افتتاحية صحيفة "الديار" ليوم الخميس في 24 آذار 2016 | الديار: الجيش الفرنسي سيدخل بلجيكا لضرب الخلايا النائمة من الارهابيين     كتبت "الديار" تقول : "القارة العجوز" ما زالت اسيرة صدمة التفجيرات الارهابية في بروكسل والتي حصدت 38 قتيلاً و271 جريحاً وسط استفنار امني عالمي واجراءات استثنائية وتحديداً في اوروبا طالت المطارات والطرقات الرئيسية والحدود والمناطق الاساسية وادت الى شل الحركة في كل اوروبا وباتت مواجهة هذا الخطر تتطلب اجراءات جذرية وحاسمة بين دول القارة الاوروبية ودول العالم لجهة تبادل المعلومات والخبرات والجهد المشترك في ملاحقة الارهابيين لان الخطر الذي يطال بلجيكا يهدد كل الدول الاوروبية، ولذلك فان الجيش الفرنسي يتحضر للدخول الى بلجيكا لضرب الخلايا النائمة بعدما تبين ان الكثير من الخلايا النائمة الارهابية منتشرة في بلجيكا ولا بد من مساعدة الجيش البلجيكي في الحرب ضد الارهاب لان الدولة الفرنسية اكتشفت وجود علاقة مباشرة بين التفجيرات في فرنسا في 19 تشرين الثاني الماضي وبين تفجيرات بلجيكا، وان الانتحاري الثاني نجم العشراوي له علاقة بتفجيرات فرنسا مع صلاح عبد السلام الذي اعتقله الامن البلجيكي. التحرك الفرنسي جاء بعد تقاطع معلومات بين اكثر من جهاز امني اوروبي ودولي عن ارسال "داعش" 400 عنصر من تنظيم الدولة الى الدول الاوروبية للقيام بتفجيرات وان هؤلاء العناصر تلقوا تدريبات في سوريا والعراق ومعظمهم يحمل جنسيات اوروبية، وان الانتحاري الثاني نجم العشراوي قاتل في سوريا عام 2013 وتحديداً في منطقة الرقة. وعاد بعدها الى بلجيكا عن طريق تركيا، خصوصاً ان المعلومات كشفت عن وجود 300 بلجيكي قاتلوا في سوريا وعادوا اليها، وهؤلاء مدربون بشكل جيد على المراوغة والتخفي والاتصالات وتحضير المتفجرات. الاجراءات الامنية شملت اقفال مطار بروكسل واغلاق مطار تولوز في فرنسا والقنصلية الهولندية في اسطنبول، فيما اشارت اجهزة الامن الروسية انها تترقب وصول 16 انتحارية عبر اوروبا لشن هجمات ارهابية على الاراضي الروسية بعد ان تدربن في معسكرات مسلحين في تركيا. ـ الانتحاري الثاني العشراوي ـ اما على الصعيد التفجيرات في بروكسل، قال مصدران في الشرطة للوكالة الفرنسية للانباء، ان الشخص الثاني الذي فجر نفسه في مطار بروكسل هو نجم العشراوي الذي كان ملاحقا في اطار التحقيق حول اعتداءات باريس، مؤكدين بذلك معلومات للاعلام البلجيكي. وعثر على اثار من حمضه النووي في مساكن عدة استخدمها منفذو اعتداءات 13 تشرين الثاني وكذلك على متفجرات استخدمت في هجمات باريس وسان دوني. وكانت وسائل اعلام بلجيكية ذكرت ان العشراوي هو الانتحاري الثاني الذي قضى في مطار بروكسل الثلاثاء مع ابراهيم البكراوي. واكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، انه كنا قد القينا القبض على احد منفذي هجمات بروكسل في غازي عنتاب جنوبي تركيا في حزيران 2015. وقمنا بترحيله، الا ان البلجيكيين اخلوا سبيل الشخص المذكور، فبلجيكا لم تستطع تحديد ارتباطه بالارهاب، رغم تحذيرنا بانه مقاتل ارهابي اجنبي. وفي حين لم يحدد اسم هذا الشخص، قال مسؤول تركي كبير انه ابراهيم البكراوي الذي اكدت السلطات البلجيكية انه واحد من الانتحاريين الاثنين اللذين استهدفا مطار بروكسل. واوضح ان هولندا كانت ايضا معنية بهذه العملية لان الشخص المعني كان طلب اولا ترحيله الى هذا البلد. واعلنت تركيا مرارا، وخصوصا بعد اعتداءات باريس في تشرين الثاني ان الدول الغربية لم تكترث لتحذيراتها في شأن الجهاديين الذين تطردهم. ـ من هو العشراوي؟ ـ وكان المحققون البلجيكيون ذكروا اسم العشراوي الاثنين، غداة هجمات بروكسل، وذلك بعد توقيف المشتبه به الاول في اعتداءات باريس صلاح عبد السلام. وذكروا أنه سافر إلى المجر تحت اسم مستعار وهو "سفيان كيال" في أيلول برفقة عبد السلام المشتبه به الوحيد على قيد الحياة من المجموعة التي نفذت هجمات باريس التي وقعت في تشرين الثاني الماضي. وأفاد مصدر قريب من التحقيق الفرنسي بالعثور على الحمض النووي DNA للعشراوي على متفجرات استخدمت في اعتداءات باريس. وقالت النيابة البلجيكية الاثنين أن البصمة الوراثية للعشراوي عثر عليها في كانون الأول داخل شقة في حي شاربيك في بروكسل عثرت فيها الشرطة أيضا على معدات لصنع عبوات وبصمة لصلاح عبد السلام. ويشتبه أيضا بان العشراوي سافر الى سوريا في شباط عام 2013. وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون البلجيكية الناطقة بالفرنسية، نقلاً عن مصدر لم تسمه إن منفذي هجوم مطار بروكسل هما الأخوان إبراهيم وخالد البكراوي المقيمان في بروكسل والمعروفان بسجلهما الجنائي لدى الشرطة. ـ التحقيقات والمنفذان شقيقان عربيان ـ اكدت نيابة بلجيكا أن الشقيقين إبراهيم وخالد البكراوي شاركا بتنفيذ الهجمات الانتحارية في مطار بروكسل الدولي ومحطة المترو، فيما لا يزال البحث جار عن مشتبه به ثالث وهو نجيم العشراوي. وقال النائب العام البلجيكي فريدريك فان ليو امس إنه تم التعرف على خالد البكراوي على أنه منفذ اعتداء محطة مترو "مالبيك"، كما تعرفت السلطات على شقيقه إبراهيم على أنه أحد منفذي تفجيري المطار الانتحاريين. ولم تتعرف بعد على الانتحاري الآخر في هجوم المطار. وأوضح فان ليو أن السلطات تحققت من تنفيذ خالد البكراوي تفجير محطة المترو بعد العثور على بصمات أصابعه في العربة الثانية من القطار، وتأكدت من أن شقيقه إبراهيم كان أحد منفذي تفجيري المطار الانتحاريين من خلال العثور على بصمته. وأكد فان ليو أن هناك متهما ثالثا في تفجير المطار، الذي ترك القنبلة الثالثة التي اتضح أنها "أثقل" المتفجرات الثلاثة، ولكنها لم تنفجر، في حين انفجرت القنبلتان الأخريان في المطار، ولكن جهاز الأمن فجر القنبلة الثالثة بشكل مدروس ودون خسائر. وأضاف أنه لا يزال هناك عدد من المشتبه بهم في التفجيرات يشكلون خطرا، معلنا أن عدد ضحايا الهجمات هو 31 قتيلا و270 جريحا. ـ العثور على وصية الانتحاري ـ وأشار النائب العام البلجيكي إلى أن قوات الأمن عثرت في منطقة سكاربيك داخل بروكسل على جهاز كمبيوتر ملقى في حاوية نفايات يتضمن محادثات بين المنفذين المحتملين للهجمات، وعثر فيه على وصية تركها إبراهيم البكراوي أحد انتحاريي المطار. وجاء في إحدى محادثات إبراهيم مع شخص أخر أنه "في حاجة إلى الإسراع" وأنه "لا يشعر بالأمان الآن"، وأنه إن تأخر سينتهي به المطاف "إلى جانبه في السجن". ولم يكشف النائب العام البلجيكي عن هوية المشار إليه في السجن. هذا وعثر الأمن البلجيكي على مواد لصنع القنابل شملت 15 كيلوغراما من مادة TATP أو بيروكسيد الأسيتون، وكمية من المسامير، وذلك بعد مداهمة الشرطة للعنوان الذي ذكره سائق التاكسي الذي قاد المشتبه بهم إلى المطار قبل التفجير. ـ المسافرون الثلاثة ـ وأضافت الهيئة أن خالد استخدم اسماً مستعارا في استئجار شقة في حي فورست بالعاصمة البلجيكية حيث قتلت الشرطة مسلحاً خلال مداهمة نفذتها الأسبوع الماضي. وعثر المحققون بعد المداهمة على راية تنظيم "الدولة الإسلامية" وعلى بندقية وأجهزة تفجير وبصمات أصابع صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس والذي ألقي القبض عليه بعد ذلك بـ3 أيام. وقالت هيئة الإذاعة إن الأخوين لديهما سجل جنائي لكن الشرطة لم تربط بينهما وبين الإرهاب حتى الآن. وكان الادعاء البلجيكي قد صرح الاثنين أنه عثر على حمض العشراوي النووي (دي.إن.إيه) في منازل استخدمها مهاجمو باريس العام الماضي وإنه سافر إلى المجر في أيلول الماضي مع صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس. ـ تفاصيل الهجوم ـ وعن تفاصيل الهجوم، فقد قام منفذو الهجمات بإيقاف سيارة تكسي في أحد أحياء العاصمة للتوجه إلى المطار، لكن سائق التكسي لاحظ أن هناك عدداً من حقائب السفر يتجاوز حمولة سيارته فرفض نقل الأشخاص الثلاثة. وعندما شاهد سائق التكسي الصور قام بإبلاغ السلطات عنهم. ورجحت مصادر أمنية أن فريق المنفذين يتكون من 3 مجموعات، وأن هناك فريقاً لا يزال حراً. ـ مسلحو داعش يخترقون "بي كا كا" ـ وأكدت مصادر أمنية تركية، أن تنظيم الدولة الاسلامية "داعش"، يخطط لتنفيذ عمليات إرهابية في بلدان الاتحاد الأوربي، حيث أرسل أشخاصا يتخذون مظهر عناصر منظمة "بي كا كا" الإرهابية إلى دول الاتحاد، بغية تنفيذ عمليات إرهابية. وبحسب معلومات، فإن "خلايا كثيرة لتنظيم داعش استطاعت التغلغل داخل منظمة بي كا كا، وزرعت فيها موالين لداعش، واستطاعت إرسالهم إلى بلدان في الاتحاد الأوروبي بتزكية من "بي كا كا"، انطلاقًا من نظرية أن منتسبي المنظمة، يتمتعون بحرية التجول في تلك البلدان". وأوضحت المصادر، أن عددًا كبيرًا من مسلحي "داعش"، تلقوا تدريبات في معسكرات "ب ي د/ بي كا كا" في سوريا والعراق. ولفتت المصادر ذاتها، أن مسلحي "داعش"، الذين وصلوا بلدانًا أوروبية، يتناولون الكحول، ويقيمون علاقات غير شرعية خارج إطار الزواج، من أجل مسلحو داعش يخترقون تجنب كشف هويتهم، وذلك بما يناسب نمط العيش لإفراد منظمة بي كا كا. ـ واشنطن تحذر رعاياها ـ حذرت وزارة الخارجية الأميركية المواطنين الأميركيين من وجود "مخاطر محتملة إذا رغبوا في السفر إلى أوروبا أو عبرها بعد سلسلة هجمات إرهابية"، آخرها الاعتداء الدامي، الثلاثاء، ببروكسل الذي أوقع نحو 30 قتيلاً وأكثر من مئتي جريح. الوزارة قالت في بيان لها إن "مجموعات إرهابية لا تزال تخطط لهجمات في الأمد المتوسط عبر أوروبا مستهدفة مناسبات رياضية ومواقع سياحية ومطاعم ووسائل النقل". وأضافت أن هذا التحذير يبقى سارياً حتى 20 حزيران أي حتى ما بعد بدء كأس أمم اوروبا لكرة القدم لعام 2016 التي تنظم من 10 حزيران إلى 10 تموز في فرنسا. وتابعت وزارة الخارجية الأميركية إن "الحكومات الأوروبية تواصل العمل للوقاية من الهجمات الارهابية والقيام بعمليات لمنع (تنفيذ) خطط" هجمات. ـ ماذا قالت الصحافة الفرنسية؟ ـ صحيفة لوموند عنونت "الإرهاب يستهدف بروكسل" معتبرة أن "بلجيكا دخلت في 22 آذار سيناريو الكابوس". أما لوفيغارو فقالت "أوروبا تستهدف في القلب" وصحيفة لو إيكو كما الكثير من الصحف الفرنسية الأخرى، "هجوم على أوروبا". وعنونت ليبيراسون "الرعب في قلب بروكسل" ولو باريزين واوجوردوي لا فرانس "الحرب في أوروبا". يومية لالزاس (شرق) المحلية ربطت بين اعتداءات بروكسل واعتداءات باريس في تشرين الثاني 2015 وعنونت "بروكسل وباريس تصبحان شقيقتي دم". وفي بادرة تضامن نشرت ليبراسيون افتتاحية صحيفة ليبر بلجيك التي عنونتها "التصدي"، كما وتكررت أيضاً في الصحف الفرنسية الدعوة إلى رد الفعل. وكتبت لوفيغارو "في مواجهة عدو يفرض نفسه عليها، على أوروبا أن تكون قوة ضرب وحماية". ليبراسيون كتبت "هل ستستسلم أوروبا وتتنكر لما يبقيها موحدة؟ هذه لحظة الاستفاقة". ـ لافروف ـ ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، امس، الأوروبيين إلى التخلي عن الألعاب الجيوسياسية للنجاح في محاربة الإرهاب. في حين أكد وزير خارجية ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير أن الوضع في سوريا يتطلب حلاً يُبقي عليها كدولة علمانية تتعايش فيها كل الجماعات. وقال لافروف، في مستهل لقائه مع شتاينماير في موسكو: "آمل في أن يضع جميع الأوروبيين ألعابهم الجيوسياسية جانباً بعد التفجيرات في بروكسل، وأن يوحدوا صفوفهم ويقفوا (مع روسيا) لمنع الارهابيين من السيطرة على قارتنا المشتركة". واعتبر الوزير الروسي أن أنقرة تعرقل معركة القوات الكردية ضد تنظيم "داعش"، وهي تستخدم شعار "الحرب على الإرهاب" لقمع الجماعات الكردية في سوريا وتركيا. ولفت الانتباه إلى أن عبور الحدود التركية السورية بطريقة غير مشروعة تقلص بشكل كبير منذ بدأت روسيا عمليتها العسكرية في سوريا. وفي إشارة إلى الحدود التركية، أكد لافروف الحاجة إلى التطبيق الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولي، التي تطالب بوقف التجارة في التحف والنفط مع "داعش"، ومنع "الإرهابيين" من العبور إلى سوريا انطلاقاً من أراض منها تركيا.      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع