لبنان والمتن الشمالي ودعا النائب السابق أوغست باخوس الرقيم: مشترع من. | ودع لبنان والمتن الشمالي النائب السابق اوغست باخوس بمأتم رسمي وشعبي حاشد، في كنيسة مار يوحنا المعمدان - البوشرية، في حضور ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب روبير غانم، ممثل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزير الاعلام رمزي جريج، الرئيس أمين الجميل، الرئيس حسين الحسيني، ممثل الرئيسين سعد الحريري وفؤاد السنيورة النائب جان اوغاسبيان، وزير الاتصالات بطرس حرب، ممثل رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون أمين سر التكتل النائب ابراهيم كنعان، ممثل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع النائب انطوان زهرا، النواب: غسان مخيبر، فؤاد السعد، اميل رحمة واسطفان الدويهي، ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العميد اميل الظهر، نقيب المحامين انطوان الهاشم، المستشار الاعلامي في رئاسة الجمهورية رفيق شلالا وشخصيات رسمية وسياسية وحزبية ونقابية وعائلة وأصدقاء الراحل. وترأس الصلاة الجنائزية ممثل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي النائب البطريركي العام المطران بولس عبد الساتر، بمشاركة راعي ابرشية انطلياس المارونية المطران كميل زيدان ولفيف من الكهنة. وبعد تلاوة الانجيل المقدس، تلا الخوري إيلي خوري الرقيم البطريركي وجاء فيه: "البركة الرسولية تشمل بناتنا وأبناءنا الأعزاء: ناديا شفيق راجي، زوجة المرحوم النائب السابق المحامي أوغست قيصر باخوس وأولاده وشقيقيه وعائلاتهم، وعائلات المرحومين شقيقيه وشقيقته وسائر ذويهم وأنسبائهم في الوطن والمهجر المحترمين. غادرنا أول من أمس، الأحد وهو يوم الرب، إلى بيت الآب في السماء، العزيز الشيخ الكبير أوغست النائب والمحامي، بعد رحلة على وجه الأرض غنية بمآثرها، دامت ثلاثا وتسعين سنة. فتبكيه أسرته ويأسف عليه أصدقاؤه وعارفوه العديدون على مستوى الوطن، وبخاصة مجلس النواب، ونقابة المحامين في بيروت، ورابطة النواب السابقين، ولقاء الوثيقة والدستور، وبلدية الجديدة - البوشرية - السد. وكان فيها كلها العامل النشيط والمثابر والخلاق، والمعطي من كل القلب، وعن معرفة واسعة وخبرة حياتية، وبكلمة قاطعة وواضحة، هكذا عرفناه شخصيا وقدرناه. إنه ابن بلدة البوشرية العزيزة. ينتمي إلى أسرة معروفة في لبنان بمن أعطت دينا ودنيا، وولد في بيت الطبيب اللامع المرحوم قيصر باخوس. فتربى، بعناية والديه وحنانهما، على القيم المسيحية والأخلاقية والاجتماعية، وعلى محبة الوطن اللبناني، إلى جانب أربعة أشقاء وشقيقتين سبقه معظمهم إلى بيت الآب، ولم يبق منهم سوى الدكتور رولان والمهندس أسعد. فوطد معهم جميعا ومع عائلاتهم أطيب علاقات المودة الأخوية والتعاون، وذلك منذ وفاة والدهم المبكِرة، والعائلة طرية العود، فنهضوا بعناية الله وسهر وتضحيات والدتهم التي ترملت بعمر أربع وثلاثين سنة. وترقوا في العلم باختصاصات متنوعة. فتخرج المرحوم أوغست بالمحاماة من جامعة القديس يوسف، بشكل لامع في سنة 1946، وتدرج في مكتب النقيب المرحوم إدمون كسبار. وفي سنة 1970 بدأ العمل في مكتبه الخاص، فجعل منه وسيلة لخدمة الناس في حل مشاكلهم، وللوقوف على همومهم وحاجاتهم، فنسج شبكة واسعة من الأصدقاء والمعارف. ارتبط في سر الزواج المقدس بشريكة حياة من أسرة كريمة هي السيدة ناديا شفيق راجي، أخلصت له وعاشا معا حياة زوجية هنيئة باركها الله بثمرة البنين: ابنتين وابن، وفرا لهم التربية الصافية والعلم، وابتهجا بالأسرتين اللتين تأسستا وبالأحفاد الذين كبروا على القيم الروحية والأخلاقية والعلمية، وبتراث العائلة الذي يتواصل ويكبر. ولقيا من الجميع المحبة والاحترام والتكريم. ثم دخل باندفاع في الحقل العام، فانتخب سنة 1953 رئيسا لبلدية الجديدة - البوشرية - السد، فقام بورشة إنمائية واسعة، من شوارع وساحات عامة. وقد حفظ له الجميل في ما بعد المجلس البلدي بإطلاق اسمه على أحد الشوارع الحيوية والمهمة في بلدته البوشرية. وفي العام 1972 انتخب نائبا في البرلمان اللبناني عن قضاء المتن الشمالي حتى سنة 1996. وقد تميز خلالها برئاسته لجنة الإدارة والعدل مدة ست عشرة سنة، وهيئة تحديث القوانين. وقد أغناها بالمشاريع القانونية والنتاج البرلماني. وكان متألقا كمشترع من الطراز الأول، وكمسؤول مع زملائه النواب في التشريع والمساءلة والمحاسبة، فلا محاباة عنده ولا تزلف ولا مصلحة شخصية ولا تبعية لأحد، وهو من أعضاء كتلة النواب الموارنة المستقلين ولقاء الوثيقة والدستور، ومن مؤسسي الحزب الديموقراطي. طالب بحقوق اللبنانيين المنتشرين وبإنشاء وزارة للمغتربين وقد ساهم في صياغة وثيقة الوفاق الوطني في أعقاب مؤتمر الطائف. وفوق ذلك شارك ومثل لبنان في العديد من المؤتمرات البرلمانية والقانونية الإقليمية والدولية. حياة غنية بالعطاءات عاشها المرحوم النائب والمحامي أوغست باخوس. فيحضر أمام الله وقد مجده بـأعماله في العائلة والمجتمع والدولة. وهي أعمال تشهد له أمام العرش الإلهي، على ما نقرأ في رؤيا يوحنا: "طوبى للموتى الذين يموتون بالرب، فإنهم يستريحون من أتعابهم، لأن أعمالهم تتبعهم" (رؤيا 14: 13). وعلى هذا الأمل واكراما لدفنته وإعرابا لكم عن عواطفنا الأبوية، نوفد اليكم سيادة أخينا المطران بولس عبدالساتر، معاوننا ونائبنا البطريركي العام على اهدن-زغرتا، السامي الاحترام، ليرأس باسمنا حفلة الصلاة لراحة نفسه وينقل اليكم جميعًا تعازينا الحارة. تغمد الله روح الفقيد الغالي بوافر الرحمة، وسكب على قلوبكم بلسم العزاء". وبعد الصلاة، ألقى حفيد الراحل أوغست قيصر باخوس كلمة وجدانية بإسم العائلة، توجه فيها الى جده بالقول: "جدي، كم يصعب علي ان أقف على هذا المنبر لكي أودعك، وكم يصعب علي ان أختصر مشاعري تجاهك وأصف عظمتك ببعض الكلمات، كل كلمات القاموس وكل الرسائل والمقالات لن تكفي لأصف حبك واخلاصك للبنان وعشقك للبوشرية والعائلة وصدقك ونزاهتك وشفافيتك وانسانيتك وقوتك وصلابتك. أعدك بأننا سنكون أوفياء لمدرستك النقية. شكرا يا جدي على جميع عطاءاتك المجانية، وكل ما علمتني اياه من تواضع وتجرد".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع