مطر خلال تكريمه من حركة الأرض: قوة المسيحيين هي قوة للاسلام وقوة. | كرمت حركة الأرض اللبنانية، رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر خلال العشاء الذي أقامه رئيسها طلال الدويهي في مطعم "غاسترونوميك "في كلية العلوم الفندقية التابعة لجامعة الحكمة في الأشرفية، وشارك فيه نائب رئيس المجلس النيابي السابق إيلي الفرزلي والنائبان الدكتور ناجي غاريوس وحكمت ديب أسعد عميرة ممثلا رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، شادي سعد ممثلا النائب سليمان فرنجية، مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبده أبو كسم والأمين العام للاتحاد من أجل لبنان مسعود الأشقر ووجوه حزبية وقضائية ونقابية وإعلامية واجتماعية. بداية النشيد الوطني، ثم وثائقي عن "حركة الأرض اللبنانية" وألقت الزميلة ربيكا أبو ناضر كلمة ترحيب وتعريف، جاء فيها: "عشية الاحتفال بساعة الارض الحدث العالمي الذي يتم خلاله الطلب بإطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية ساعة وذلك لرفع الوعي بخطر التغير المناخي، نحتفل الليلة مع حركة الارض اللبنانية، بتكريم علم من أعلامنا الروحية رئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر المؤمن بأن الأوطان تنهض بتمسك شعوبها بأرضهم وهو الداعي للحفاظ على الوجود المسيحي في ملكية الأرض. وما أحوجنا لساعة أرض لبنانية في زمن الهروب من الأزمات والضغوط باتجاه التخلي عن تاريخنا ووجودنا وحضارتنا وعن إنجازات كبارنا في هذا الشرق الحزين، تحولت الأوطان الى حقيبة متنقلة بعدما ضاعت الهوية في متاهات التقاسم عوضا عن مواجهة المخاطر في تشويه معالم الديانات السماوية. ولن نخجل اليوم الحديث عن أهمية وضرورة تمسك المسيحيين بأرضهم وبملكهم في مواجهة خطر التكفير الذي يجتاح كل الفئات والأطياف". وختمت: "طلال الدويهي اسم ارتبط بالأرض وبصرخة اللبناني الموجوع، المسؤول، الحريص على البنيان الوطني بجناحيه المسلم والمسيحي، كان الصدى في المحافل الروحية والمنتديات الوطنية والإغترابية على أمل ان يشكل هذا الصدى جسرا منيعا في وجه الوحش الذي يهدد الوجود الانساني من جماعات تكفيرية بعيدة كل البعد عن معاني الدين والرسالات السماوية. فخور هو بما أنجز ومستمر في مسيرته الصعبة، اختارها طوعا ولكنها ليست مستحيلة". الدويهي ثم ألقى صاحب الدعوة طلال الدويهي كلمة جاء فيها: "تقيم حركة الارض اللبنانية هذا اللقاء تحية وفاء وتقدير لسيادة المطران بولس مطر، رئيس أساقفة أبرشية بيروت المارونية، بحضور مجموعة من الوجوه الطيبة المؤمنة، التي عرفت سيادة المطران مطر، وعرفت حركة الارض. وانني فيما أرحب بكم جميعا أحيي هذا الحضور الذي يعكس القناعة بالقضية التي تجمعنا الا وهي قضية الارض. لقد شئنا هذا اللقاء تذكيرا وتحية اما التذكير فهو بالاخطار التي تهدد أرضنا، وقد رحنا نقارب تلك الاخطار منذ سنوات حين برزت مشكلة أرض الحدث التي تمت معالجتها على يد نخبة من المؤمنين برعاية المطران بولس مطر، والتحية هي للمطران مطر الذي وضع يده المباركة في تلك العملية التي كانت أولى قضايا حركتنا. وليس غريبا عليه الاهتمام بقضية الارض وهو صاحب الارث الكبير الغني في هذا المجال، كونه اولا ابن منطقة الجبل التي عرفت أحداثا أظهرت أهمية التمسك بالارض والمحافظة عيها، وهو ثانيا المبادر حين كان رئيسا لكاريتاس لبنان الى ايلاء موضوع اعادة المهجرين الى أرضهم الاولوية المطلقة. ومعلوم كم تشكل عودة المهجرين الى قراهم من صلة وثيقة بالارتباط بالارض والتمسك بها والمحافظة عليها. من هذه المنطلقات عملنا برعاية سيادة المطران مطر على معالجة مشكلة أرض الحدث. ونسترجع تلك المسألة لنتوقف عن أمرين الاول انه لا تزال تتكرر وتتوالى يوميا الحالات المشابهة لارض الحدث ولكنه لا يتكرر يوميا وجود مطران ونخبة من المؤمنين ليتصدوا لمعالجة هذه الحالات. مع الاعتراف بمدى اتساع الالتزام بهذه المسألة ووعي أخطارها وقمة ما تجلى هذا الامر في ادراج مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك الامر على جدول أعمال دورته الاخيرة، وكانت لنا مداخلة ببركة غبطة أبينا البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى. نقول هذا مع ادراكنا الكامل واقرارنا بصعوبة مواجهة هذه المسألة بالاساليب المادية المعتمدة، لذلك سعينا الى مقاربة وطنية لهذه المعضلة لانها وطنية الابعاد، تتجاوز المسيحيين المستهدفين بأرضهم الى كامل النسيج الاجتماعي والمكونات الوطنية، ولسنا نخجل بمخاطبة شركائنا المسلمين في لبنان بالقول ان حرصكم على الوحدة الوطنية القائمة في تجربة العيش المشترك يتجسد بجدية التصدي لمحاولات تغيير الهوية الوطنية بتغيير هوية الارض. وسوف نستمر جاهدين لتامين اجماع مختلف الطوائف على هذا المفهوم للمعالجة". اضاف: "اننا في هذا السعي نرى في كل صديق منكم مؤتمنا على قضية الارض ينشر المبادىء المتعلقة بالمحافظة عليها وحمايتها. وليكن لقاء التذكير وأهمية القضية، والتحية للمطران بولس مطر محطة تشد قوانا وتوحدها في سبيل دفع أكبر للمحافظة على أرضنا المكون الاساسي لهويتنا". الفرزلي ثم ألقى إيلي الفرزلي كلمة اعتبر فيها ان "العمود الفقري للوجود المسيحيي هي الأرض اللبنانية المقدسة التي يتزعم حركتها اليوم، الأخ والحبيب والمناضل طلال الدويهي، وقد "كتبت بعض الوجدنيات لهذه المناسبة كي توثق،إقرارا مني، كما كثيرين، بأن هذا العمل، عمل حركة الأرض، هو عمل نضالي بامتياز، يفوق بمضمونه، أي عمل آخر، وما العمل الأخير في منطقة الحدت، والذي كان لصاحب السيادة الدور القيادي والريادي لتحقيق مكسب إعادة ما قد خسرنا، نتيجة ضعف من هنا أو وهن من هناك، إلا خير دليل على ذلك". وقال: "سيدي المطران معك على درب بولس المهابة والكرامة نبني السلام، نميط اللثام، فصور للخضر وجها يخوض المنايا، يهشم وجه اللصوص، يحطم تنين هذا الزمان. ويا أخي طلال، يا من كنت وما زلت عبير الندى وعطر الأرض وغيرك الصدى ... معك نطل بفجر جديد ونطل التماعا، نمد الشراع، نشق القناع، نعيد علانا". مطر وبعد تسلمه درع حركة الأرض اللبنانية من رئيسها الشيخ طلال الدويهي تقديرا لمواقفه لإستعادة أرض الحدث، ألقى المحتفى به المطران بولس مطر، كلمة شكر فيها أصحاب الدعوة والمشاركين فيها وقال: "الشيخ طلال الدويهي شكرا لك في كل ما تعمل، حركة الأرض اللبنانية، حركة مباركة. أنا لا أستأهل هذا التكريم، لأن المال الذي وضعته لإستعادة الأرض التي تحدثتم عنها، هو من مال الكنيسة ومال الشعب، يرد إليه وليس مالي الخاص". اضاف: "عندما بدأت الحرب في لبنان عام 1975، كنا نسمع كلاما واثقا، يقوله الكثيرون منا لا بل الأغلبية الساحقة: لبنان لنا، ومع تطور الأحداث بدأ بعض ضعفاء النفوس أو ضعفاء الإمكانات النفسية، ولا ملامة على أحد، بدأوا يقولون: لبنان ليس لنا، وهكذا بدأ بيع الأرض من أناس ما عادوا بلبنان واثقين. الحل، أيها الأحباء، أن نستعيد ثقتنا، ونقول لبنان لنا، فنعود إلى الأرض والأرض تعود إلينا، مع الإضافة أن لبنان لنا جميعا، مسيحيين ومسلمين. لبنان الذي عشنا ومتنا من أجله، منذ مئات السنين. لبنان المشروع الوطني الذي أيدته الكنيسة في هذا الوطن العزيز، هو لبنان المشاركة في المسؤولية والمصير، بين أطيافه جميعا ضمن المساواة والإحترام المتبادل للجميع. لا أعتقد أن لبنان آخر له جمالية هذا اللبنان. فلنتمسك به. ولذلك ليبقى العيش المشترك عيشا مشتركا حقيقيا، يجب أن يحافظ المسيحي على أرضه. العيش المشترك لا يكون بالريموت كونترول ولا بالأفكار، بل يكون بأناس أحرار في أرضهم إزاء أناس أحرار يعيشون إخوة. لا أحد يأخذ رزق أحد، ولا أحد يريد أن يترك الآخر ضعيفا هزيلا. قوة المسيحيين هي قوة للاسلام وقوة للبنان وللشرق". وقال مطر: "كنا نسمع في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، مع الأسف، أن لبنان خطأ تاريخي، أو لبنان من الممكن الإستغناء عنه. الأحداث أثبتت، كما قال السيد المسيح في إنجيله الطاهر: الحجر الذي رذله البناؤون، صار رأسا للزاوية. لبنان هذا،أساس خلاص الشرق. لبنان قبول الآخر والعيش المشترك المتساوي المحترم للآخر، هو خلاص سوريا والعراق والدول العربية بأسرها. هو حضارة وثقافة الآخر والعيش معا والمواطنة. نحن من أجل هذا الشرق نسعى، ولبنان يجب أن يبقى على ما هو، وأرضنا يجب أن تبقى أرضنا ونحن عليها، حتى يستقيم الشرق وحتى تستقيم الأمور، في الإنسانية كلها". وتابع: "لذلك يا شيخ طلال، حركتك حركة أساسية في صلب هذا البقاء وفي صلب هذه الرسالة، وفي صلب الحضور المسيحي القوي مع الحضور الإسلامي القوي، لأن العيش يطيب بين الأقوياء وبين الأحباء على مستوى التساوي بالعزة والكرامة للجميع. هنيئا لنا بك وبهذه الحركة، بهمتك الكبيرة وبإرادتك الصلبة وبصوتك الهادر. هنيئا لنا بهذا العمل، وأنا من صميم القلب أشكر حضوركم جميعا. حضوركم يكرمنا وحضوركم يلهمنا، لأننا نحن ككنيسة ورجال كنيسة، نحن كنيسة واحدة، قوامها الكاهن والعلماني معا. لا الكاهن من دون العلماني ولا العلماني من دون الكنيسة. لذلك الحركة في الغدير، كانت حركة كهنوتية وعلمانية على السواء، ولذلك نجحنا، فلنكن هكذا في كل عمل نقوم به موحدين، فننجح والرب يكون وراء كل مساعينا".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع