خلوة لمجموعة "التفكير والعمل" عن لقاء البابا والبطريرك. | عقدت مجموعة "التفكير والعمل"، بدعوة من الأباتي انطوان خليفة، خلوتها الاربعين في مركز الامانة العامة ومكاتب الدائرة البطريركية (المجمع البطريركي في زوق مصبح)، بعنوان "ليكونوا واحدا": اللقاء التاريخي بين البابا فرنسيس والبطريرك كيريل". وحل النائب البطريركي العام المطران بولس الصياح متحدثا رئيسيا في الخلوة، فأشار الى ان "المجمع الفاتيكاني الثاني هو محطة مفصلية بإمتياز في تاريخ الحركة المسكونية في الكنيسة الكاثوليكية، وهو أطلق ورشة لا حدود لها سوى تحقيق الوحدة المسيحية الكاملة والمنظورة"، وقال: "مع هذا القرار المجمعي في الحركة المسكونية دخلت الكنيسة الكاثوليكية في عهد مسكوني جديد، والمسكونية عملية إعادة ترميم لحمة سر الكنيسة". ولفت الى ان "العمل المسكوني مزيج من الروحانية والعلم والايمان والمثابرة وطول النفس، لكنه يقع دائما تحت تأثير العلاقات الانسانية والحسابات الشخصية والسياسية أحيانا، وقد يكون للصراعات على السلطة دورها ايضا". واكد ان "الكنيسة تستعيد ذاتها عبر التبشير بالانجيل بأمانة والاشتراك بالاسرار وبالرعاية في المحبة". واضاف: "50 عاما من الحوار اظهر ان ما يجمع بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس او الجماعات الكنسية، كثير جدا". وتابع: "الوحدة لا تقوم، كما كنا نقول قبل المجمع الفاتيكاني الثاني، بأن يعود الينا الاخوة المنشقون، فتتحقق الوحدة وكل شيء يرجع الى طبيعته في الكنيسة، وهذا ما يقوله اليوم بعض الاخوة الارثوذكسيين، وهذا التفكير هو الذي قاد الى اجتذاب اجزاء من الكنائس الشرقية الى الاتحاد مع كنيسة روما، والذي تسبب بمشكلة كبرى". واوضح ان "الحوارات تتركز على القضايا التي اوقعت الانقسامات في الكنيسة عبر التاريخ وهي: - الانقسام في كنيسة الغرب وما دعي بالحركة الاصلاحية عام 1518، وكان مارتن لوثر الشخصية الاساسية وراء هذا الانقسام، وهو اصدر ما هو معروف ب "الطروحات ال95"، - والانقسام الكبير في كنيسة الشرق عام 1054". أضاف: "لقاء البلمند في العام 1993 شكل محطة فارقة في الحوار الكنسي بحيث صدرت في ذلك العام وثيقة البلمند وفيها تم الاتفاق على امور عدة، أهمها: - لكل مسيحي حرية كاملة في اتباع ما يمليه عليه ضميره. -الكنائس الارثوذكسية تقبل الكنائس الشرقية الكاثوليكية المنبثقة منها وتعترف بحقها في ان تبقى مستقلة. - الكنائس الكاثوليكية تعترف بأن طريقة استيعاب جزء من الكنائس الارثوذكسية في الكنيسة الكاثوليكية ليست بالطريقة الصحيحة لتحقيق الوحدة الكاملة. - الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الشرقية الارثوذكسية كنائس شقيقة. - الاعتراف الكنيستين بأسرار كل منها وكذلك رسوليتها". واشار الى ان الخلاف على سلطة أسقف روما يبقى حجر العثرة الاهم في طريق الوحدة الكاملة بين الكنيستين الارثوذكسية والكاثوليكية. وتحدث عن اللقاء بين قداسة البابا فرنسيس والبطريرك كيريل في 14 شباط 2016، فأوضح انه "الاول بين احد البابوات الجالس على كرسي روما ورئيس كنيسة روسيا الارثوذكسية بعد الانقسام الكبير بين الشرق والغرب منذ نحو 1000 عام". ولفت الى ان "الكلام على مثل هذا اللقاء منذ نحو ربع قرن". وشدد على ان "هذا اللقاء تاريخي ولا بد ان ينعكس ايجابا على الاجواء العامة بين الكنيستين"، راجيا ان "تكون له تأثيراته الايجابية على الحوار اللاهوتي بين الكنيستين الارثوذكسية والكاثوليكية". وتخللت الخلوة التي قدمه لها طلال عساف، مداخلات عن "لقاء هافانا" والاعلان المشترك الصادر عنه، لكل من: النائب غسان مخيبر، الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط الاب ميشال الجلخ، المحامي ملحم خلف، المهندس ميلاد الخوري، القاضي أحمد الايوبي. وختمت بلوحة موسيقية قدمتها جومانا مدور، من ألحان جوزف خليفة وعزف مارك بو نعوم.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع