سلام: المواقف العربية بشأن إيران و”حزب الله” مشروعة.. وسنواجه الحزب. | إعترف رئيس الحكومة تمام سلام بأن لبنان أخطأ وقصر بحق دول الخليج العربي والعرب٬ مؤكدا أنه سيتم إصلاح هذا الخطأ٬ متعهدا بالتزام الإجماع العربي في كل الاستحقاقات المقبلة٬ وآملا ألا يذهب “الغضب الخليجي” إلى حد التخلي عن لبنان. وأكد سلام في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط”، أن الحل الوحيد لمواجهة نفوذ “حزب الله” هو خيار الدولة ، رافضا أن يتخذ الحزب من لبنان منصة لمحاربة الدول العربية. وقال الرئيس سلام تعليقا على وثائق “11 أيلول” التي نشرتها “الشرق الأوسط” نقلا عن القضاء الأميركي، والتي تظهر صلات للحزب وإيران بمنفذي الهجوم: “إذا برر الحزب تدخله في سوريا بقتال الإرهابيين٬ فما الدور الذي يبرر تدخله في دول أخرى؟”.  وإذ اعترف سلام بوجود تداخل بين القوة العسكرية لـ”حزب الله” ودوره السياسي٬ رأى أن شكوى دول الخليج العربي من تدخل إيران و”حزب الله” مشروعة٬ مشددا على أنه مهما تعاظم دوره وقوته فلا مفر له من العودة إلى الدولة في نهاية المطاف. وأضاف سلام أن وضع حكومته “ليس سليما”، مبررا عدم القدرة على فتح مواجهة مع الحزب بأنها “حكومة إئتلافية ونحرص على ألا تنهار٬ لأن انهيارها يعني انهيار لبنان في ظل الشغور الرئاسي وشلل البرلمان”٬ معتبرا أنه إذا انهار لبنان فلن يجد من ينقذه هذه المرة كما فعل العرب عام 1998 في اتفاق الطائف وعام 2008 في اتفاق الدوحة. لكن سلام كشف أنه كتب إستقالته ذات مرة بعدما شعر أنه وصل إلى حائط مسدود٬ وقال إنه لوح بهذه الإستقالة 5 مرات من أجل تمرير بعض القرارات.   وفيما يلي نص الحوار: * ما الذي يحدث على صعيد الأزمة القائمة مع دول الخليج العربي؟ –  لا شك أنه حصل خطأ وتقصير في هذا الموضوع أدى إلى تشنج وإلى وضع غير مريح في علاقة لبنان مع دول الخليج العربي بشكل خاص والدول العربية بشكل عام٬ ونحن أدركنا هذا الأمر ونسعى بشكل متواصل للتأكيد على حرصنا على الإجماع العربي والعلاقة التاريخية اللبنانية العربية. الإجماع العربي كان حلمنا دائما٬ فكيف إذا تحقق هذا الإجماع ونحن لسنا جزءا منه. هذا أمر سنسعى إلى تصويبه وسنستمر في هذا المسعى٬ وأنا شخصيا حريص على ذلك٬ أخذا بعين الاعتبار كل أوضاعنا الداخلية في لبنان وتوازناتها الداخلية في المرحلة العصيبة التي نمر بها٬ خاصة في ظل شغور رئاسي٬ ومعوقات وشلل السلطة التشريعية٬ وتعثر العمل التنفيذي بالحكومة٬ ومع كل هذا لم أقصر شخصيا في إبراز حرصنا على الإجماع العربي٬ خصوصا فيما يدعم علاقاتنا مع دول الخليج العربي بالذات التي لها تاريخ عريق بدعم لبنان ومؤازرته واحتضانه والحرص على عدم انهياره٬ وقد ظهر ذلك بشكل واضح في مؤتمر الطائف سنة 1998 ومؤتمر الدوحة سنة ٬2008 وهذه الأمور لا لبس ولا جدل فيها.   * تحدثتم عن خطأ٬ كيف يتم تصحيح هذا الخطأ؟ –  في مناسبات قادمة يكون فيها إجماع عربي على موقف٬ علينا أن نلتزم بهذا الإجماع٬ وأن نكون جزءا منه.   * الواضح أن هناك موقفا خليجيا حادا تجاه “حزب الله”٬ الخليج يشكو من أن “حزب الله” يتخطى الحدود اللبنانية ويتدخل بشؤون عربية أخرى٬ وقد رأينا ما رأيناه في الكويت والسعودية واليمن. فكيف سيتم التعامل مع هذا الموضوع تحديدا؟ – نحن فيما يعود إلى أمن واستقرار دول الخليج العربي والدول العربية بشكل عام٬ ليس عندنا لبس حتى بالنسبة لأوضاع تمثلت في مواطنين لبنانيين عاملين في تلك الدول أساءوا التصرف أو تعرضوا لأمن تلك الدول٬ لم نراجع حتى فيما تم من إجراءات ترحيل أو غيرها بما يختص بهم٬ وكنا منذ سنتين عندما بدأت هذه الأمور تتجسد في بعض الحالات هنا وهناك واضحين مع كل مرجعيات تلك الدول في تأييد إجراءاتها٬ فكيف لا نستنكر التدخل في تلك الدول من قبل “حزب الله” أو غيره٬ فهذا الأمر تمت مقاربته منذ تأليف الحكومة٬ وحرصنا في الحكومة على بيان وزاري الكل اتفق عليه٬ بمن فيهم وزيرا “حزب الله” في الحكومة٬ بألا نتدخل بشؤون الآخرين٬ لدرجة أننا اعتمدنا سياسة النأي بالنفس. وأذكر أنه في أول زيارة رسمية لي للمملكة العربية السعودية منذ سنتين٬ سئلت في مؤتمر صحافي كيف سنتعاطى مع ما يقوم به “حزب الله” في سوريا ونحن نتحدث عن النأي بالنفس٬ فقلت إن بين الموقف والواقع هناك فرقا وهناك عدم تطابق٬ وهذا يتطلب مزيدا من الجهود لنتمكن من التطبيق الكامل لهذه السياسية٬ وما زلنا نجهد بهذا الاتجاه٬ ولم نتمكن من تحقيق خطوات كبيرة٬ ومع الأسف في ظل تطور الأوضاع والصدامات إقليميا٬ أصبح هذا الأمر يشكل تحديا كبيرا وعبئا علينا٬ ويجب ألا نختبئ وراء أصبعنا بهذا الأمر. ومن هنا كانت مطالبتي مؤخرا لأمين عام “حزب الله” بألا يهاجم ولا يتعرض لدول الخليج وأصدقائنا في المملكة العربية السعودية بالتحديد٬ وهذا واضح أنه لن يفيدنا في لبنان٬ ولا نريد في يوم من الأيام أن يكون لبنان رأس حربة في إيذاء هذه الدول٬ فعلى صعيد الأفراد لا نقبل ذلك فكيف على صعيد منظمات أو هيئات أو قوى سياسية؟ فمن البديهي ألا نقبل في أن يتخذ لبنان منصة لمحاربة أو تشكيل حالة عداء مع دول الخليج العربي.   * كيف يمكن منع “حزب الله” من التدخل في سوريا وغيرها من الدول؟ – هذا الأمر مرتبط بقدرات وبقوى كبيرة تلعب اليوم على الساحة وتتداخل وينتج عن ذلك الكثير من الأضرار٬ في رأيي السبيل الوحيد للحد من ذلك هو في الرهان على الدولة في لبنان٬ وفي دعم الدولة في لبنان وخيار الدولة والمؤسسات الرسمية هو الذي يؤكد على بدائل هكذا توريط وبدائل هكذا متاهات٬ عبر التمسك بهذه الدولة. وإذا ما تم دعم مؤسساتها الأمنية كما حصل في الماضي٬ فيتم تعزيز هذا البديل. ونحتاج من هذه السياسة أن تستمر حتى في ظل الشغور الرئاسي والتعثر السياسي بالبلد وفي ظل كل الخلافات. دعم الحكومة وبقاؤها هو عامل وعنصر للتأكيد على خيار الدولة في مواجهة هكذا حالة٬ أما التخلي عن الدولة وعن الجيش والحكومة وما بقي من مؤسسات ضامنة لمستقبل وخيار الدولة فسينهار البلد. أنا أفهم أن يكون هناك وجع وألم وغضب من موقف ما٬ ولكن أتمنى إلا يذهب إلى درجة التخلي عن لبنان٬ فدول الخليج العربي بالذات كان لها وما زال لها دور كبير بدعم لبنان وبقائه رغم هذا الألم وأنا أعول على ذلك كثيرا٬ وأعتقد أن المسؤولين في تلك الدول مع محاولتهم الحثيثة لتنبيهنا إلى جوانب معينة٬ لن يتخلوا عن لبنان واستمرار وبقاء هذه الدولة. وعلاقتنا مع دول الخليج العربي ليست علاقة مادية كما يعتقد البعض٬ إنما هي علاقة معنوية ترتكز على التزام تاريخي من قبل دول الخليج بلبنان وقضاياه ومصيره.   * لا شك أنكم اطلعتم على الوثائق التي نشرت بالولايات المتحدة في اليومين الماضيين عن تورط “حزب الله” في مسألة أحداث 11 أيلول ٬2001 إضافة إلى الكثير من الخلايا التي تم اكتشافها في دول الخليج العربي.. وأبرزها تلك التي حصلت في الكويت٬ فما رأيكم بها؟ – هذه واحدة من الأمور التي يتم التداول بها لإبراز مدى ضرر تورط أي جهة وليس فقط “حزب الله” في شؤون ليست شؤونها وفي دول ليست هي دولها٬ فما لنا نحن في لبنان مما يحصل هنا وهناك٬ نحن بالكاد نحافظ على وضعنا. ربما يحاول “حزب الله” أن يقول إن تدخله في سوريا هو في مواجهة الإرهاب الذي كان يتجه نحو لبنان٬ ولكن ما الدور الذي يبرر تدخل “حزب الله” في دول أخرى بالمنطقة واتخاذه مواقف في قضايا أخرى بالمنطقة تخص الدول العربية. نحن نسعى إلى تمتين الدولة والجيش لمواجهة الإرهاب ونطالب “حزب الله” بأن يدرك أن خيار الدولة هو الأقوى إذا ما التقينا جميعا من حوله٬ ولا حاجة وقتها لأن نذهب إلى سوريا ولا أي مكان٬ خصوصا أنه حزب كان له دور كبير في مقاومة العدو الإسرائيلي وما زال هذا العدو يستهدف لبنان وهنا القضية الأساسية وليست في أماكن أخرى.   * المطلوب إذن من “حزب الله” التركيز على القضايا الوطنية؟ – مطلوب من كل القوى السياسية في لبنان بما فيها “حزب الله”، التركيز على ما يوحد الصفوف ويمتن المناعة الداخلية في البلد٬ ومن الجميع مطلوب وعي وإدراك لأهمية اتخاذ الإجراءات والمواقف التي تحد من الشرخ وتحد من التباينات وتعريض الوطن إلى خطر.   * كيف هو وضع الحكومة حاليا؟ – وضع الحكومة ليس سليما وليس مريحا٬ فهي جزء من الوضع السياسي المتعثر في البلد وجزء من الشغور الرئاسي الذي انعكس بشكل سلبي على مدى سنتين وجزء من شلل السلطة التشريعية في عدم التئام مجلس النواب وليس هناك مساءلة ولا محاسبة٬ وكونها أيضا حكومة ائتلافية٬ أي إن توازن القوى السياسية فيها يتحكم بكثير من أدائها. نعم نتعثر بكثير من المواجهات ونختلف في كثير من المواجهات. ومن هنا يأتي حرصي على ألا تسقط هذه الحكومة٬ لأن في سقوطها تمهيدا لسقوط الدولة ولكن حتى ذلك ضمن حدود٬ فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها٬ حتى مع إدراكي أهمية التحدي الذي يواجهني ويواجه البلد في هذا الموضوع. يجب على القوى السياسية أن تدرك أن مجال المزايدات ومجال التنافس والتباين في رؤاها السياسية يحتمل حدا معينا. لسنا في مرحلة استقرار ولا في مرحلة هدوء لنبرز كل منافساتنا السياسية بل نحن في خط النار وفي مرحلة خطرة٬ فعلينا أن نستوعب الكثير من تبايناتنا لنوحد كلمتنا ونوحد الموقف٬ من هنا كان حرصي عندما صدر البيان عن مجلس الوزراء فيما خص الموقف الذي استجد على مستوى غضب إخواننا في دول الخليج العربي٬ على أن يصدر بيان فيه إجماع في مجلس الوزراء وما نفع أن نصدر بيان يذهب إلى مكان يشق مجلس الوزراء ولا يعود بفائدة على أحد. من هنا الصراع قائم ومستمر والمعاناة قائمة ومستمرة وصعبة٬ وهي على المحك في كل أسبوع٬ حمى الله لبنان واللبنانيين٬ إن كانوا هنا أو في الخارج٬ علما بأن اللبنانيين في الخارج وخاصة دول الخليج العربي يساهمون مساهمة إيجابية وبّناءة في نهضة هذه الدول٬ وهم مكان إشادة وثناء لدى جميع المسؤولين٬ وهذا ما نسمعه في كل مناسبة.   * كم مرة فكرت بالإستقالة؟ – عدة مرات٬ أنا هددت بالإستقالة 5 مرات لأتمكن من العبور بأمور معينة ونجحت ببعضها ولم أنجح بالبعض الآخر٬ ولكن ما زال خيار الاستقالة قائما في كل وقت أجد فيه أن بقائي لم يعد فيه فائدة. لكن إلى هذه اللحظة شعوري أن اللبنانيين في ظل هذه الخلافات السياسية والوضع السياسي العاصف متمسكون أكثر ببقائي٬ ولا أريد أن أخطو خطوة أجعلهم يشعرون أنني تخليت عنهم أو عن الأمل الباقي عندنا جميعا. ولكن في حال وصلنا إلى لحظة أشعر فيها أنني لم أتمكن من إنجاز الأمور٬ فسأتصرف كما يجب٬ مثل موضوع أزمة النفايات٬ هذا الملف الداخلي الصعب والشاق٬ ففي الجلسة ما قبل الأخيرة لمجلس الوزراء التي استمرت 7 ساعات للتمكن من الخروج بموقف موحد وإجراء فيما يخص ملف أزمة النفايات٬ شعرت أنني وصلت إلى حائط مسدود. كتبت بخط يدي على البيان الذي على وزير الإعلام أن يتلوه بأننا بعد البحث والتشاور والتداول وصلنا إلى وضع فشلت فيه الحكومة في حل هذا الملف٬ وكنت مصمما أنه بعد أن يصدر ذلك أن اتخذ الموقف بالاعتذار من الجميع وأقول إنني لن أتمكن من حل شيء. وساهم ذلك في توصل القوى السياسية إلى حل وإخراج وأعتبر أننا اليوم على طريق تنفيذ الحل نهائيا وإزالة كل سلبيات هذا الملف من أمامنا.   * كتبت إستقالتك؟ – كتبتها مرة صحيح٬ واستعملتها تلويحا في كذا مرة لأتمكن من تحصيل موقف يصب في مصلحة البلد.   * البلد كما وّصفته٬ حكومة متعثرة ومجلس نيابي مشلول ورئيس جمهورية.. غائب إلى متى ستستمر سياسة «الترقيع» التي تستعملها٬ إلى متى ستبقى مفيدة هذه السياسة؟ – إلى حين منع انهيار البلد٬ إنما إذا أصبح الانهيار حتميا وأصبحت الخلافات بين القوى السياسية والمضاعفات التي تثقل البلد داخليا وخارجيا قد نصل إلى لحظة نقول فيها إن البلد انهار٬ وأنا حذرت وما زلت أحذر أننا يجب ألا نكابر بهذا الموضوع٬ فقد حصل أن انهار لبنان قبل ذلك٬ وحصل أن انهار عام 1989 لولا مؤتمر الطائف وحرص المملكة العربية السعودية والإخوان العرب على انتشاله والحفاظ عليه٬ وحصل أن انهار أيضا عام 2008 لولا حرص مؤتمر الدوحة في قطر أيضا على رعاية عربية ونشل لبنان الذي كان ذاهبا إلى الانهيار. واليوم في ظل الصراع القائم في المنطقة وفي ظل عدم الاستقرار القائم بالمنطقة٬ إذا ما ذهبنا إلى الانهيار لا سمح الله لن نجد من يسعفنا أو ينقذنا كما كان في السابق٬ لأن الكل عنده استحقاقاته وظروفه ومواجهاته٬ ومن هنا يشتد أكثر التحذير بأنه لا يمكن أن نترك الأمور تنهار ويجب ألا نتركها تنهار٬ وعلى القوى السياسية أن تدرك أن هذا التأخير في انتخاب رئيس الجمهورية وأن التأخير بتفعيل عمل مجلس النيابي والتأخير في إجراء استحقاقات٬ يكون تراكميا وهو المدخل للانهيار٬ لذلك نعول كثيرا في الشهرين القادمين على إجراء الانتخابات البلدية التي بحد ذاتها مؤشر على بقاء الدولة واستمرارها وإجراء ديمقراطي يخدم نظامنا الديمقراطي٬ وينعش الحركة في البلد على مستوى اختيار بلديات ومخاتير جدد لمرحلة جديدة.   * كيف هو حال الوضع الأمني؟ – الوضع الأمني لا يمكن الادعاء بأنه يختلف عن الوضع الأمني لكثير من الدول المحيطة لما يحصل اليوم بالمنطقة وفي سوريا بالذات. نحن في معاناة مستمرة مع الإرهاب وخلايا الإرهاب إن كان داخل البلاد أو على حدودنا٬ ولكن يمكنني أن أقول إنه داخليا الوضع الأمني ممسوك٬ وهذا عادة يجب أن يصب في تعميم الاستقرار داخل البلد٬ ولكن إذا كان الوضع الأمني ممسوكا وجيدا٬ وجهوزية وعمل الجيش والقوى الأمنية قائمين على قدم وساق٬ وسجل الكثير من الإنجازات وما زال يسجل في موضوع الأمن٬ لا بد أن أقول في المقابل إن الوضع السياسي غير مستقر٬ ورغم أنه عادة بالأوضاع الأمنية المستقرة يجب أن يكون هناك فسحة للوضع السياسي أن يستقر وللإنتاجية أن تتحسن خصوصا في الأنظمة الديمقراطية٬ ولكن في لبنان مع الأسف هناك وضع أمني ممسوك ويمنع من الذهاب إلى المخاطر٬ لكن هناك وضع سياسي غير مستقر بتاتا.   * من ضمن التبريرات التي أطلقت لعملية وقف الهبات للجيش والقوى الأمنية الخوف من تسرب هذا السلاح إلى “حزب الله” وأن هذه الأجهزة يسيطر “حزب الله” على بعضها بشكل مباشرة وغير مباشر٬ وأن “حزب الله” يسيطر على مطار بيروت ومفاصل الأمن في لبنان! ­ في عدة مناسبات أوضحت أنه صحيح أن لدى “حزب الله” قوة عسكرية كبيرة وفي مكان ما قد تفوق ترسانة الجيش اللبناني٬ لكن هذا لا يمنع أن التخلي عن الجيش وأجهزة الدولة فيه أيضا أذى وضرر مباشر. نعرف جميعا أنه ليست أول مرة يتم تكوين فيها قوى سياسية أو عسكرية تتضخم وتلعب أدوارا كبيرة٬ لكن في النتيجة الكل عليه أن يعود إلى الدولة طالما أن خيار الدولة قائم٬ أما أن نشكك بخيار الدولة ونضعفه فسيفسح المجال أكثر وأكثر. أنا أقول إن خيار الدولة ما زال قائما والمؤسسات الأمنية ما زالت فاعلة وعاملة وليس صحيحا ما يتم الحديث عنه من وجود اختراقات كبيرة. قد يكون هناك بعض التداخل من هنا أو هناك٬ وهذا من طبيعة تركيبة البلد٬ وفي حال “حزب الله” لأن لديه جناحا عسكريا قويا٬ إلى جانب وجوده السياسي٬ وقد يكون لهذا التداخل مظهر غير مريح ولكن ليست حالة عامة أو وضعا عاما وما زالت الدولة والأجهزة الأمنية قادرة على فرض وجودها وجهوزيتها ودورها إلى حد بعيد٬ والأمن المضبوط داخليا الذي تقوم به أجهزة الدولة هو خير دليل.   * ما الذي نخشاه أكثر قوة “حزب الله” العسكرية أو نفوذه السياسي؟ – هناك تداخل بين الاثنين٬ وهناك تداخل بين قوى إقليمية لها دور في المنطقة اليوم٬ وأنا كنت واضحا في ذلك٬ إيران تتمدد بشكل كبير في العالم العربي٬ فيما هذا لا يقابله تدخل عربي في إيران. بالتالي هناك تساؤلات ومواقف مشروعة للدول العربية في مواجهتها التدخل الإيراني الذي أخذ أشكالا مختلفة٬ ومنها ما له علاقة بـ”حزب الله”. وهذا أمر يجب تبديده والعمل على تصحيحه٬ ومن هنا عندما نسمع قيادات عربية وقيادات دول خليجية تشكو من ذلك٬ فهذه الشكوى مشروعة٬ ويتكون عدم ثقة في العلاقة مع إيران٬ وهذا لا يخدم قضايانا العربية ولا يخدم مواجهتنا جميعا لعدونا الإسرائيلي٬ المفترض أن نكون كلنا أن نضع حدا لهذه الحالة٬ من هنا كانت دعوتي لكثير من قادة دول العالم إلى الانكباب على تأمين السلام بالمنطقة من خلال حل الدولتين كمدخل لوضع حد للتطرف وللإرهاب بالمنطقة على المدى القصير ومحاولة ردع التطرف والإرهاب والتمرد بوسائل عسكرية وعنفية٬ ولكن المواجهة للمدى الطويل هي تأمين خيار الاعتدال والمعتدلين في المنطقة. وهذا لن يتم تأمينه إذا ما بقيت المواجهة العربية الإسرائيلية على ما هي عليه٬ وبقي التجبر والممارسات الإسرائيلية قائمة بالشكل التي هي فيه على شعب بأكمله٬ فمن هنا توطيد السلام والعمل الجدي في هذا الاتجاه يشكل واحدا من الاستقرار وواحدا من الأمان والاعتدال لتكسب على المدى الطويل على التطرف والإرهاب.   * هل عرض الإيرانيون تسليح الجيش؟ – سمعنا تصريحا على لسان أحد المسؤولين الإيرانيين يبدي رغبة في ذلك منذ سنة وأكثر. ومؤخرا كانت هناك محاولة لطرح مساعدة عسكرية٬ ولكن كانت متواضعة ومحدودة جدا وفي ظل العقوبات لم يكن هناك إمكانية أن تمر.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع