عون ترأس قداس الفصح في جبيل: لبنان القيامة هو الذي يعلو أبناؤه. | ترأس راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون، قداس عيد الفصح في كاتدرائية مار بطرس - جبيل، عاونه فيه كاهن الرعية الأب حليم عبدالله، وحضور حشد من المؤمنين. وبعد الانجيل المقدس، ألقى عون عظة تحدث فيها عن معنى قيامة الرب يسوع من بين الأموات "الحدث الذي غير وجه الكون بانبلاج فجر جديد في تاريخ البشرية، جاء إعلان القيامة يبدد الخوف ويمحو اليأس من قلوب الذين أحبوه، ويؤكد أن المسيح الرب قام من بين الأموات وهو حي وسيكون مع كنيسته حتى إنقضاء العالم، حقا المسيح قام وصار حيا في قلوب تلاميذه الذين أختبروه بقوة الروح القدس"، لافتا الى "ان هذه الحياة الجديدة ثمرة قيامته، تغلغلت في كيانهم وصيرتهم شهودا له في وسط عالم متعطش إلى السلام وإلى الحقيقة وإلى الحب"، مضيفا "إختبر التلاميذ بقبولهم روح المسيح القائم،ان قيامة الرب هدمت جدار العداوة بين البشر التي تسببت به الخطيئة، وأن الحياة الجديدة التي تفجرت في قبره ملأتهم فرحا وسلاما، وزرعت فيهم المحبة والغفران بدل الانتقام، والعطاء بدل الأنانية، والقوة بدل الخوف، فعبروا عنها في مسامحة المسيئين إليهم وفي محبة أعدائهم، هذا ما أعلنه الرسل عندما كانوا يشهدون للمسيح المنتصر على الموت إنطلاقا من إختبار حياتهم اليومية لتكون هذه الحياة الجديدة أيضا في كل من يستقبل بشرى الخلاص بإيمان حقيقي". تابع: "المحبة الحقيقية التي تنبع من تعاليم الرب يسوع وأعماله، صعبة للغاية لأنها خروج من الذات للقاء الآخر بمجانية وبروح التضحية،إنها مغامرة رائعة لا يقدر عليها الانسان بقواه الذاتية، لأنها في الواقع من ثمار نعمة الرب فيه، إنها تحد لواقعنا البشري بكل ما للكلمة من معنى، لأنها تختار ما هو صالح بحد ذاته، وترتبط بالحقيقة وتسعى إلى منفعتها ولا تفرح بالظلم بل تفرح بالحق، هذه المحبة التي يحتاجها مجتمعنا وعائلاتنا، ويحتاجها أيضا وطننا في أيامنا الحاضرة لينتصر على الأزمات التي يتخبط بها ويخرج من الظلمة إلى النور، ومن الأحقاد إلى الحوار والتلاقي. كم يلزمنا من الايمان الصادق والعميق لنلتمس القوة التي تأتينا من الله فنختار أن نكون بناة حضارة المحبة هذه في وطننا العزيز لبنان؟". وقال: "لبنان الذي نريده وطنا نهائيا لجميع أبنائه لن يبنى إلا على قيم المحبة والاستقامة والصدق والتضحية، بتضامن أبنائه الذين يقدرون على إرساء بناء قوي ثابت على الصخرة بقدر ما يكونون عواميد صلبة في بنيان حضارة المحبة، لبنان القيامة الذي نتطلع إليه هو لبنان الذي يعلو أبناؤه والمسؤولون فيه فوق المصالح الشخصية، فيعملون لأجل الخير العام ولخير المواطنين، بوحي من ضميرهم ومن الدستور والميثاق الوطني، لاعادة بناء مؤسسات الدولة بدءا بإنتخاب رئيس للجمهورية وإقرار قانون عادل للانتخابات، كم يلزمنا من الايمان والشجاعة والقوة والتجرد لنشهد لهذه القيم، وكم نحن بحاجة إلى الروح القدس الذي نستقبله في الصلاة والتأمل بكلمة الله، لنميز ما يريده الله كخير أسمى لتكون لنا الحياة وافرة ونبلغ بالتالي السلام الذي نتوق إليه". وختم عون: "فلنصل في هذا العيد لأجل السلام في لبنان وسوريا والعراق وفي كل بلد يتخبط بالحروب والنزاعات أو يصيبه الارهاب، ولنصل أيضا لأجل المتألمين والمرضى والمحزونين الذين فقدوا أحباء لهم، ولأجل كل شعب يتوق إلى السلام الحقيقي، ولنطلب من الرب نعمة أن نكون مؤمنين حقيقيين نشهد لقيامته بعيش الرحمة والمحبة، وبزرع السلام حولنا، فيؤمن العالم مجددا بأن المسيح المنتصر على الموت والخطيئة لا يزال يغلب الحقد بالغفران، ولا يزال يغلب الأنانية بالعطاء، ولا يزال يغلب الموت بالمحبة، من خلال المؤمنين الذين يقبلون كل يوم روحه القدوس، نسأل ذلك بشفاعة أمنا مريم ومار مارون ومار بطرس وجميع القديسين، له المجد والحمد والاكرام إلى الأبد. المسيح قام حقا قام".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع