قزي لـ صوت لبنان: طريقة ادارة ملف النزوح سيؤدي الى التوطين ولا يجوز. | وصف وزير العمل سجعان قزي الوضع الصحافي ب "المأزوم" في لبنان وكل العالم، داعيا أصحاب الصحف الى "عقد مؤتمر بعيدا من الاعلام لتدارس واقع الصحافة"، مشيرا الى أن "التمويل الاعلامي في لبنان منذ الخمسينات الى اليوم هو بأكثريته خارجي، وكانت هناك دول عدة تمول الصحافة اللبنانية لكنها دخلت في حروب ونزاعات". واذ أكد في حديث لبرنامج "اليوم السابع" الذي يبث عبر اثير إذاعة "صوت لبنان 100,3-100,5"، أن هذا الموضوع من "مسؤولية وزير الاعلام رمزي جريج، الذي يولي الملف الاولوية ويعالجه بمسؤولية وجدية"، قال: "ابديت اهتماما بالموضوع اولا لكوني صحافي واصحاب الصحف يبذلون جهدا استثنائيا للحفاظ على صحفهم، اضافة الى كوني وزير عمل واهتم بالعمال والموظفين والرسائل التي كتبها اصحاب الصحف أرسلت الي". وأوضح قزي انه اقترح بصفته مواطنا لبنانيا، "انشاء صندوق مشترك بين القطاعين العام والخاص لتمويل الصحف". وتطرق إلى ملف اللاجئين السوريين، فاعلن انه "ابدى اعتراضه منذ بدء التحضير لاجتماع المانحين في جنيف في 4 شباط الماضي"، وحذر من "ان ظاهر المؤتمر هو مساعدة لبنان على تحمل عبء النازحين، لكن مضمونه هو كيفية تثبيت النازحين في لبنان من خلال التوظيف المتدرج". واشار الى "أن هناك مشروعا لتوظيف النازحين، كما هناك نحو نصف مليون سوري يعمل في البلد"، مضيفا: "عمل السوريين طبيعي وقديم، ولا احد يرفض هذا الامر، ولا نحتاج لوسيط بيننا وبين السوريين فعملهم مسموح في القطاعات التي يعملون فيها تاريخيا والتي يحتاج اللبناني اليهم فيها". وحذر قزي من ان "طريقة ادارة ملف النزوح السوري سيؤدي عاجلا ام اجلا الى التوطين في لبنان"، وقال: "قسم كبير من اللاجئين السوريين سيبقى في لبنان اذا لم تحصل معالجة سريعة للموضوع". وتناول الوضع الحكومي، فلفت الى ان "رئيس الحكومة تمام سلام يتلقى سهاما من كل الاطراف، وبات لديه قرف من الوضع القائم". وقال: "كوزراء لسنا المسؤولين فقط عن هذه الحالة، فنحن نؤيد سلام وممتنون للسمو في التعاطي مع الشأن العام، لكن هناك ترددا في اتخاذ القرارات، وقلنا له انه كان رمز الصبر في المحن حرصا على المصلحة الوطنية، لكن لا يجوز ان يصبح رمزا للاستضعاف، بل يجب ان يأخذ القرارات مهما كلف الامر، واعتقد ان سلام فهم هذا الامر ولو لم يحل موضوع النفايات في الجلسة الماضية كان سلام سيعلن استقالته لانها كانت مكتوبة سلفا". وإذ رأى قزي ان "استقالة وزير العدل أشرف ريفي من الحكومة لم تكن في مكانها"، اشار الى ان "هناك طريقتين للنضال، اما من داخل المؤسسات او من خلال الشارع، لكن الحل الثاني صعب لان قدرة القوى اللبنانية على التجييش في الشارع محدودة، وثانيا لان استعمال الشارع اليوم عملية خطرة فقد تبدأ سلميا لكن لا يمكن ضمان كيف تنتهي امنيا". وردا على سؤال حول السجال الاخير الحاصل حول القمح، شدد على ان "القمح من المواد التي يستهلكها المواطن، ومن الطبيعي ان يأخذ وزير الاقتصاد الان حكيم موقفا من الموضوع"، كاشفا عن اجتماع "دعا اليه سلام الاثنين بحضور وزراء الاقتصاد والزراعة والصحة لحل الاشكالية التي حصلت في الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء ولحل موضوع القمح". وأضاف: "بالوزارة ندفع ثمن عدم وجود دولة "كاملة المؤسسات" بغياب رئيس الجمهورية وبوجود رئيس حكومة قراره مرتبط بالقوى السياسية ووزراء يحملون مواقف القوى التي يمثلونها، ونحن حكومة "اتحاد قوى وطنية"، ومن الجيد ان تبقى هذه الحكومة واقفة وان تقوم ببعض الانجازات". واعتبر أن "ملف النفايات تحول الى مجزرة، واذا تشكلت لجنة طبية لاحصاء عدد الذين توفوا او اصيبوا او سيصابون بأمراض جراء تراكم النفايات سيتجاوز العدد الالاف"، مؤكدا أن "اعادة تكليف "سوكلين" لم يكن نتيجة قرار بل نتيجة امر واقع، لانه لا يوجد شركة جاهزة للم النفايات، بانتظار حصول مناقصة واستدراج عروض خلال شهرين لتقدم شركات اخرى للقيام بهذا الامر". وتابع: "حسنا فعل حزب الكتائب باللجوء الى القضاء، لكن حل هذه القضايا يكون بحكومة قادرة على منع الهدر والفساد والكوميسيون والرشاوى وبالعودة الى ادارة المناقصات، واليوم هناك مؤامرة اخرى وهي تعطيل كل هيئات الرقابة". ورأى ان "الخطة التي وضعتها الحكومة فيها شوائب، وكوزراء "كتائب" اعترضنا عليها لان فيها عددا من الالغام، ورئيس الحكومة يعرف هذا الامر وانها ليست الخطة المثالية لكن كنا امام الامر الواقع بضرورة رفع النفايات مهما كان الثمن، والثمن كان غاليا جدا". وعن موضوع جهاز امن الدولة، قال: "المعركة التي نخوضها في الحكومة لا تقل اهمية عن تلك التي خاضتها "الكتائب" منذ العام 75، وهناك امور كثيرة لا نعلن عنها يتم تحقيقها كما ان هناك الكثير من الامور التي نمنع تحقيقها". وكشف قزي عن "اتصالات جرت من اجل ايجاد توافق بين رئيس جهاز امن الدولة ونائبه، شارك فيها سلام ورئيس مجلس النواب نبيه بري بشكل فعال وايجابي"، املا في اسياق عينه أن "تعطي نتيجة". وعن الانتخابات البلدية، قال: "من المرجح ان تحصل الانتخابات الا اذا حصل شيء ما، لكن يجب ان تكون بعيدة عن السياسية، فالبلديات انشئت لتعزيز الانماء وليس السياسة في القرى". وردا على سؤال حول لقائه بري امس، قال قزي: "يكن بري محبة خاصة لـ"الكتائب"، ولديه قلق على مصير رئاسة الجمهورية لذا يحاول القيام بدفع ولو بالقوة لتسريع انتخابات الرئاسة، كما انه يعتبر ان تخلف النواب عن حضور الجلسة يجب ان يعاد النظر فيه لينفد لبنان بنفسه وبرئاسته في ظل التطورات التي تحصل في المنطقة". وأضاف: "منذ بدء المهلة الدستورية في 25 اذار منذ قرابة السنتين، لم يتوانى عن تحديد جلسة تلو الاخرى لحصول الانتخابات، ورغم مقاطعة فريق 8 اذار كانت كتلة بري تحضر كلها، وفي كل لقاء او زيارة يقوم بها يطرح موضوع رئاسة الجمهورية". وتابع: "يمثل الرئيس بري الحالة الشيعية اللبنانية، وهو بحد ذاته قوة شيعية بغض النظر عن حركة "أمل"، معتبرا ان "دوره سيكون مشكورا في مرحلة لاحقة". وامل وزير العمل بـ"تحقيق نصاب الجلسة المقبلة وانتخاب رئيس لان البلد وصل لمرحلة خطرة للغاية"، وقال: "يتم الهاؤنا بموضوع النفايات، لكن الاهتمام يجب ان يكون في مكان اخر، وهو لبحث عن مصير لبنان لان ما يحدث في المنطقة مخيف للغاية ونحن بمنأى عنه". وأردف "نحن مع النأي بالنفس عن الصراعات، لكن ضد النأي بالنفس عن الحلول والا ستأتي على حسابنا". ورأى ان "الحدث اليوم ليس اجتماعات "جنيف"، بل اعلان الاكراد لدولتهم"، سائلا: "ماذا فعل الروس في سوريا؟، لقد رسموا الحدود الداخلية للدولة السورية، وانسحابهم اتى بعد وقف اطلاق النار". واشار الى ان "العراق وسوريا اليمن وليبيا كلها دول ذاهبة نحو الفيدرالية"، سائلا: "ماذا سيحصل في لبنان؟". وقال: "اليوم لبنان مقسم ومن ينتقدون الفيدرالية هم الذين يقيمون دويلات على الارض، ولا اعني فقط "حزب الله". وعن الانتخابات الرئاسية، اوضح قزي ان "الكتائب لا يطرح الاسماء حاليا، لانه لا يوجد انتخابات و"حزب الله" يتسلى بعملية الترشيحات". وقال: "لا يوجد شغور رئاسي اليوم لان الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله يلعب دور الرئيس ويتسلى بالترشيحات، وعندما يقرر الاستقالة من رئاسة الجمهورية عندها نبحث في الموضوع". واعتبر ان "هناك صعوبة بانتخاب احد المرشحين"، مشيرا الى انهما "يحرقان نفسيهما كما انهما مرشحان لكن لا يحضران جلسات الانتخاب". وإذ اكد ان "من حق كل شخص ترشيح من يريد"، شدد على ان "المهم ان هذين الترشيحين لم يؤديا الى نتيجة". وردا على سؤال حول "14 اذار"، قال: "14 اذار تعني امور كثيرة، فهي روح شعب، وثورة ارز وتحالف سياسي، وشهداء، ولم يبق حي منها الا شهداءها وهذا امر مؤسف. ولم تكن "14 اذار" على مستوى شعبها وشهدائها، فالشعب يتساءل ماذا فعلتم بهذه التظاهرة التي لم يشهدها لبنان طوال تاريخه منذ 6 الاف سنة، فنحن لم نر مظاهرة تضم كل اللبنانيين كما حصل في "14 اذار" عام 2005، ماذا صنعنا بهذه الوحدة التي لم يشهدها لبنان منذ تأسيسه؟". ورأى انه "يجب ان تعود "14 اذار" بطريقة اخرى وبهندسة جديدة بموازاة الهندسة الجديدة التي يجب ان نقوم بها للبنان، لان دولة لبنان المركزية.. وداعا". وتوجه قزي بمناسبة عيد الام بالمعايدة لزوجته، و"لكل ام لبنانية ولامهات الشهداء والامهات النازحات"، وقال: "لا يمكن حصر عيد الام بيوم، لان احشاء المرأة هو المكان الذي اودع الله فيه قدرته على الخلق الدائم".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع