إفتتاحية صحيقة " النهار"ليوم الاثنين 14/3/2016 | النهار: 14آذار... دفاعاً عن لبناننا العظيم كتبت صحيفة "النهار" تقول: ليس اليوم التاريخي 14 آذار ملكاً لأحد من السياسيين. وليس للأحزاب المتصارعة عليه. وليس للذكرى وإحياء المهرجانات وإطلاق المواقف. وليس أمانة عامة متعثرة على صورة التحالفات والترشيحات. وليس تحالفاً سياسياً للانتخابات النيابية والبلدية، أو للاتفاق على عدم إجرائها. وليس نكاية بـ 8 آذار وأحزابها التي تمسكت بالوصاية السورية واستمرت في توريط لبنان في المستنقع السوري، وتمدد بعضها الى البحرين واليمن، وأفسد علاقات لبنان بأشقائه العرب. 14 آذار روح السيادة والاستقلال والحرية. الروح الذي يحرك ويحيي ويبني ويرسم معالم مستقبل مشرق يحترم كيان الانسان وكرامة المواطن أياً تكن هويته السياسية او انتماؤه الطائفي. 14 آذار رفض للوصاية والاحتلال والتبعية. 14 آذار وفاء لكل الشهداء الذين سقطوا والذين ظلوا أحياء بعد محاولات إسكاتهم. 14 آذار رفض للمنطق الإلغائي والديكتاتوري والتوتاليتاري. 14 آذار هو قسم جبران تويني بوحدة اللبنانيين مسيحيين ومسلمين وغيرهم دفاعاً عن لبنان العظيم. 14 آذار هو حلم الدولة المدنية التي نادى بها المطران الراحل غريغوار حداد، هو لبنان حقوق الانسان التي خطها شارل مالك، وهو الحلم الاقتصادي الذي كاد يندثر باغتيال الرئيس رفيق الحريري. 14 آذار هو اولئك الشباب الذين نصبوا الخيام في ساحة الشهداء، ساحة الحرية، فأجبروا السياسيين على اللحاق بهم في انتفاضة الاستقلال التي دحرت المحتل السوري، فأزالت ما تحوّل كابوساً على صدور اللبنانيين 14 آذار هو الناس الذين تقاطروا الى تلك الساحة في ذلك اليوم التاريخي، وتجاوز عددهم المليون في أضخم تظاهرة شهدها لبنان وستبقى درساً للاجيال المقبلة. هؤلاء الناس الذين توافدوا من دون تعبئة سياسية أو حزبية، بل إن الاحزاب تبعتهم. هؤلاء الذين رفعوا العلم اللبناني - وحده - شعاراً لهم ليثبتوا إنهم شعب حي لم تكسره حروب الاخرين على أرض لبنان على حدّ وصف غسان تويني، ولا الحروب العبثية التي خاضها أطراف البيت الواحد فخدموا أعداء لبنان وكبدوا المجتمع خسائر تفوق تلك التي تسبب بها الاسرائيلي والسوري والفلسطيني معاً 14 آذار ينسجم اليوم مع حملة "حرر فكرك" التي أطلقتها "النهار" قبل شهر، وهدفها دفع اللبنانيين الى ثورة لا تدمر، الى انتفاضة تؤسس للمستقبل، الى رفض "النفايات السياسية" قبل النفايات التي تراكمت في الشوارع، الى فضح المؤامرات والسمسرات والصفقات والسرقات، الى القيام بتغيير يبدأ بالأمور البسيطة كل في موقعه، لنقود معاً حملة إصلاح وتغيير لا تشبه حملات حملت ذاك الشعار قولاً لا فعلاً. نحن ندرك تماماً ان الاحزاب والمذاهب أقدر على التأثير في الناس، لكننا ندرك أيضاً ان اللبنانيين الذين نزلوا الى الساحات، والذين قاوموا المحتل الاسرائيلي، ورفضوا الوصاية السورية، وأجهضوا مشروع إقامة وطن بديل للفلسطينيين في لبنان، جديرون بدولة تليق بهم، وبمؤسسات ترعاهم وتوفر لهم الخدمة الفضلى، ونحن قررنا ان نكون الى جانبهم في مسيرة ربما كانت طويلة أو قصيرة، وواثقون من أنهم يعرفون جيداً ان مصلحتهم في بناء دولة، دولة المواطن والمؤسسات. نحن آمنا بلبنان، ونراهن على اللبنانيين، على جمهور 14 آذار الذي لا تحده أحزاب وطوائف.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع