وكيل نزار زكا: سجن في إيران من دون تهمة ووضعه الصحي متدهور | عقد الوكيل القانوني لنزار زكا المسجون في ايران، انطوان أبو ديب، وابن شقيته سامر عبدالله وشقيقه زياد زكا، مؤتمرا صحافيا مشتركا ظهر اليوم في "نادي الصحافة"، طالبوا فيه السلطات الإيرانية بالافراج عنه، وناشدوا رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء تمام سلام ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل والامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله السعي في هذا السبيل "لكونه مواطنا لبنانيا سجن خارج الاراضي اللبنانية من دون أن يوجه اليه أي اتهام". بداية تحدث عبدالله باسم العائلة، فأشار الى انه "بعد مرور ستة أشهر على السكوت عن الموضوع من أجل الحفاظ على أمن نزار وسلامته، اتضح لنا أن السكوت عن الحق لن يساعدنا في تحقيقه، بالاضافة الى أن وضع نزار الصحي المتدهور زرع القلق في قلوبنا، مما أدى الى قرار العائلة عرض القضية على الإعلام". وأوضح ان "نزار تلقى في 11 ايلول 2015 بصفته الامين العام للمنظمة العربية للمعلوماتية والاتصالات "إجمع"، وكونه خبيرا عالميا في مجال المعلوماتية والاتصالات، دعوة رسمية من نائبة رئيس الجمهورية الايرانية لشؤون المرأة والاسرة السيدة شاهيندوخت ملاوردي، للتحدث في طهران في مؤتمر عن الريادة في الأعمال وفرص العمل، وذلك في المؤتمر الدولي الثاني المتمحور حول دور المرأة في التنمية المستدامة في طهران من 15 الى 18 من ايلول 2015"، لافتا الى ان نزار "لبى الدعوة مع أربعة من زملائه في المنظمة العربية للمعلوماتية والاتصالات، وشارك في المؤتمر، وكانت هذه الرحلة الخامسة له الى ايران حيث كان دائما موضع ترحيب في البلاد كجزء من عمله". أضاف: "كان من المقرر أن يعود نزار إلى بيروت في 18 ايلول، لكنه لم يصل، وانقطعت أخباره خمسة أيام، لكن تقارير غير رسمية اشارت الى أنه غادر الفندق الذي يقيم فيه وخطف وهو في طريقه إلى المطار، وفي اليوم السادس اتصل بزوجته يخبرها انه اعتقل في طهران من دون أن يعلم أسباب اعتقاله، وطلب منها مناشدة الحكومة اللبنانية مساعدته". وأوضح أن "العائلة طلبت المساعدة من مختلف الجهات السياسية الحكومية اللبنانية ومن القنصلية اللبنانية في إيران من أجل التحقيق في الموضوع والإهتمام بالقضية، لأن نزار مواطن لبناني وتقع مسؤولية حمايته على عاتق الحكومة اللبنانية كأي مواطن لبناني"، آخذا على "الأطراف الحكومية تقاعسها عن التدخل من دون أن نعرف السبب". وأكد أن "أي ممثل قنصلي للحكومة اللبنانية في إيران لم يزر نزار، وانه بعد مرور ثلاثة أشهر على اعتقاله، سمحت السلطات المعتقلة لزوجته بزيارته في سجونها، ففوجئت بأن صحته متدهورة بسبب إضرابه عن الطعام في ظل التعذيب المعنوي الذي يعانيه في سجنه الإنفرادي"، لافتا الى ان "السلطات المعتقلة، ومن أجل رفع معنوياته والحفاظ على سلامته، سمحت لزوجته بزيارته مرة واحدة أسبوعيا في سجن "إيفين". وشدد على أن "العائلة تلقت تطمينات أن أحكام الشرع لدى السلطات المعتقلة تمنعها من إحداث الاذية الجسدية للمعتقلين، وأن سقف التوقيف هو فقط ثلاثة أشهر مع شهر اضافي احترازي، وبعدها سيتم حتما إطلاق سراح نزار أو اتهامه وتوقيفه رسميا، وقد مرت ستة أشهر على اعتقاله، وهو ليس متهما ولا محاكما ولا محكوما، وأسوأ من ذلك انه مجهول المصير". وشدد على ان "نزار موقوف ومحتجز تعسفا، وهذا يخرق الحقوق الإنسانية الرئيسية المكرسة في شرعة حقوق الإنسان التي تنص على حق الإنسان بالحرية والمحاكمة العادلة"، مطالبا "الحكومة اللبنانية بالقيام بواجبها والتزامها تجاه مواطنيها والتحرك الفوري"، والسلطات الايرانية "بالافراج الفوري عنه، والمنظمات المعنية بحقوق الانسان في لبنان والمنطقة والعالم وجميع الشرفاء في العالم بأن يدعموا قضيته الى ان يفرج عنه ويعود الى اهله ووطنه". وعرض وكيل نزار الدعوة الرسمية التي وجهتها اليه نائبة الرئيس الايراني لشؤون المرأة والاسرة شاهيندوخت مولافردي، وصورة له معها لدى مشاركته في المؤتمر. وأوضح أنه اتصل بالسفارة اللبنانية في طهران "لإبلاغها باختفائه، فأبلغتنا أنها أجرت اتصالات من خلال القنوات الرسمية لمعرفة مصيره، لكنها لم تتلق أي جواب"، مضيفا انه ارسل كتابا الى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل "لاجراء الاتصالات اللازمة لمعلافة مصيره وتأمين عودته سالما". وأشار الى أن "سفارة لبنان في طهران أرسلت مذكرات عدة الى وزارة الخارجية الايرانية مستندة الى اتفاقية فيينا التي تحمل السفارة اللبنانية مسؤولية رعاياها في الدول المضيفة، والى العلاقات الودية مع ايران، طلبت بموجبها الاطلاع على قضية زكا والتهم الموجهة اليه ومدة توقيفه وسببه، والسماح للمكلف الشؤون القنصلية بزيارته لمتابعة وضعه الشخصي والصحي وتأمين حق الدفاع عنه، ولا سيما ان المادة 36 من الاتفاقية المذكورة تعطي القناصل الحق في الاتصال برعاياهم وزيارتهم في السجون وترتيب تمثيلهم القانوني، والى الان لم يتمكن المكلف بالشؤون القنصلية من لقائه ومعرفة سبب توقيفه ولم يتمكن وكيله القانوني من زيارته". ونفى زياد زكا، شقيق نزار، أي إمكان لاتهام شقيقه بالجاسوسية على خلفية صورة نشرها على الفيسبوك يرتدي فيها لباسا عسكريا اميركيا، مؤكدا ان "الصورة التقطت عندما كان طالبا هناك منذ فترة طويلة جدا". واكد انها "المشاركة الثانية لنزار في المؤتمر بناء على دعوة رسمية"، رافضا "اي تهمة قد توجه اليه بعد مرور ستة اشهر على اعتقاله، وسنعتبرها تهمة ملفقة لتبرير اعتقاله غير القانوني". ======================ز.ح    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع