باسيل من القاهرة: تحفظ لبنان على وصف حزب الله بالارهابي لعدم توافق. | شارك وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في الدورة ال145 للمجلس الوزاري العربي، الذي انعقد في يومه الثاني في القاهرة، وقد آسر عدم المغادرة، كما كان مقررا ليل أمس، وذلك لمواكبة النقاشات بالتنسيق الدائم والكامل مع رئيس الحكومة تمام سلام. وسجل لبنان المواقف التالية: -أولا: عدم موافقته على اغلاق مكاتب الجامعة العربية في عدد من دول العالم، خصوصا تلك التي تحتضن عددا كبيرا من الجاليات العربية، والدول التي لها مواقف مؤيدة لقضايا عربية، لا سيما القضية الفلسطينية، وتحديدا دول اميركا اللاتينية ودول أخرى في آسيا وأوروبا وإفريقيا. وتم إرجاء البت بهذا الموضوع الى الدورة المقبلة لمجلس الجامعة. - ثانيا: موافقة لبنان على القرار المتعلق بالاوضاع في سوريا، وهي المرة الاولى في الجامعة العربية التي لا ينأى فيها لبنان بنفسه عن الموضوع السوري حيث أن القرار جاء مختلفا عما سبق، وقد جاء ضمن مندرجات القرارات الاممية ومسار فيينا ومجموعة الدعم الدولي لسوريا، وهي مسارات يشارك فيها لبنان وتدور حول فكرة الحل السلمي في سوريا الذي يقرر من خلاله السوريون بأنفسهم مستقبل بلدهم. ثالثا: في ما يتعلق ببند التضامن مع لبنان، وهو بند دائم تعبر فيه الدول العربية عن تضامنها مع لبنان في شؤون داخلية وخارجية، أبدى عدد من الدول ملاحظات واعتراضات كثيرة على بنود القرار. وقد دافع لبنان بصلابة عن النقاط الاساسية، لا سيما تلك الواردة في البيان الوزاري والمنبثقة عن توافق وطني حياله، وابدى في المقابل مرونة حول صياغات عدة من اجل تمرير القرار بموافقة كل الدول الحاضرة. ورغم ذلك، اصرت بعض الدول على النأي بالنفس عن القرار مهما كانت التسهيلات اللبنانية لحصول التوافق. وعبر الوزير باسيل عن تفهمه لموقف هذه الدول، خصوصا ان النأي بالنفس لا يعطل الاجماع العربي ولا يمنع صدور القرار بالتضامن مع لبنان بما في ذلك ما طلبه لبنان. وعليه، فقد صدر القرار المطلوب عن الجامعة العربية. - رابعا: الاعتداءات الايرانية على الدول العربية: سجل لبنان تحفظه على بندين بسبب ذكر "حزب الله ووصفه بالارهابي كون الامر لا يقع ضمن تصنيف الامم المتحدة ولا يتوافق مع المعاهدة العربية لمكافحة الارهاب التي تميز بين الارهاب والمقاومة، وكون "حزب الله" يمثل مكونا اساسيا وشريحة واسعة من اللبنانيين، وله كتلة وازنة نيابية ووزارية في المؤسسات الدستورية. ووافق لبنان على البنود الاخرى رغم ملامستها لقرار النأي بالنفس، وتحديدا موافقته على البنود المتعلقة بإدانة الاعتداءات على بعثات المملكة العربية السعودية في ايران ورفضه اي تدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية. وطالب بحذف عبارة "حزب الله الارهابي" لكي تتم الموافقة على القرار من دون تحفظ، الا ان الأمر لم يحصل، فسجل وزير خارجية لبنان موقفه خطيا. وكذلك، سجل عدد من الدول تحفظها وملاحظاتها على القرار. إن وزارة الخارجية تؤكد مجددا أن المواقف التي اتبعتها جاءت حفاظا على الاجماع العربي والتزاما بسياسة الحكومة اللبنانية وبيانها الوزاري، واضعة مصلحة لبنان العليا وموجبات وحدته الوطنية واستقراره الداخلي كهدف اساسي لهذه السياسة الخارجية من ضمن مبادئ القانون الدولي. وأكد وزير الخارجية أن "لبنان تحفظ على ذكر حزب الله ووصفه بالارهابي لأن هذا الامر غير متوافق مع المعاهدة العربية لمكافحة الارهاب، وهو غير مصنف في الامم المتحدة، و"حزب الله" هو حزب لبناني لديه تمثيل واسع، وهو مكون اساسي في لبنان، ويحظى بكتلة نيابية ووزارية وازنة في مؤسساتنا الدستورية. وقال الوزير باسيل في تصريح له في ختام اجتماع المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية: "لقد وافقنا على بقية بنود القرار، انما من الطبيعي اننا لا نستطيع الموافقة على ذكر حزب الله ووصفه بالارهابي". وقال ردا على سؤال عن شكوى بعض الدول الخليجية ومصر من تدخل "حزب الله" في اليمن وسوريا والعراق: "نحن في القرار نفسه، اكدنا مرة جديدة وللمرة الالف، اننا ندين الاعتداءات على بعثات المملكة العربية السعودية في الجمهورية الاسلامية الايرانية، واننا نرفض وندين ونستنكر اي تدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية. وهذا موقف الجمهورية اللبنانية والحكومة اللبنانية وكل ما هو مناقض له نرفضه. اما تصنيف حزب الله بالارهابي فهذا امر آخر ويخضع لمعايير أخرى غير متفق عليها من قبل دول عديدة على المستويين العربي والدولي العام". ولفت في معرض رده على سؤال حول وقف الهبة السعودية للجيش اللبناني الى ان "هناك دائما سعيا من قبل لبنان لحصوله على العناية اللازمة من اخوانه العرب. وكان هناك دائما تفهم لموضوع النأي بلبنان عن المشاكل التي تؤدي الى زعزعة استقراره. ومن هذا المنطلق، تفهمنا موقف النأي بالنفس من قبل بعض الدول العربية اليوم لأنه متوازن مع الموقف اللبناني، ولأنه لا يعطل الاجماع العربي ولا يمنع صدور قرار التضامن مع لبنان". وختم: "اليوم، أيد لبنان دون النأي بالنفس القرار المتعلق بالاوضاع في سوريا لأن القرار جاء هذه المرة من ضمن مندرجات القرار الدولي 2254 والسياق العام المتبع في مسار فيينا ولبنان شريك فيه، وهو يضع العملية بأيدي السوريين لكي يقرروا مصيرهم بأنفسهم".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع