اليونيفيل احتفلت بالذكرى 38 لتأسيسها بورتولانو: جهودنا تكللت بالنجاح. | أقامت قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان احتفالا بالذكرى ال38 لتأسيس "قوات اليونيفيل" في مقر قيادتها بالناقورة برعاية رئيس بعثة "اليونيفيل" القائد العام الجنرال لوتشيانو بورتولانو وحضوره. وحضر الاحتفال ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العميد الركن فرانسوا شاهين، ممثل المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم العقيد فوري شمعون، ممثل مفتي صور وجبل عامل الشيخ حسن عبد الله الشيخ محسن بغدادي، نائب القائد العام ايمران رزا، الناطق الدولي لليونيفيل اندريا تننتي، قائد قطاع جنوب الليطاني العميد الركن شربل ابو خليل، رئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني، نائب رئيس بلدية صور صلاح صبراوي، وحشد من الفاعليات العسكرية والروحية والبلدية وقادة الكتائب الدولية المشاركة في اليونيفيل وموظفيها. وبعد عرض عسكري رمزي للكتائب الدولية المشاركة في "اليونيفيل" ودقيقة صمت عن ارواح ضحايا "اليونيفيل" الذين سقطوا في جنوب لبنان، وضع لوتشيانو وشاهين اكليلا من الزهر عند النصب التذكاري لضحايا اليونيفيل. ثم قلد بورتولانو وشاهين وريزا عددا من كبار الضباط في مختلف الوحدات أوسمة حفظ السلام. وألقى بورتولانو كلمة قال فيها: "يسرني أن أرحب بكم في مقر قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان للاحتفال بتأسيس مهمتها. ويشرفني حضوركم في هذا اليوم المميز بالذكرى ال38 لوجود اليونيفيل في جنوب لبنان، وإني لسعيد بأن أراكم جميعا اليوم مؤكدين بذلك الشراكة المتميزة التي أسست لها اليونيفيل مع لبنان على مر السنين". أضاف: "منذ إنتشار اليونيفيل في ال19 من آذار عام 1978 بموجب القرارين 425 و426، عملت مع السكان في جنوب لبنان على تأسيس علاقة قائمة على الدعم والاحترام والثقة المتبادلة التي تعززت على مر الأعوام. وعلى أثر النزاع في تموز عام 2006، تبنى مجلس الأمن الدولي القرار 1701 لتعزيز مهمة اليونيفيل وقدراتها، تمهيدا لانتشار الجيش اللبناني في الجنوب". وتابع: "تضم اليونيفيل اليوم حوالى 11 ألف جندي من 40 دولة مساهمة مدعومة من حوالى ألف موظف مدني دولي ومحلي، وهي تعتبر وحتى تاريخ اليوم من أكبر مهمات دعم حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في العالم وأكبر تواجد للأمم المتحدة في الشرق الأوسط. لقد حققت اليونيفيل منذ تأسيسها إنجازات عدة بنجاح من خلال العمل مع العديد من شركائنا، وإني لفخور بأن أشارككم أحد أهم إنجازاتنا، ألا وهي إحترام وقف الأعمال العدائية والحفاظ على فترة من الهدوء والإستقرار أتاحت لأهالي الجنوب عيش حياة أفضل، رغم الخروق الخطيرة لوقف الأعمال العدائية في 20 من كانون الأول و4 كانون الثاني. لقد استطعنا إعادة الهدوء، وأكدت الأطراف مواصلة الإلتزام التام بالقرار 1701". وأشار إلى أن "جهود اليونيفيل لنزع فتيل التوتر وتفادي التصعيد تكللت بالنجاح من خلال التعاون مع الأطراف المعنية"، وقال: "هذه الأحداث تذكرنا بهشاشة الوضع الراهن، فتجربة الأمم المتحدة في جنوب لبنان لم تكن للأسف من دون ثمن، ومنذ تأسيسها خسرت اليونيفيل أكثر من 300 عنصر مدني وعسكري من حفظ السلام الذين قدموا التضحية الأسمى في سبيل خدمة المهمة. دعونا نكرم ذكرى من ضحوا في حياتهم متمسكين بمبادىء المنظمة". أضاف: "تصادف هذه السنة الذكرى العاشرة لتبني مجلس الأمن الدولي القرار 1701، فدعونا هنا نلقي نظرة وجيزة على السنوات الماضية، يعني الإطار الأول الذي تعمل فيه اليونيفيل في الوقت الراهن. فإن البيئة السياسية والإجتماعية والعملانية التي تحتضن اليونيفيل اليوم من أجل تنفيذ مهامها مختلفة عما كانت في عام 2006 عند تبني القرار 1701". وتابع: "إن التحديات والتغييرات في السيناريوهات المحلية والإقليمية تحتاج إلى إعادة تقويم مستمر لمهمة اليونيفيل بكل جوانبها المادية و العملانية والعسكرية والمدنية على حد سواء. إن المرونة وإمكانية التكيف و الإستباقية والإبتكار التي أظهرتها مهمة اليونيفيل خلال السنوات العشر الماضية أثبتت أن سر نجاح تطبيق مهمتها بقي ثابتا خلال هذه السنوات". وشكر "حفظة السلام رجالا ونساء ومدنيين وعسكريين الذين خدموا اليونيفيل بتفان وشجاعة"، وقال: "إن قوة اليونيفيل تكمن في قدرتكم على التكيف وإبداعاتكم وابتكاراتكم، فمنذ الإجتماع الأول أخبرتكم أنكم نقطة الإرتكاز التي أستند اليها. واليوم، بعد مرور سنتين على تواجدي هنا، أكرر أنكم ما زلتم كذلك، بل أكثر". أضاف: "إن عملكم هو مصدر إعتزاز للأمم المتحدة، وأنا فخور بالعمل بجانبكم. ففي الذكرى ال38 لتأسيس مهمتنا، دعونا نجدد العهد بإكمال طريق التميز والعمل بتواضع ومهنية وتجرد". وشكر "الجيش اللبناني والمرجعيات الدينية و السياسية والشعب اللبناني"، وقال: "إني ممتن لدعمكم المستمر وعملكم الدؤوب في العمل، جنبا الى جنب مع حفظة السلام والصداقة التي تربطنا. إن دعمكم لم يتأثر بالتغيرات الحاصلة، فأنتم اليوم وأكثر من أي وقت مضى تشكلون العنصر الأساس في نجاح اليونيفيل". وختم بورتولانو: " نحن ممتنون للدول المساهمة على ثقتها بمهمة اليونيفيل، فإن مساهمتها هي الضمان للتقدم في تطبيق ولاية اليونيفيل ومجابهة التحديات بثقة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع