وزير التربية والتعليم العالي ومعالي الصديق الدكتور سليم الصايغ، وفي مقر علا - أكاديمية القيادة والتواصل الذي نعتز بإنجازاته وبالشراكة البناءة مع الجامعة اللبنانية الأميركية، وحرصنا هذا العام أن يكون معنا أصدقاء من هيئات ومنظمات معنية برسالة التربية والتعليم على المستوى الوطني والدولي". وتابعت: "إن قضية التربية والتعليم لم تعد تقاس بالقرون والعقود بل بالدقائق والساعات، ولم تعد الخبرات حكرا على جهة دون أخرى أو على أهل الإختصاص بل أصبحت عملية مجتمعية شاملة، والكل معني بتقدمها وتطورها لتلبية الضرورات المستجدة في عالم العلوم وسوق العمل في كل مجال. وإن ملتقى القيادة التربوية في صيدا والجوار هذا العام يواجه تحديات كبيرة وحقيقية، وهي نجاح عملية الحوار التربوي والتفكير الجماعي بين المكونات التربوية والإدارة والتعليمية والمجتمعية مما يدفعنا لإعادة التفكير بآلياته ودوراته التحضيرية وخصوصا أن هناك قدرات تربوية كبيرة في الشبكة المدرسية، من معلمات ومعلمين أصبحوا قادرين على تقديم تجاربهم وخبراتهم مما يغني العمليةالتربوية، وهذا يحتم علينا أن يكون الملتقى عملية مستدامة طوال العام كي يتسنى للجميع المساهمة بقدراتهم وآرائهم وتطلعاتهم. وربما نحتاج إلى آليات جديدة وخصوصا أن هذا العام كان لدينا العشرات من الكفاءات التربوية التي كان يجب أن نجد مكانها في هذا الملتقى. لذلك قررنا أن يكون هناك متابعة لتكون العملية التعليمية التربوية عملية مستدامة". وختمت: "إن نجاح الحوار التربوي في صيدا إنما يؤكد على إرادة كل اللبنانيين في صناعة الأمل والإستقرار والتقدم والإزدهار، وبأن الجميع يريد الخير والتقدم لأجيالنا ولوطننا الحبيب لبنان". وقال الصايغ: "في هذا اليوم المبارك الذي نحيي فيه الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد دولة الرئيس رفيق الحريري لا بد من القاء التحية مجددا على روحه ومعنى شهادته وهو الذي عرف ان التعليم والمعرفة هما المفتاح لبناء الانسان والمجتمع والوطن. ولي الشرف ان اكون احد متخرجي مؤسسة الحريري حيث حصلت على منحة للتعلم في باريس لولاها لما كنت واقفا امامكم اليوم. أنا المسيحي الماروني الذي لا علاقة له جغرافيا ولا طائفيا ولا سياسيا برفيق الحريري قد حصلت على منحة دكتوراه في فرنسا ولولاها لما كنت واقفا أمامكم اليوم. ولي الشرف كذلك ان أكون قد شاركت في حكومة ابنه دولة الرئيس سعد الحريري التي وضعت برعايته الميثاق الاجتماعي الذي اطلقته والذي قال "أي انسان نريد لاي مجتمع ". واليوم في ذكراه نناشد القوى السياسية كي تعود فتعلن تجديد الميثاق الاجتماعي وتؤكد ان اللبنان الذي تريد هو لبنان وطن الانسان، مساحته مساحة الابداع، وحلمه حلم الاطفال وغايته وحدة الانسانية بتنوعها". أضاف: "إذا قلنا ان التربية تهدف الى تعزيز الانسان فهذا مرتبط بالاجابة عن سؤال متفرع عنه وهو أي انسان نريد، وسؤال موصول به أي مجتمع نريد. قد تأتي التربية وعملية بناء الانسان والمعرفة في معظم البلدان بعد بناء الأوطان انما في لبنان العملية معكوسة، ففي بلد الأبجدية ومهد الديمقراطية وانشاء اول مدرسة حقوق في التاريخ، الانسان اولا والمجتمع ثانيا والوطن ثالثا، وهنا يكمن احد اهم اسرار صمود التربية في لبنان. وبالرغم من الارادة السياسية أو بالأحرى في غيابها ومن تغليب منطق القوة والقهر والاقصاء والالغاء في دفع دائم ومتصاعد للرجوع نحو عصور الجاهلية والظلام، تمكنت التربية في لبنان من القيام بدور رائد في بناء الانسان". وتابع: "التربية أدركت ان لا بقاء للانسان اللبناني الا بتميزه، وان لبنان هو حقيقة موضوعية قائمة لكنه لا يكتمل كوطن الا بلعب دوره كاملا لأن لبنان وطن الرسالة لا يكون من دون تضمينه تأسيسا معنى الرسالة التي يحملها الى العالم، فإما ان يكون عالميا او لا يكون، والعالمية هي اشمل واعمق من العولمة وهي عالمية القيم المشتركة. وقلما نجد في تاريخ الأوطان علة وجود لوطن كما علة وجود لبنان ومن دونها يفقد لبنان خصوصيته ويفقد انسانه تميزه. والتربية هي التي حملت لبنان وطن الرسالة الذي لا يكون دون رسالة الابداع والتميز الذي تحضر التربية البيئة الحاضنة للابداع والتميز وهي التربية بمعناها الشامل. ان خيار الابداع في لبنان هو خيار وجودي". وختم: "المطلوب ثورة تربوية حقيقية تغير في طريقة التعليم وطريقة انتاج المعرفة والتشارك فيها". أما ممثل وزير التربية فنوه بدور النائبة الحريري في "لم شمل التعليم والعمل المتواصل من اجل تطويره ومواكبتها للاستحقاقات التربوية الكبرى بالتعاون مع الوزارة بمسؤولية عالية تجاه الطلاب حتى في أصعب المحطات والظروف". وقال: "للمرة الثانية نلتقي في هذا المكان العابق بالتاريخ والمتجدد بالقيادة والتكنولوجيا ومواكبة العصر. مرة جديدة نلتقي في ذكرى إستشهاد عملاق من وطني هو الرئيس رفيق الحريري الذي عرفته عن قرب والذي يترك فراغا وطنيا وعربيا وعالميا، نفتقده خصوصا في أزمنة الأزمات حيث الحاجة ملحة جدا للتواصل وإيجاد الحلول. إن موضوع هذا الملتقى هو موضوع الساعة في التربية وفي التطلعات التي نعمل على تحقيقها من أجل المستقبل، وجلها مبني على التواصل، والقيادة والريادة والمشاركة". أضاف: "إن الإدارة التربية في الوزارة وضمن المديريات وفي المناطق التربوية وضمن المدارس، تنطلق من حسن إختيار المدير وتدريبه وتأهيله على تطوير قدراته القيادية، على أن تكون شخصيته مؤهلة للتواصل مع المجتمع والبلديات والجمعيات ومع أهالي التلامذة. أما على صعيد الإدارة المركزية في التربية فإنه لا يمكن لهذه الإدارة إن كان في التربية أو في أي وزارة أخرى أن تنجح وتكون منتجة إذا كان التواصل مفقودا بين عناصرها. التوجهات العالمية في التربية وسوق العمل تنطلق من النجاح في العمل الجماعي الفريقي والمؤسسي، أي من التواصل الدائم والتفكير معا والنقاش والتنفيذ والتقييم والتصحيح والتطوير". وتابع: "بدأنا توزيع أجهزة الكمبيوتر على الإدارات المدرسية في إحياء لمشروع كانت أسست له وتابعته السيدة بهية الحريري قبل التربية وأثناءها وبعدها، لكي تصبح العلاقة مباشرة وسريعة ومنتجة بين المدرسة والإدارة، حيث يتم إنجاز المعاملات ونقل التوجيهات والإطلاع على صدى القرارات والخطوات المنفذة. وإننا في عصر التواصل والتفاعل الرقمي وإذا تأخرت المؤسسات التربوية الرسمية والخاصة عن ركوب هذا العصر المتسارع فإنها سوف تصبح متخلفة سنوات وعاجزة عن اللحاق بالتطور. ان التربية في حاجة إلى الجرأة في مقاربة المناهج ومحاكاة عصر المعرفة المنتشرة عبر الشبكات. إننا في حاجة إلى تخفيف الأثقال والحشو المرهق للتلامذة، لكي نصل إلى جيل مبدع وقادر على الإبتكار، فالمسؤولية الإجتماعية ضرورة قصوى وبناء شخصية المتعلم رياضيا وفنيا ووطنيا ضرورة قصوى. نحن في حاجة إلى وظيفة جديدة بتوصيف جديد للمدرسة ولطاقمها الإداري والتربوي بعيدا من الحفظ والتلقين والتسميع". وأردف: "ان هذا الملتقى المنعقد في أكاديمية القيادة والتواصل، يشكل محطة مهمة جدا نرغب في الحصول على توصياته وتوجهاته، لأننا نؤمن بالتواصل والمشاركة في التفكير والمعرفة، ونأمل أن يساعدنا ذلك في ورشتنا التربوية الشاملة. إن العمل في التربية مهمة مستمرة ولا تتوقف، وهي ورشة تتسع لجميع المخلصين فلا تتأخروا في المشاركة في لجان الأسئلة والتصحيح، وفي ورشة تطوير المناهج، لأن هذا المشروع الوطني هو أولوية بالنسبة إلينا وبالنسبة للسيدة بهية الحريري التي تدعو دائما إلى جعل التربية أولوية وطنية مطلقة". وحيا الشبكة المدرسية لصيدا والجوار على "نشاطها الدائم والتعاون المثمر الذي توفره بين المدرسة الرسمية والمدرسة الخاصة". كما حيا "القائمين على تنظيم وادارة هذا الملتقى لأنه يشكل رافدا مهما للفكر المتجدد الذي ننتظره". وختم: "في الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري نستلهم العبر الوطنية والأخلاقية لكي نتعلم منه كيفية مواجهة الصعوبات، ووضع المصلحة الوطنية فوق كل إعتبار. ونأمل من دولة الرئيس سعد الحريري أن يستحضر طريقته في معالجة القضايا الشائكة لكي نخرج من المأزق".   بعد ذلك، بدأت أعمال الملتقى بمحاضرة رئيسية بعنوان "الريادة التربوية اغناء لتجربتي الادارة والتعليم" قدمتها رنا غندور سلهب - الشريك المسؤول عن ادارة المواهب والتواصل وعضو مجلس الادارة في "ديلويت الشرق الاوسط". وتلى ذلك حوار ونقاش على ان تتابع اعمال الملتقى بسلسلة ورش عمل تربوية متخصصة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع