مدرسة راهبات القلبين الاقدسين في طرابلس احتفلت بعيد البشارة وكلمات. | أقامت مدرسة راهبات القلبين الاقدسين في طرابلس الاحتفال السنوي بمناسبة عيد البشارة الوطني، برعاية الرئيسة العامة للراهبات الام دانييلا حروق تحت عنوان "معا حول سيدتنا مريم"، في مسرح المدرسة في راسمسقا، بحضور رئيس اتحاد بلديات الفيحاء السابق المهندس رشيد جمالي، الاعلامي ماجد بو هدير، مديرة المدرسة الاخت جوجيت خلف والهيئتين التعليمية والادارية وحشد من الطلاب وذويهم. بعد النشيد الوطني، ألقت خلف كلمة قالت فيها: "نفتخر نحن في رهبنة العليين الاقدسين أنها منذ تأسيسها كانت أولى غاياتها التربية الحوار والإنفتاح والإنخراط في المجتمعات المتعددة والأديان. كما نفتخر بأن ثانويتنا وإن كانت تسعى الى تأمين أفضل مستوى علمي ومواكبة التطورات الأكاديمية والتعليمية، فهي تحرص أولا على أولويات التربية على قيم العيش معا". أضافت: "إيمانا منا بأن القيم مبادىء علمية والسلوك تصرفات ميدانية ومعظمها يكتسبها التلاميذة في المدرسة مدمجة مع سائر مواد العلوم المعرفية، جعلنا من عيد البشارة حدثا وطنيا ولقاء مرعيا منذ أن تكرست مكانة العذراء سنة 2010 بمرسوم جمهوري كل من يؤمن برسالة المحبة والتلاقي ويرسخ العلاقات الاسلامية المسيحية رفضا للعواطف الهوجاء التي تجتاح منطقتنا وتلتحق الدين زورا والشريعة غطاء وتشكل المرض العضال في مجتمعات المنطقة والعالم". من جهته، قال جمالي: "عيد البشارة السيدة العذراء -الذي هو نبع الأعياد لدى الطوائف المسيحية الشقيقة- بما هو العيد الذي تلقت فيه السيدة مريم العذراء وقبلت بشارة السماء بقدوم السيد المسيح عليه السلام، هو أيضا عيد يكرسه القرآن الكريم". ورأى أن "صيغة العيش المشترك لها مرتكزاتها في الأديان كما في التقاليد التي أرساها العيش معا منذ 1400 سنة"، مؤكدا أن "طرابلس كانت دوما رائدة في مجال العيش المشترك ومدينة التنوع والانفتاح عبر التاريخ، وقد ساهمت بفعالية في صنع استقلال لبنان". وأشار الى أن المدينة "أهملت انمائيا منذ الاستقلال فتراجعت مؤشراتها الاقتصادية والاجتماعية ولا تزال حتى اليوم، ورغم غياب السلطة بالكامل مدة عام كامل بقي في المدينة احترام المقدسات المسيحية خلال الحرب الأهلية، ولكن ما ينقص طرابلس اليوم هو اعادتها الى سابق عهدها مدينة العلم والعلماء والعيش المشترك ونفض غبار حروب الاخرين على ارضها". بدوره، قال بو هدير: "طرابلس يقال عنها العاصمة الثانية للبنان، وهي تستحق هذا اللقب، فتحية كبيرة لطرابلس وأهل طرابلس وكل الشمال". أضاف: "بابا روما القديس يوحنا بولس الثاني قال عام 1997 "لبنان أكثر من وطن، إنه رسالة، رسالة نموذجية ليس فقط للشرق، ولكن لكل العالم". نموذجيته بلوحة فسيفسائية جميلة جدا تحكي عن وجه الله، وإذا نقصت حجرة واحدة لا تكتمل الصورة. وهذه الصورة التي نراها اليوم في طرابلس تعكس وجه الله على الأرض، وهذا ما يكبر القلب ونفتخر به كلبنانيين وإعلاميين". ولفت الى أن "الرسالة ايضا تنسحب أيضا على الإعلام، الإعلام رسالة، ورسالته قول الحق، بموضوعية وشفافية وتجرد. أما حروق فقالت: "في ثانوية القلبين الأقدسين، نحتفل معا اليوم حول سيدتنا مريم بعيد البشارة، فالثالوث يؤمن لنا المناخ المريمي للانشاد بعظائم العلي في مريم، أم المسيح المتأنس، وابنة عمران التي اصطفاها ربّ العالمين مميزة عن كل نساء الأرض قاطبة". أضافت: "في هذا الهيكل نشكل دعائم ثابتة، وكما يقول سليمان الحكيم في نشيد الأناشيد "عوارض بيتنا من أرز لبنان" فلا خوف على الكيان من نوائب الزمن. ورجاؤنا كبير في انبعاث لبنان الجديد، لأن الركائز ثابتة والقلوب نابضة والعقول نيرة. واليد، ببركة مريم، تضخ من بيادرها الحنطة للعيش الواحد والإيمان بالدستور كتابا نرجع إليه جميعا، ونبراسا في أدائنا الوطني". وشكرت جمالي وبو هدير، وقالت: "كم نحن بحاجة إلى بلديات ناشطة وإعلاميين منزهين لصون الحرية منبرا للقيم ومدماكا في بناء لبنان". وتخلل الحفل ترانيم للسيدة العذراء وقراءات من الانجيل والقرآن، ورقصات وأغان من وحي المناسبة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع