قبلان في مهرجان "قسم الصدر" في بعلبك: ملتزمون بوحدة وطننا. | أحيت "حركة أمل" مهرجان "قسم الامام السيد موسى الصدر" وذكرى انطلاقة الحركة، في إحتفال حاشد في قاعة تموز - بعلبك رأس العين، بحضور عدد من الشخصيات السياسية والدينية وحشد من الجماهير، وقد سبق الاحتفال مسيرة لكشافة الرسالة الاسلامية جابت شوارع مدينة بعلبك. بداية القى عضو هيئة الرئاسة في الحركة قبلان قبلان كلمة قال فيها: "نستهل هذا اليوم بالتحية الى البقاع الى هذا الجبل الاشم، من الهرمل الى القاع، ودير الاحمر وعرسال من بعلبك الى زحلة الى النبي شيت الى شمسطار، الى عشائر هذا الجبل وعائلاته الى أبنائه وبناته الى المناضلين المجاهدين من هذا الجبل، الى المقهورين والمحرومين فوق هذه الارض الى المنسيين الى أحباء الامام الصدر الى إخوانه الذين وقف بينهم في ذلك اليوم صادحا حاملا آمالهم صارخا في برية هذا الوطن داعيا الى الوحدة بين الاسلام والمسيحية التي جمعتهم الارض والسماء وفرقتهم السياسة العمياء، الى الذين إنتسبوا الى أديان المحبة، الى أهلي في البقاع الف تحية وبعد". أضاف: "التحية الى إمام الوحدة والعدالة إمام المقاومة والانتصار، إمام المحرومين والمستضعفين، الحاضر دوما روحا ومسلكا السيد موسى الصدر، الى القائد الالهي والانساني الذي أخرج التعاليم السماوية من قالب الجمود الى عالم الحركة، لمصلحة الانسان، من أربعين وعامين وقف الامام الصدر على هذه البقعة من بعلبك بين أهله ومحبيه وأطلق القسم الشهير الذي هو نهج عمل وحياة والذي حدد فيه معالم الطريق داعيا الى حفظ الوطن والمواطن مصوبا على رفع الحرمان في كل المناطق، سائلا على الوحدة والعيش رافضا للتقسيم والتوطين". وتابع: "كان البقاع والشمال والجبل وبيروت في عقله وتفكيره وكان قلقه على الجنوب، الجنوب المهدد والغارق في الحرمان والاهمال والجنوب الغارق في عدوانية إسرائيل وطمعها، فكانت المقاومة من رؤية الصدر السديدة لمقاومة إسرائيل، وسلام لبنان كان أفضل وجوه الحرب مع إسرائيل والسلاح الثاني كان المقاومة، والمقاومة كانت برأيه شعب صامد يحمل السلاح على الحدود، سيدي الامام كلما طال غيابك زاد الشوق اليك، عاما بعد عام تزداد حيرتنا وخوفنا على الوطن، فالعالم يسير بسرعة نحو الحروب المدمرة والوطن يضيع في عالم المصالح وشعب يضيع في عجزه عن إكتشاف الحقيقة، فإختلفت المفاهيم، فأصبح الدين قسوة والعروبة الحقيقية تهمة، بات المنكر معروفا والمعروف منكرا، وبتنا أمة غنية وشعوبا فقيرة ثرواتها ويلات على أبنائها مشردين مقهورين، مشردون بين الامم جياع نستهلك من البارود أكثر ما نستخدم من الطحين والخبز، وأمة أصبحت سخرية الامم". ولفت قبلان الى أنه "في يوم القسم يوم إنطلاقة حركة المحرومين، نؤكد على الثوابت التي نشأنا عليها والتي لم نحد عنها، وفي ظل قيادة رجل الحوار وصمام الوطن دولة الرئيس نبيه بري نجدد التزامنا بوحدة وطننا وسيادته والعيش الكريم بين طوائفه وأبنائه، والسني أخ الشيعي والاسلام جنب المسيحية، وفي هذا نثمن موقف شيخ الازهر الشريف الذي صدر وإعتبر أن الشيعة والسنة هما جناحا الامة الاسلامية وهذا ما يتوافق مع المرجعية في النجف، وهو أن السنة ليسوا أخوانكم بل أنفسكم، ومع هذه الوحدة ندعو الى إستمرار طاولات الحوار لحفظ الوطن، وإستكمال بنود إتفاق الطائف عبر إلغاء الطائفية السياسية وعبر إصلاح حقيقي يبدأ بإقرار قانون عصري على أساس لبنان دائرة واحدة على أساس النسبية، وعبر إقرار الاصلاحات المرتبطة بقانون اللامركزية والتي تقر الاصلاحات في المناطق المحرومة وإنتخاب الرئيس قبل غرق السفينة بمن فيها"، وندعو الجميع الى "الاصطفاف خلف الجيش اللبناني والقوى الامنية التي تسهر على أمننا ويجب إقرار سلسلة الرتب والرواتب بعيدا عن الالات الحاسبة التي تجمع الارقام، والواجب الوطني إنصاف هؤلاء حتى لو تحملت الدولة أعباء إضافية". وأردف: "لا يجب أن يغيب عن بالنا أو نسهى عن عدو متربص بنا يزرع جواسيسه في الداخل، هذا العدو الذي إستطعنا ان ننتصر عليه بدماء أبنائنا، ومن هنا نؤكد تمسكنا بالمقاومة، هذه الامة كانت قبل المقاومة والانتصار أمة النكبة والنكسة والهزيمة وأصبحت مع إنتصار المقاومة في لبنان أمة 25 آذار وأمة الشهداء والمقاومين الاحرار، الامة التي صنعت عزة وكرامة لهذا الشعب وهذه الامة بدماء أبنائها وسواعد شبابها وصمود أبنائنا في الجنوب والبقاع والشمال". وختم: "هذه المقاومة ستبقى من أجل فلسطين البوصلة الحقيقية لنا والتي لن نحيد عنها لو تخلى عنها الجميع بسواعد أطفالها وسكاكينهم. الشعب الفلسطيني متروك اليوم لقدره في الميدان، هذا الشعب المضهد الذي يموت أبنائه كل يوم أمام مسمع كل الامة التي فتحت دورها لذلك العدو، أقفلت الابواب والحدود للشعب الفلسطيني المقهور، فتحية إكبار الى الشعب الفلسطيني الصامد، الى مقاومي الاحتلال والى كل شهيد سقط في مشروع المقاومة، والى الجرحى والى صناع التحرير والكرامة والعزة، والتحية الى تلك القامة الشامخة صانعة الكرامة والانتصار إمام الوطن والتغيير والتحرير الامام الصدر، عهدا له أننا لن نحيد ونميل وعلى الوعد باقون".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع