التقدمي احيا ذكرى كمال جنبلاط وشهداء بشامون ناصر: سنبقى اصحاب قضية. | أقام فرع بشامون في الحزب التقدمي الإشتراكي "مهرجان الوفاء لشهداء بشامون" بمناسبة الذكرى 39 لاستشهاد الراحل كمال جنبلاط، بحضور أمين السر العام في الحزب ظافر ناصر، رئيس بلدية بشامون حاتم عيد، رئيس اتحاد مخاتير عاليه أنور الحلبي، القاضي وائل أبو عساف، قائد الشرطة القضائية الاسبق صلاح عيد، مفوض العدل في الحزب نشأت الحسنية، رئيس بلدية عين عنوب جمال عمار، وكيل داخلية الغرب زاهي الغصيني، لفيف من المشايخ ورجال الدين، ممثلي الأحزاب، أهالي الشهداء، حشد من الفعاليات وأهالي بلدة بشامون والمنطقة. بعد النشيد الوطني، ودقيقة صمت على ارواح الشهداء، تحدث معرفا وليد مسعود، ثم القى سعيد عيد كلمة فرع بشامون، وقال: "في هذه المناسبة الكبيرة ذكرى استشهاد المعلم كمال جنبلاط في قاعة الشهيد منصور عيد لا يمكننا سوى ان نستذكر شهداءنا الابرار الذين ضحوا بأرواحهم من أجل قضية ومبادئ الحزب التقدمي الاشتراكي سائرين على الدرب الذي رسمه المعلم الشهيد بدمائه الزكية"، مؤكدا بأن "مسيرة المعلم الشهيد كمال جنبلاط ستبقى المنارة التي تقتدي بها كل الاجيال القادمة وشباب الغد الواعد". بعدها تحدث باسم أهالي الشهداء حاتم عيد وقال: "إن هذا المهرجان يعطينا الثقة والتقدم معا نحو غد يضج بالأمال والاهداف النبيلة حيث تستيقظ النفوس من غفلتها رافعة مشعل الحرية ومبادئ العلم والعمل شعار طالما عملنا على ترسيخه في نفوسنا أولا، ولأنه احد مبادئ المعلم الشهيد كمال جنبلاط هذا القائد الذي ألهم شعبنا الاقدام على التضحيات الشريفة". ثم ألقى رمزي أبو طريه كلمة بلدية بشامون وقال: "في ذكرى استشهاد المعلم كمال جنبلاط نحتفل لنكرم شهدائنا الذين كانوا ولا يزالون في قلوبنا وعقولنا لان الشهداء ما زالوا أحياء في ذاكرتنا، مضيفا بأن "أهل الغدر والجبن يخطئون دائما في حساباتهم ظنا منهم بإن الاغتيال والشهادة توقف مسيرة ومسار الحزب التقدمي الاشتراكي"، مشددا بأن "ذكرى شهداءنا كانت وستبقى فخر مآثرنا وامجادنا ونبض قلوبنا". بعدها، تحدث امين السر العام في التقدمي ظافر ناصر قائلا: "تحية للشهيد الأول، تحية لباعث هذه المسيرة، تحية للحلم الذي لن نفقده مهما جار الزمان وصعبت الأيام، تحية من بشامون للمعلم الشهيد كمال جنبلاط، تحية في ذكراه لشهداء بشامون ولكل الشهداء في هذه المنطقة العزيزة وفي كل لبنان، تحية للشهداء الذين حسموا النقاش وحسموا الجدل، حينما نتحدث عن بطولة فالشهداء وحدهم الابطال الحقيقيون، وحين نتحدث عن الشجاعة فالشهداء وحدهم الشجعان الحقيقيون، وعندما نتحدث عن التضحية وحدهم الشهداء اهل التضحية الحقيقيون، فالتحية الى كل شهيد سقط من في سبيل قضية محقة، ونحن في الحزب التقدمي الاشتراكي منذ التأسيس مع المعلم الشهيد كمال جنبلاط، ولاحقا بقيادة الرئيس وليد جنبلاط كنا ولا زلنا وسنبقى اصحاب قضية حقيقية عنوانها الانسان،عنوانها المجتمع بكل فئاته من دون اي استثناء". أضاف ناصر: "لولا جدول اعمال هذه المناسبة اليوم لكان المقتطف المختصر عن فيلم "الشاهد والشهادة" وكلام المعلم الشهيد كمال جنبلاط فيه لاختصر كل الكلام واغنانا عن كل كلام، فما ورد في هذا المقتطف هو القليل من رؤية حياة للمعلم الشهيد كمال جنبلاط رؤية لمجتمع حقيقي والإنسان حقيقي يعيش بكرامته وبحريته يؤمن ويفكر ويعمل بكل طاقاته كانسان حر في هذه الحياة، نعم هذه هي القيم التي نعود اليها في ذكرى المعلم الشهيد كمال جنبلاط، وهذه هي جوهر الرؤية والسياسة التي يجب ان نعمل عليها في كل يوم، نعم تعيدنا ذكرى المعلم الشهيد كمال جنبلاط وتعيدنا ذكرى كل الشهداء الى حقيقة ما يجب أن نعمل لأجله، اي لانسان حر ومجتمع متنوع ومستقر". وقال: "يحق لنا بكل فخر واعتزاز في ذكرى استشهاد المعلم كمال جنبلاط وذكرى شهداء بشامون أن نقول بالفم الملآن وبكل مسؤولية وثقة بأن قيادة وحكمة الرئيس وليد جنبلاط قد جنبت هذ البلد وسياسته وسعيه ودأبه في كل يوم قد جنبت هذا البلد الكثير من المحطات الصعبة والخضات. نعم ان هذه السياسة وهذا الخطاب الذي يحمله الرئيس وليد جنبلاط كل يوم انما هو يعبر عن حقيقة هذا الحزب وعن حقيقة الناس الذين يدعمون هذا الحزب وعن حقيقة المجتمع الذي نريده ويريده الرئيس وليد جنبلاط، وهو المجتمع الذي حلم به المعلم الشهيد كمال جنبلاط، عزيزا كريما، يعيش بأمن واستقرار، مجتمعا نعمل اليه ولاجله بكل تفان واخلاص، لهذا كله استشهد الشهداء في هذه المسيرة، لاجل الارض، لاجل الانسان، لاجل كرامة هذا المجتمع، لأجل وحدة لبنان ولاجل حرية كل فرد فينا". وتابع: "نعم التحية ايضا موصولة في ذكرى شهداء بشامون الى كل اهالي بشامون دون استثناء بمختلف فئاتهم ومشاربهم لان اهل بشامون كما كل الاهل، كما كل كل الاحبة، كما كل الاصدقاء في كل موقعة وفي كل مكان، في كل مرحلة، في المراحل الصعبة كما في زمن السلم، كانوا اشداء، ومخلصين واوفياء، اعتمدنا عليهم بشكل دائم واستندنا إليهم بشكل دائم، حيث كانوا الى جانب المناضلين واحتضنوا هؤلاء المناضلين، وكانوا الى جانب الحزب واحتضنوا هذا الحزب، فلكم يا اهل بشامون باسم الحزب التقدمي الاشتراكي وباسم الرئيس وليد جنبلاط تحية وفاء وتحية اخلاص لانكم اهل وفاء واهل اخلاص، ونحن معكم على العهد مع الشهداء، على العهد والمناضلين الاحياء، فأنتم الذين فتحتم طريق النضال، وانتم الذين فتحتم طريق المقاومة، أنتم الذين كنتم جزءا لا يتجزأ من معركة وحدة لبنان كما كنتم ولا زلتم جزء لا يتجزأ من معركة الحق والعدالة والحرية في هذا الوطن". وقال ناصر: "أليس غريبا أن البعض لا زال يتساءل بعد مرور 39 عاما على إستشهاد المعلم كمال جنبلاط عن الجهة التي تقف خلف هذا الإغتيال. فإننا نقول له أن الشعب السوري اليوم الذي يكسر أحد جدران السجن العربي الكبير يجيب على كل تلك التساؤلات المشبوهة بأن هذا النظام الذي ثار لأجل تغييره بسبب ظلمه وطغيانه وجوره هو الذي ذبح هذا الحلم الذي لم نفقده واغتال المعلم الشهيد كمال جنبلاط". وختم: "قالها ذات يوم المعلم الشهيد كمال جنبلاط "نكون أو لا نكون"، مع الرئيس وليد جنبلاط مع المستقبل الواعد في الحزب، مع الرفيق تيمور جنبلاط، نقول بأننا سنكون وسنكون وسنكون، نكون بكم بقوتكم بارادتكم بعزتكم بعنفوانكم ستستمر المسيرة من الشهداء الى المناضلين اليوم والى مناضلي الغد". وفي الختام، جرى توزيع دروع الوفاء والتقدير على أهالي الشهداء والجرحى، كما قدم فرع بشامون في التقدمي درعا تقديريا الى ناصر، ثم وضع أكاليل الزهور على نصب شهداء بلدة بشامون.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع