العريضي حاضر في ذكرى استشهاد كمال جنبلاط: الدولة غير موجودة وثمة. | أقام الحزب "التقدمي الاشتراكي" ندوة سياسية لمناسبة ذكرى اغتيال مؤسس الحزب الشهيد كمال جنبلاط" في بلدة الورهانية- الشوف، حاضر فيها عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب غازي العريضي، وحضرها الشيخ سامي ابي المنى ممثلا شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز نعيم حسن، رئيس مؤسسة "العرفان التوحيدية" الشيخ علي زين الدين، شخصيات وفاعليات اهلية واجتماعية وحزبية، وحشد من المواطنين. بعد تقديم من رجاء غانم، وكلمة لمدير فرع "التقدمي" في البلدة ناجي نبيه غانم، تحدث العريضي عن الذكرى ومواقف كمال جنبلاط، "التي ضحى وناضل واستشهد من اجلها". وتطرق إلى مواقف النائب وليد جنبلاط، فاعتبر انه "في هذه المرحلة الصعبة، نحتاج الى العقلاء والكبار أمثال جنبلاط للتصرف بحكمة ومسؤولية، فهو يعرف ماذا يريد ويسير بحقل الغام، لكننا نجحنا في التحدي لاثبات صمودنا واستمرار مسيرتنا". وقال: "العرب اصبحوا بلا قضية بعد ان كانت فلسطين القضية العربية والمركزية الوحيدة، وبتنا امام قضايا عدة، وتناسى كثيرون القضية الفلسطينية، بينما نحن بوفائنا ومبادئنا وشهادة معلمنا لن ننسى فلسطين، رغم ما يدور في سوريا والعراق واليمن وليبيا وكل القضايا المطروحة لم ننساها، وباعتبار الشعب الفلسطيني الوحيد في العالم في القرن الـ21 لا يزال يرزح تحت الاحتلال، وتمارس بحقه شتى اشكال وانواع الارهاب". وأضاف: "الدولة غير موجودة، وثمة وقاحة في استباحة مؤسساتها، وفي الفساد الذي تجاوز كل الحدود. صحيح اننا مررنا بتجارب وذهبنا الى المحاسبة وفجعنا مرارا عندما اوقفنا مرتش او سارق وكان ثمة من يقول: "طيب ما في غيروا؟"، بينما اليوم نترحم على ذلك امام ما نشهده، اذ لا قيمة ولا اعتبار واخلاق لاي مؤسسة، فالمال ينهب ولا نسمع سوى الكلام والمواعظ بالحفاظ على الدولة والمؤسسات والحرص على المال العام. اذا من يفعل ذلك؟، هل سياح من الخارج؟، وهل من يجرؤ على الفساد دونما شعوره بأي حماية؟، كما لو فشل في امتحان ووجب محاسبته لنصبح امام كرامة الطائفة والمذهب". وتابع: "أعتقد انه ليس في الدولة معايير من هذا النوع، واذا اردنا دولة تليق بمواطنيها فكل ذلك مخالف، فهل يجوز ان نشهد كفضيحة النفايات المتنقلة منذ 8 اشهر؟، ثم نشعر باعتزاز عندما خصصت قناة "cnn" مساحة لكورنيش من اكياس النفايات في احدى المناطق باللون الابيض، هكذا مع الاسف قرأنا المسألة ان هذه المحطة تهتم بلبنان، ولم نفكر من المسؤول عن المشكلة، والمعلومات والتسريبات والارقام والسمسرات وكل اشكال اللاعيب لنهب للمال العام تتطاير لنسلم بالقول: "المهم نشيلون من الشارع". من ترحيل النفايات بمبالغ كبيرة إلى تخزين إلخ..، فمن يحاسب من؟، واين القضاء والمحاكم والملفات التي ارسلت الى القضاء، واين الحقيقة؟". وأردف: "هكذا لا تستقيم الأمور، فلم نكد نضع حلا لقضية النفايات حتى جاءت قضية الانترنت، والمعنيون يعترفون ويتسابق الاعلام على الموضوع من الكابلات الهوائية الى الارضية والمحطات والبحرية، فهل نحن في بلد سائب؟، أليس هناك مؤسسات؟. لا توجد دولة ولا اجهزة امنية وقضائية ولا بلدية عمن قام بتركيب المعدات والاعمال قبل الدخول بمتاهات الحديث عن المؤامرات. فعندما نكون مسؤولون عن خراب بيوتنا وبلدنا ودولتنا، يأتي اي كان من الداخل والخارج لاستغلال المسألة، وطبعا ليس هذا تبريرا لاسرائيل بخرقها شبكات الاتصالات، ولكن الذي بامكانه الوصول الى كشف هذه الخلايا والشبكات السرية النائمة والمستيقظة أكانت اسرائيلية او تكفيرية او ارهابية، اليس باستطاعته وضع يده على المسألة المرئية امامنا، وفي المناطق والقرى حيث يستثمرها اصحابها لجني مئات الملايين من الدولارات على حساب المكلف، في ما الدولة والمؤسسات وكل شيئ سائبا، فكيف لبلد ان يستمر، بينما النتيجة خراب ودمار على كل المستويات. ثم من باستطاعته معالجة المسألة والقول هذا هو الحل؟". وقال: "مليارات الدولارات دين على رقابنا، والثروة النفطية والغازية الكبيرة الموجودة بسبب خلافنا ونكدنا السياسي والشهوات على المال والاستثمار، وأمام انخفاض اسعار النفط وعدم تشجع الشركات، فان هذه الثروة والكميات الموجودة لا توازي قيمة الدين العام على البلد. فاذا استمر وضعنا على هذه الحال، فماذا سنفعل؟"، مستطردا: "يعيش أبناؤنا في المحيط حالات صعبة بسبب تراجع الاوضاع الاقتصادية، بعدما اعتدنا على حالة الدعم التي كانت تأتي الى لبنان، خصوصا من الخليج الذي بات واقعه مختلفا بسبب الوضع السياسي"، ومتسائلا: "ماذا نقول لابنائنا المهاجرين؟. وثمة في لبنان مصانع ومؤسسات تقفل، وقطاعات كان يعيش منها بالالاف، وليس كافيا القول بان لبنان بخير قياسا لما يجري في المنطقة. فالوضع مقلق ويجب التصدي له". وحول ملف الرئاسة، قال: "تقدمنا بترشيح النائب هنري حلو كحق لنا في "اللقاء الديموقراطي"، ولم نقفل باب البحث عن تسوية، وذهب رئيسنا الى الرابية ومعراب وبكفيا وبنشعي والى مواقع مختلفة على مستوى المناطق منذ بداية الازمة، منبها الجميع الى خطورة الاستمرار بالفراغ الرئاسي وانعكاس الوضع سلبا علينا جميعا، وأن يده ممدودة للجميع". وأضاف: "تطورت الامور الى مرشحين، وبقينا على تعاطينا بانفتاح وايجابية، فاذا كنتم تريدون انتخابات ديموقراطية فانزلوا إلى مجلس النواب"، مذكرا بأنه "عندما حصلت بعض الاهتزازات اردنا تكريس مسألة، وهي امانة بين ايديكم جمعيا، انه مهما اختلفنا في السياسة او تبدلت المواقف والتحالفات يبقى الاهم عدم اهتزاز العلاقات الانسانية والحياة المشتركة في الجبل، وقد دفعنا ثمنا غاليا لانجاز المصالحة وتحقيق الشراكة الحقيقية بين الناس، ولا نريد لاي مسألة سياسية او اجتماعية او استحقاق بلدي او اختياري او نيابي التسبب بمشكلة على مستوى الناس، وعلى مستوى المكونات المتنوعة التي تميز الجبل، وهذه هي احدى اهم الرسائل التي نركز عليها في هذه المرحلة. لذلك ندعو مجددا كل القوى السياسية إلى الذهاب الى انتخاب رئيس للجمهورية كمدخل الى تفعيل الحياة السياسية والمؤسسات الدستورية في البلاد، حيث بعد انتخاب الرئيس مباشرة يتم تشكيل حكومة، وقانون انتخابات، وتجري انتخابات، وهكذا تبدأ البلاد باستعادة عافيتها، خصوصا ان الازمات في المنطقة لا يبدو انه سيكون لها أفق حل قريب". وتناول العريضي مسألة النازحين السوريين في لبنان، قائلا "ثمة ميزة لأهل لبنان احتضانهم، ولكل اللبنانيين الذين تعاطوا مع الاخوة السوريين كنازحين وليس كلاجئين، فالسوري لم يأت للسياحة، ونراه في ظروفه الصعبة ومعاناته في المخيمات في مراحل تقلبات الطقس، بل جاء لان ثمة تهجيرا وتدميرا مبرمجا لقرى ومدن ومحاولة لتغيير ديموغرافي. وقد تحملنا ولم تحصل مشكلات عندنا، فلماذا هذا الضجيج والاهانة والاتهامات للسوريين كأنهم جاوؤا من اجل توطينهم في لبنان او احتلالهم لبلدنا؟"، مضيفا: "هؤلاء شرفاء وحتى في بعض الدول القوية، نرى افرادا يخلون بالامن وخارجة عن القانون، فكم بالاحرى في لبنان حيث يوجد مليون و200 الف نازح في بلد صغير بمساحته".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع