مطر ترأس رتبة دفن المسيح بكاتدرائية مار جرجس: نأمل ان تسير بلادنا نحو. | احتفل رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر برتبة سجدة المصلوب في يوم الجمعة العظيمة، بعد ظهر اليوم، في كاتدرائية مار جرجس في بيروت، عاونه فيها رئيس كهنة الكاتدرائية المونسنيور إغناطيوس الأسمر ورئيس المدرسة الإكليريكية في غزير المونسنيور عصام أبي خليل ولفيف من الكهنة، وشارك فيها مصلون تقدمهم رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن على رأس من الهيئة التنفيذية للمجلس وممثلو القيادات العسكرية والأمنية. وبعد تلاوة أناجيل الصلب الأربعة القى مطر عظة قال فيها: "في هذا اليوم صلب ربنا يسوع بين لصين، وكان ذلك فداء وغفرانا لخطايانا ومصالحة بيننا وبين الله. منذ اليوم الأول كان يسوع يتوقع موته وقدم موته حبا بنا ومن اجل خلاصنا. الم يقل يوما "ما من حب اعظم من هذا ان يبذل الإنسان نفسه فداء عن احبائه". نعم، يسوع بذل نفسه فداء عن احبائه وكلنا احبة مسيحيين وغير مسيحيين، كل الذين خلقوا على صورة الله ومثاله من كل الشعوب والأمم، المسيح مات من اجلهم كفارة عن خطايانا كلها من آدم حتى اليوم، هذا معنى موت المسيح الذي قال: "ما من احد يأخذ حياتي مني بل انا اعطيها". قرر المسيح المواجهة حتى الرمق الأخير، حتى الدم، حتى موت الصليب، لأنه الخير والحق، واذا كان بمواجهة الباطل والشر فليكن ما يكون، الحق لا يتراجع، والحق الى قيامة والى انتصار. لذلك قال يسوع لابن عماوس بعد القيامة: كان ينبغي ان يتألم ابن الإنسان ليدخل في مجده". أضاف: "أما من جهة اليهود كان اجتماع في بيت قيافا قبل ليلتين من الصلب واتفقوا عليه ليقتلوه، وكانت الحجة كما قال قيافا ان يسوع مع الشعب وصاروا يحبونه جميعا ماذا ولو عمل ثورة؟ وقال قيافا من الأفضل ان يموت انسان ولا يموت الشعب كله. هذا فكر اليهود الذي ادى الى قتل يسوع. ولكن يوحنا الرسول الذي روى هذه الحادثة في بيت قيافا كتب: "صحيح ان يسوع سوف يموت ولكن ليس فداء عن الأمة وحدها بل ليجمع كل ابناء الله في مماته". موت يسوع جمع لأبناء الله. الشكر لك يا رب يا من جمعتنا بدمك وصالحتنا بموتك مع الآب. صليب يسوع صار شجرة حياة والمسيح ثمرة الحياة معلقة عليه". وتابع: "في صلاة القداس الماروني كلام عن علاقتنا بالرب وعلاقته بنا يقول: ايها المسيح اخذت ما لنا واعطيتنا ما لك فلك المجد الى الأبد. أخذ منا خطيئتنا واخذ منا موتنا واخذ لعنة الناس ووضعها على كتفيه وانزلها الى القبر لتموت ثم يحيا يسوع من جديد فيكون عنصر خلاص للجميع. اعطانا يسوع حياته اعطانا قيامته لننهض من جديد من كبواتنا. الرب يسوع تذكره اليوم كل يد بشوق ومحبة الى خلاصه. يقول بولس الرسول ان يسوع المسيح قد صالح العالم بصليبه وانهى العداوة بموته بين جميع الناس ليعودوا جميعا اخوة، يريد يسوع ان يقتل العداوة بموته فلنساعده بقتل كل عداوة من قلوبنا وقتل كل عداوة بين الناس، في العالم اليوم عداوات كثيرة وفي الشرق عداوات كثيرة وفي العالم ايضا هنالك خلافات بين الناس، صلاتنا في يوم الجمعة العظيمة ان يأخذ يسوع كل عداوة بين الإنسان والإنسان، وان يلين وجه الآخر، ان يعطينا فرصة لنعيش كلنا اخوة متحابين بدمه الذي يسفك على الصليب من اجلنا". وختم مطر: "نطلب من المسيح المعلق على صليبه حبا بنا ان ندرك بأن كل انسان منا له الحق ان يعيش وان نعيش معا اخوة متضامنين، اجعل يا رب هذه البلاد موطئا لقدميك انت الذي زرت صور وصيدا، اجعل هذه البلاد تسير نحو الحياة بدل الموت ونحو التفاهم بدل القوة. اجعل من المسيحيين خميرة صالحة، اعطهم ان يكونوا شهودا لك وان يكونوا اقوياء بايمانهم ولو حملوا صليبك، فإن صليبك الى القيامة. اعطينا ان نكون أمينين لرسالتنا وانجيلنا. باركنا بارك بلادنا والأرض كلها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع