مؤتمر إصلاح قانون العقود في فرنسا من المنظور الفرنسي اللبناني في. | نظمت كلية الحقوق في جامعة الروح القدس - الكسليك، بالتعاون مع كليات الحقوق في كل من جامعة Paris XII (UPEC) وجامعة بواتييه (Poitiers) وجامعة Rome Tor Vergata، مؤتمرا بعنوان "إصلاح قانون العقود في فرنسا: من المنظور الفرنسي - اللبناني". ويهدف المؤتمر إلى عرض الميزات الأساسية للاصلاح الذي تم في القانون الفرنسي ومقارنته مع وضع القانون اللبناني الراهن، الذي بقي على حاله منذ عام 1932. هاشم استهل المؤتمر الذي قدمته الدكتورة سيلين بعقليني والدكتورة رين ضو بكلمة لعميد كلية الحقوق في جامعة الروح القدس الأب طلال هاشم، اعتبر فيها أن "الإصلاحات القانونية والاجتماعية المتنوعة التي تحصل في أوروبا وفرنسا والبلدان المتقدمة، تعكس فكرة مجتمع يبحث عن تجديد نفسه والتأقلم مع متطلبات التغيرات المجتمعية المستمرة، وفكرة مجتمع يريد أن يكون ثوريا وجذابا ومواكبا للعصر"، مشيرا الى أن "الإصلاحات تؤجج أقوى المشاعر وتشكل ممارسة جيدة للديمقراطية التي تلتزم بالحوار بين جميع مكونات المجتمع، الأمر الذي يعكس مجتمعا يسائل ويمتحن". وأكد أن "النموذج الفرنسي يشكل نظاما يطرح تحديات كثيرة كالتحلي بالأمل وتحقيق التقدم والتطور والوصول إلى النضج، بصرف النظر عن قيمة الإصلاح بحد ذاته والانتقادات التي يولدها"، لافتا الى أن "هذا النشاط يهدف إلى الالتزام بمناقشة القضايا التي تهم الإنسان والمجتمع".وقال: "هذا ما نفتقده في لبنان، لذا نعيش حالة من الركود السياسي والاجتماعي والاقتصادي والقانوني، فالثغرة تكمن في غياب الحوار الاجتماعي". سافو ثم عرض البروفسور إيريك سافو من جامعة بواتييه نظرة عامة حول مرسوم إصلاح قانون العقود في فرنسا الصادر في العاشر من شباط 2016، موضحا أنه "شكل تتويجا لمسار طويل من المشاريع، بدأت مع المئوية الثانية للقانون المدني الفرنسي، علما أن هذا المرسوم سيدخل حيز التنفيذ ويسري على العقود المبرمة اعتبارا من الأول من تشرين الأول 2016". وأشار إلى أن "الأسباب الدافعة إلى إقرار مرسوم الإصلاح هي عدم مواكبة قانون العقود للتطور الحاصل في الإجتهاد والتشريعات الخاصة، لا سيما تلك المتعلقة بحماية المستهلك من جهة، وعدم مرونته وصلاحيته ليكون نموذجا لسائر مشاريع التشريعات الأوروبية التوافقية وللتعامل بين المتعاقدين الأجانب من جهة أخرى"، معتبرا أن "هذا الإصلاح يهدف إلى ضمان الاستقرار في التعامل وسلطة القانون والعدالة التعاقدية، التي لا تتمثل فقط من خلال الحماية القانونية للمتعاقد الضعيف، بل من خلال تكييف هذه الحلول مع التطور الاقتصادي الحاصل، فيكون بذلك القانون الفرنسي نموذجا يحتذى به". أما في ما يتعلق بماهية هذا الإصلاح، فأدرجها سافو ضمن قسمين: من حيث الشكل ومن حيث المضمون. في ما يتعلق بالشكل، تطرق إلى "أسلوب النص بحيث تمت إعادة صياغة بعض المواد القانونية بصورة تجعلها واضحة ومبسطة وفي متناول الجميع، ومن حيث الخطة فقد تم تبويب العناوين والفصول والأقسام، بحيث أصبحت تركيبة القانون أكثر وضوحا وسهولة للقارئ". أما بالنسبة إلى المضمون، فاعتبر أن "الإصلاح يتقارب كثيرا من القانون القديم لكن مع تكريس لبعض الاجتهادات المستقرة (جزاء الاستغلال التعسفي للتبعية، مكان وزمان نشوء العقد بين الغائبين، مراجعة العقد بسبب الظروف الطارئة...)، وأن نطاقه بقي محصورا إذ لم يطل كافة المجالات كما هي الحال بالنسبة لمشاريع القوانين الأوروبية". وختم: "القانون الفرنسي الجديد يتسم بطابع الاعتدال مما يجعله بمثابة نموذج". الجلسات ثم عقدت جلستان، شارك فيهما عدد من أساتذة الحقوق في جامعات أوروبية ولبنانية ومنهم العميد فايز حاج شاهين والعميد معن بو صابر. وناقشوا المواضيع التالية: إبرام العقد، صحته، التنازل عن الموجبات، عدم التنفيذ، النظرة الأوروبية حول مرسوم إصلاح قانون العقود في فرنسا وموقف الأنظمة القانونية التي تتبع النموذج الفرنسي".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع