زيتوني مثلت بو صعب في تكريم الدكتورة جيني الدكاش في أربعينها:أحبت. | أقامت جامعة سيدة اللويزة اليوم، إحتفالا تكريميا إحياء للذكرى الاربعين لرحيل الدكتورة جيني الدكاش، برعاية وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب ممثلا بالدكتورة فيرا زيتوني، في حضور ممثل وزير الاعلام رمزي جريج مستشاره أندريه قصاص، النائب السابق بيار دكاش، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان، إضافة الى أهل الفقيدة ودكاترة في الجامعة وأصدقاء، في قاعة بيار ابو خاطر في الجامعة. بداية تلت الدكتورة ندى صابر رسالتين من المدير السابق لقسم الاعلام في جامعة البلمند الدكتور إيتان أوجيه، والعميد السابق لكلية العلوم الانسانية في جامعة سيدة اللويزة الدكتور نمر فريحة. وجاء في رسالة فريحة: "إلى جيني، مفاجأة كان رحيلك المبكر، وظلم كان مرضك القاسي، لقد عرفتك طالبة، وكنت تلك الفتاة الجدية في عملها، وعرفتك مدرسة "للفوتوغرافي" عندما كنت عميدا في ال(NDU)، وكنت معطاءة وقدمت ما تستطيعين في عملك، عرفتك زميلة قبيل تركي الجامعة، وكنت تتطلعين إلينا جميعا كمعلميك وليس كزملاء لك. تفاجأت بما خصيتني به في كتابك "Hollywood's Representations of the Sino-Tibetan Conflict (2012)" وكانت فيه كلمات معبرة، والتي لم أتوقعها، عكست وفاءك في زمن قل فيه الوفاء. لقد أعدت إلي الثقة بأن هناك أوفياء ولو كانوا بأقل من عدد الأصابع. لأهلك والأحباء والأصدقاء أحر العزاء، ورجائي للخالق أن يسكن روحك فسيح جناته. وجاء في رسالة اوجيه: "لقد غمرني الاسى بحيث لم يحدث لي أن واجهت مثل هذا الظرف الا وهو فقدان أحد تلامذتي. كنت أظن لسبب ما أن تلاميذي سيدومون في الحياة أكثر مني، ولذلك فأنا أعمل جاهدا لتزويدهم قدر الامكان بالمعرفة، الحقيقة، إني الان أشعر بالحزن العميق لفقدان جيني". أضاف: "كانت جيني تلميذة خاصة بالنسبة لي، في بعض الاحيان تلتقي تلامذة يستحقون الدخول الى الجامعة بجدارة، وجيني كانت من بين أولئك التلامذة، كانت تعمل بجد وتنافس بثبات معرفتنا، كانت تتمتع بروح مكافحة عظيمة ولم تختبر أبدا في حياتها أي درب سهل. أنا حزين وكنت أتمنى لو كنت قريبا منها أكثر من الحياة بعد أن غادرت لبنان لم أعرف عنها شيئا الى أن عدنا وتواصلنا عبر الفايسبوك، أتمنى لو تسنى لي أن أمضي معها وقت أكثر لتخبرني عن تطلعاتها كما كنا نفعل عندما كنا لا نزال في الجامعة". وختم: "كانت جيني تلميذة واعدة تحمل آلاف الافكار التي تساعدها في أبحاثها وتحمل طاقة مميزة لاتمام تلك الافكار، من سيتابع مسيرتها التي بداتها؟ لقد وافتها المنية باكرا الا أنها تبقى في ذاكراتنا الى الابد". من جهته إستذكر عميد كلية الانسانيات في الحكمة الدكتور روك مهنا مسيرته مع الراحلة في رابطة قدامى الخريجين، "وما تمتعت به من حب للعطاء والحياة، وقد حاربت المرض مرارا حتى قررت ان ترتاح"، متمنيا "الراحة والصبر لعائلة جيني الصغيرة وعائلتها الكبيرة في الجامعة وشقيقتها التي تحمل الشعلة من بعدها". وختم: "في مراحل وجود الانسان تحولات كثيرة، ثم يأتي الموت وهو تحول من العابر الى الدائم، جيني شعلة إبداع لا تموت". بدوره عرض الدكتور دكاش نبذة عن دراسات وإنجازات جيني الدكاش في الفنون الجميلة والتطبيقية إضافة الى شهادتها المختلفة في العديد من الاختصاصات، كما تطرق الى مسيرتها في الجامعات وتأليفها كتاب موجود حاليا في مكتبة الكونغرس وهي من أول عشر جامعات في العالم. وألقت ممثلة وزير التربية زيتوني كلمة قالت فيها: "شرفني معالي وزير التربية بأن أمثله في إحياء ذكرى الاربعين لراحلة فقد الجسم التربوي برحيلها إنسانة مميزة في مجالها، هي تلميذة هذه الجامعة الكريمة، وناشطة فيها إجتماعيا وثقافيا وتربويا حققت إنجازات عدة رغم قساوة المرض الذي عانت منه طويلا". اضافت: "أحبت العلم وغاصت في بحوره دون ملل، شغفت بالبحث العلمي وكانت تسعى حتى يكون البحث سبيل كل لبناني، تخطت آلامها وعذابها، لم تيأس لانها ذات إيمان قوي، إستمدت صلابتها من قول المسيح لانها سمعت صوته في أعماقها أن "لا تخافوا وها انذا معكم كل الايام الى نهاية العالم من عمق إيمانها إنطلقت تتعلم دون توقف، وكان من المفروض أن تناقش رسالة الدكتوراه، لكن الموت لم يمهلها، بل إمتدت يده اليها وحالت دون تبلور الحلم فرحلت ابنة التسعة والاربعين عاما تاركة آمالا تائهة". وتابعت: "لم تضعف رغم مقاساتها تباريح الالم وأكملت الدرب، فرضت نفسها حيثما وجدت، هي الانثى الرقيقة بطبعها، ترى في كل طفل مشروع رجل، لان الطفل حسب رأيها طاقة هائلة، هي الساعية دوما نحو الافضل والاسمى، لم تغرها شعارات لانها أكيدة وعلى كامل الثقة أن المرأة كائن قوي، رغم الاراء السائدة بضعفها وسعيها للمساواة. المرأة ليست ضعيفة أبدا، لانها أثبتت جدارتها في كل الميادين". وختمت: "وفية كانت الفقيدة إذ تخلت حتى عن أحب الامور الى نفسها أعني البحث الجاد والعمل الدؤوب حتى تنصرف لرعاية الوالدين وهو أقل ما تستطيع إبنة بارة بأهلها أن تقوم به لترد الجزء اليسير من سلسلة أفضال وتضحيات لمن سهر عليها حتى نبغت في مجالها، لتكن نفسها في السماء هانئة، ولكم من بعدها طول العمر". ثم القى سهيل مطر كلمة جامعة سيدة اللويزة، قال فيها: "لو لم تستعجل الرحيل لكانت معنا اليوم تعيد المرأة والمعلم والربيع والشعنينة والقيامة، ظالم غيابك وقاس وداعك، ستبقى ملامحك في مختلف أرجاء الجامعة، فإن رحلت بعيدا لن ترحلي من القلب والذاكرة". ثم قدم بإسم الجامعة درعا تقديرية لعطاءاتها في الجامعة، تسلمته شقيقتها جولي دكاش. والقت الزميلة جولي دكاش شقيقة الراحلة كلمة بإسم العائلة شكرت فيها "كل من دعم وساهم في إنجاح الحفل"، وخصت بالشكر "وزير التربية على رعايته لهذا الحفل التكريمي، ووزير الاعلام على إيفاده ممثل له، مستذكرة "المراحل التي مرت بها جيني من فترة الدرسات والتحضير للدكتوراه وصولا الى معاناتها مع المرض". أضافت: "كان رحيلك مبكرا جدا، وانت تملكين أطنانا من الافكار الرائعة العصرية المبتكرة والدراسات العلمية الفريدة من نوعها في حقل الاعلام. نعم رحيلك كان مبكرا جدا، انت التي حاربت مرض السرطان ورحلت خالية من المرض حسب مؤشرات الفحوصات، نعم تغلبت على المرض الخبيث ولكن لم تتغلبي على من هو أخبث من المرض، وأنا أعدك أنني سأتابع ملفك الطبي الى النهاية وبكل شراسة، كما أحببت أن تعيشي بكل شراسة". وختمت: "أنت التي عايشت المرض بصمت من دون علم أحد خلال 8 سنوات، أعدك ان رحيلك لن يكون بصمت، فأهدافك التي رسمتها سأسعى جاهدة الى تحقيقها، كنت دائما تقولين لي: "إختصري، إختصري، ليست كل التفاصيل مهمة"، ولكن أقول لك الان، أن هذه المرة الوحيدة التي كنت فيها على خطأ لأن حياتك كانت مختصرة وكل تفاصيلها مهمة...أحبك". وكان سبق الاحتفال التكريمي قداس لراحة نفس جيني ترأسه الاب خليل رحمة في كنيسة الجامعة، وخدمته جوقة الجامعة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع