ابو فاعور: فزاعة التوطين استدعاء لهواجس غير محقة ولا يزال الحديث في. | حذر وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور مما سماه بـ"فزاعة التوطين"، داعيا إلى "ضرورة الكف عن إستدعاء الهواجس التاريخية غير المحقة، وإثارة عناوين خلافية لا لشيء إلا للرغبة في التحشيد الشعبي والسياسي داخل بعض الاوساط السياسية". وقال: "يبدو أن فضيحة الإنترنت لا أب لها ولا أم، وأن الحديث حتى اللحظة، لا يزال عن اشباح وشركات"، معتبرا أن هذه "الفضيحة لا بد من أن يكون خلفها أشخاص، وغياب القضاء عن المحاسبة، جعل المواطن يقول في قرارة نفسه إن هذا الامر سيطوى بعد فترة، تماما كما طويت العديد من القضايا غير الشرعية". ولفت الى أن "الشغور الرئاسي لم يعد عابرا، بل بات ينعكس على مختلف المؤسسات الأخرى"، معتبرا أن "أزمة النفايات بينت التفكك في سلطة الدولة المركزية". كلام أبو فاعور جاء خلال لقاء سياسي أقامته وكالة "داخلية البقاع الجنوبي" في الحزب "التقدمي الإشتراكي" في كروم كفريا، لمناسبة الذكرى الـ39 لإستشهاد كمال جنبلاط. وحضر اللقاء النائبان أمين وهبي وجمال الجراح، النائب السابق هنري شديد، بلال الزغبي ممثلا النائب زياد القادري، وكيل داخلية "التقدمي" رباح القاضي، منسق عام "تيار المستقبل" حمادي جانم، المسؤول التنظيمي في "حزب الله" أحمد قمر، منفذ عام الحزب "القومي" كمال عساف، مسؤول حزب "القوات اللبنانية" ايلي لحود، مسؤول الحزب "الشيوعي" شربل صابر، القاضي الشيخ عباس ذيبي، الشيخ فادي ناصيف، الاب ادوار شحاذي، نائب امين عام جبهة "التحرر العمالي" اكرم عربي، قائمقام راشيا نبيل المصري، رئيس اتحاد بلديات السهل محمد المجذوب، والبحيرة طوني ابو عزة، وحشد سياسي، وبلدي، وروحي من فاعليات البقاع الغربي وراشيا. بداية، تحدثت في الاحتفال نسرين الزغبي، فاعتبرت أن "ما يحدث في عالمنا العربي جزء مما بشر به الشهيد كمال جنبلاط، وهذا الواقع سينتهي بفجر جديد"، وحيت رئيس "التقدمي" على مواقفه الوطنية وحمايته للسلم الاهلي وحرصه على التنوع والعيش الواحد. ثم القى أحد قدامى "التقدمي" عبد الرؤوف صالح كلمة ترحيبية باسم الاهالي، استعرض فيها محطات نضالية مع كمال جنبلاط ومشروعه العروبي والوطني الجامع، داعيا الى "استلهام فكره ومدرسته للخلاص من واقعنا المرير". ثم تحدث أبو فاعور، فأمل أن "تناقش هواجس مسألة التوطين إن وجدت، في المؤسسات وليس عبر وسائل الإعلام، لأن البلد لا يحتمل صب المزيد من الزيت على النار". وقال: "نحن كلبنانيين موهوبون، إذا لم يكن ثمة ما نختلف عليه، فنحن مبدعون إلى درجة أن نفبرك ونخترع ما يمكن أن نختلف عليه. اليوم عادت فزاعة التوطين، هل فعلا هناك بين اللبنانيين من يريد توطين السوريين والفلسطينيين او غيرهم؟، كفى نبشا للهواجس التاريخية، وكفى تحريضا على بعضنا البعض، وكفى إستدعاء لهواجس تاريخية غير محقة، وإثارة لعناوين خلافية لا لشيء إلا للرغبة في التحشيد الشعبي والسياسي في داخل بعض الاوساط السياسية". وأضاف: "إن موضوع التوطين غير مطروح، وغير قابل لمجرد التفكير به، ذلك أن ميزان الذهب اللبناني لا يحتمل توطين شخص واحد غير لبناني في هذا الوطن، الذي بات يضيق بأهله"، متسائلا: "لماذا استدعاء اليوم هذا الشعار الخلافي وكأنه المطلوب أن تثار زوبعة من الخلاف على قاعدة طائفية. فلبنان ليس فيه اكثريات ولا أقليات، لبنان يضم مجموعة من الأقليات التي لا تملك اي منها قدرة للسيطرة على باقي المكونات، والأمر لا يحتمل أي مساس بهذا التوازن". وتناول وزير الصحة العامة مسألة الإنترنت غير الشرعي، فقال: "يبدو أن هذه الفضيحة الكبرى لا أب لها ولا أم، ذلك أن الحديث وحتى اللحظة لا يزال عن اشباح وشركات لها مسؤولون واصحاب رغم الإجتماعات المتعددة التي تقيمها لجنة الإتصالات، إلا أن القضاء لا يزال غائب كليا"، متسائلا عن "كيفية دخول تلك المعدات الكبرى إلى لبنان، وكذلك عن مسؤولية الجمارك ووزارة الإتصالات". وسأل: "هل وزارة الإتصالات التي تملك الكثير من المعدات، لا تعلم أن هناك شبكات تعمل لسنوات طويلة بشكل غير شرعي، بل تزاحم الشبكات الشرعية وتتقاضى الأموال نيابة عن الدولة والمواطن"، مضيفا: "عشنا مع مزارعي القمح إذلالا من اجل الحصول على تعويضاتهم، فأي دولة هذه التي تحرم مزاعي القمح من مستحقاتهم، وتغض النظر عن سرقة موصوفة للمال العام". وتابع: "ان فضيحة الأنترنت لا بد أن يكون خلفها أشخاص، وهناك متورطون، فمن هم؟ واين القضاء من ذلك؟، كما أن هناك تنصتا شرعيا وغير شرعي، يحصون على المواطن انفاسه"، لافتا إلى أن "غياب القضاء عن المحاسبة، جعل المواطن يقول في قرارة نفسه أن هذا الامر سيطوى بعد فترة، تماما كما طويت العديد من القضايا غير الشرعية. ولولا تواطؤ كبير من مسؤولين كثر في الدولة، لما كان لهذه الشبكة ان تستمر كل هذه المدة". وأردف: "آن الاوان للمواطن ان يرفع الصوت ويطالب بالمحاسبة، كما آن الأوان للدولة أن تكتسب صدقية لمرة واحدة، وتقول من هم المخطئون، وان ينهض القضاء ويقول لهؤلاء المرتكبين ان هذا هو عقابكم. أما إذا استمر الوضع هكذا، فنحن سننتقل من فضيحة إلى أخرى ومن كارثة الى أخرى، والمحصلة النهائية ان فكرة الدولة تتهاوى في عقول المواطنين، واذا ما سقطت الدولة فبديلها الوحيد هو الغابة، الا اذا كان هناك من يعتقد انه في منطق الغابة يستطيع ان يتسيد ويتحكم بقرار الاخرين". وتطرق أبو فاعور إلى الشغور الرئاسي، فقال: "إن الإستحقاق الرئاسي لم يعد هدفا بل أصبحت غاية، ففي الرئاسة هناك من يريد بطروحاته السياسية أن يعزز مواقعه السياسية في الضفة التي ينتمي إليها، وبالتالي، يستخدم الرئاسة في هذا الإتجاه. وهناك من يريد أن يستمر في طموحات شخصية مشروعة، حتى وإن أدى الامر إلى غياب الرئاسة. كذلك هناك من يريد أن يراعي حليفا، وبالتالي يستمر في تغييب الرئاسة"، مضيفا: "الشغور لم يعد عابرا، بل بات ينعكس على مختلف المؤسسات الأخرى، فليس بالامر القليل او الهين او اليسير أننا سندخل في السنة الثالثة لغياب رئيس للجمهورية، إضافة إلى التعطيل غير المبرر في المجلس النيابي ومجلس الوزراء، فماذا بقي من الدولة، وبنيان الدولة ينهار؟، فهل لنا كلبنانيين ان نجمع شملنا لاجل مصلحة لبنان؟". وتابع: "يقول وليد جنبلاط ان هناك جغرافيا جديدة ترسم في المنطقة، فهل نستطيع كلبنانيين ان نعيد رسم جغرافيتنا الوطنية وفق مصلحتنا اللبنانية؟، وان نعود الى الجغرافيا الوطنية التي تحتضن كل اللبنانيين وتعيد بناء الدولة التي ترعى الجميع". وأضاف: "اليوم يبدو ان هناك تقاطعات اقليمية وبداية ربط نزاع في اكثر من ملف، حيث هناك حوار يجري في اليمن، وعملية سياسية تجري في سوريا ورسم حدود في سوريا شبيهة برسم الحدود التي جرت في لبنان، هذه التقاطعات قد تقود او لا تقود الى حلول دائمة ولكنها قد تقود الى حل مؤقت للازمة". وأضاف: "ما يسمى بالمجتمع الدولي لا يأتي الى لبنان نجدة للبنان بل لنفسه، لان الازمة السورية فاضت عن حدود قدرة اللبنانيين والعرب ودول اقليمية، لذلك رأينا الوفود الدولية تاتي الى لبنان"، متسائلا: "هل نستطيع كلبنانيين ان نحمي لبنان خصوصا ان الموازين ولعبة الامم في المنطقة باتت واضحة وقطار التقسيم اعتقد انه انطلق؟، والسؤال الوحيد الذي يقرع ذهن كل مسؤول سياسي: هل نريد لبنان موحدا مستقرا ام نريد ان نجر لبنان الى دوامة المنطقة في عملية التقسيم التي انطلقت". وتحدث عن قضية النفايات في اللقاء، فقال: "كنا نتحدث عن فلسطين ونقول هي القضية وعن العدالة الاجتماعية ونسميها القضية، فأي وطن هذا التي تصبح فيه النفايات قضية؟"، مضيفا: "طويت الصفحة بجهود كبيرة قام بها رئيس الحكومة تمام سلام، عاونه فيها وزير الزراعة أكرم شهيب، في جهد وطني علمي وصل فيه الليل بالنهار، إلا أن طي الصفحة امر غير كاف". وقال: "بعد هذه القضية، هل لا نزال مجتمعا واحدا، أم تعددت بنا الآراء والإنقسامات إلى حدود أصبحنا معها شعوبا متعددة. ان أزمة النفايات كشفت عرينا، وقد ظهر جليا وواضحا اننا لسنا مجتمعا واحدا ولا وطنا واحدا، فما معنى هذا التقاذف لكرة النار بين المناطق، فإبن البقاع لا يقبل نفايات بيروت، وإبن الشمال لا يقبل نفايات بيروت. أين الحد الادنى مما يجمع بين اللبنانين". وأضاف: "هذه الازمة بينت التفكك في سلطة الدولة المركزية"، متسائلا: "أي دولة تلك التي تعجز أشهر متعددة عن فرض مطمر صحي واحد في منطقة لبنانية؟". وختم أبو فاعور: "نرى في الشهيد كمال جنبلاط الفيلسوف والمفكر، القائد الحالم، الاصلاحي التغييري الثائر، وصاحب الفكرة التي اينعت وانطلقت من هذا الجبل والمنطقة، من هذا الوطن، لتصل الى اقصى اقاصي الارض، نرى فيه تلك الامثولة التي نحتاجها اليوم، وربما يكون الفارق بين كمال جنبلاط وغيره من السياسيين انه حمل هم الوطن والمواطن، والبحث عما يجمع، كمال جنبلاط سبق التاريخ في هذا الشرق العربي بافكاره، فقد نادى بالحرية والديقراطية والتعددية فكانت المقصلة بانتظاره، لكن فكرة كمال جنبلاط انتصرت على المقصلة".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع