زعيتر: لا يزايد علينا أحد في أمن المطار والمطلوب إقرار الاعتمادات. | ترأس وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر بعد ظهر اليوم الاجتماع الدوري للجنة الادارية الامنية المعنية بشؤون مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، شارك فيه المدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين ورئيس المطار فادي الحسن وقائد جهاز أمن المطار العميد جورج ضومط والمسؤولون عن الوحدات الامنية في المطار ونواب رئيس المطار وعدد من رؤساء المصالح المعنية في المديرية العامة للطيران المدني. ثم عقد زعيتر مؤتمرا صحافيا تحدث فيه عن الخطوات الجارية حاليا لتعزيز أمن المطار، وقال: "هذا اللقاء هو بالاساس اجتماع دوري بين وزير الاشغال العامة والنقل مع المديرية العامة للطيران المدني والاجهزة الامنية مجتمعة في مطار رفيق الحريري الدولي، واليوم استطيع القول في ما يتعلق بالمطار، ومنذ تسلمت مهام وزارة الاشغال العامة والنقل، ان الامور الفنية والتقنية والادارية مكتملة، وتصب في خانة امن المطار وسلامته وسلامة الطيران. وإذا ما اردنا الحديث عن النواقص فهذه النواقص تعنى بتأمين الاعتمادات لهذه الامور والتجهيزات. ولقد عرضنا منذ سنتين حاجة المطار الى التجهيزات المطلوبة وتحديث المعدات القائمة حاليا وما تم إنجازه من هذه الادارة منذ عام 2014". وأضاف: "نتمنى ألا يزايد علينا أحد في موضوع امن المطار، وكل المستندات والوثائق والخطوات التي خطوناها تبين بوضوح ما قمنا به حتى الآن. المطلوب حاليا تأمين الاعتمادات التي تغطي هذه المشاريع والتي لا تشكل أي عبء على الادارة، بخاصة في ما يتعلق بسور المطار وجرارات الحقائب. وعندما طالبنا بـ6 مليارات وستة ملايين ليرة، أي عبارة عن أربعة ملايين دولار لتأمين هذه الحاجات، فوجئت بأننا وجدنا على جدول أعمال مجلس الوزراء لجلسة الخميس، ضمن اطار بند تأمين الاعتمادات، انه تم ذكر مبلغ مليار وثلاثمئة مليون ليرة لوزارة الداخلية من اجل دورات تدريبية في الخارج، وفي البند 47 تأمين اعتماد بقيمة مليارين وثلاثمئة مليون لوزارة الخارجية والمغتربين لشراء مكاتب لقنصلية لبنان في ميلانو، وكأن أمن قنصلية ما هو اهم من أمن وسلامة المطار وسور المطار وجرارات الحقائب، من هنا اقول ان هذه الحكومة وكل وزير فيها يجب ان يتحمل مسؤولياته. وهناك بند أيضا بقيمة مليارين وثلاثمئة مليون ليرة لزوم عقد اتفاق رضائي لشراء انظمة معلوماتية لوزارة التربية. إذا المطلوب اليوم الإسراع في إقرار الاعتمادات العائدة للمطار". وتابع: "إن ملف سور المطار الذي يتم تداوله بشكل دائم ومستمر، وضعه كالآتي: سبق أن أقر مجلس الوزراء الإجازة للوزارة تلزيم هذه الأشغال وذلك في العام 2010. بدأنا عملية التلزيم في أواخر العام 2014 وكانت المشكلة الأساسية في حينه تأمين الإعتماد المطلوب. بعد تأمين الاعتماد عام 2015 وإنجاز التلزيم أحيل الملف لإجراء الرقابة المسبقة لدى ديوان المحاسبة ولكن مع نهاية العام 2015 وبالتالي السنة المالية، أعيد الملف الى الإدارة لطلب تنزيل إضافي بالأسعار علما بأن الإدارة التزمت بالمبلغ الأساسي المحدد منذ العام 2010 رغم مرور أكثر من خمس سنوات وبالتالي سقط جزء من الإعتماد الذي كان ملحوظا. والإدارة منذ بداية عام 2016 قامت بمراسلة المراجع المختصة لأكثر من مرة لتأمين الإعتماد المطلوب الأمر الذي لم يتم حتى تاريخه. وبعد مراسلة الجهات المختصة لأكثر من مرة للعمل على تأمين الإعتماد المطلوب والبالغ 1.4 مليون دولار لاستكمال الملف وبالتالي وحيث أنه لتاريخه لم يتم تأمين هذا المبلغ فإننا أمام خيارين : الأول: البقاء مكتوفي الأيدي بانتظار تأمين المبلغ المطلوب. الثاني: الطلب من المتعهد المباشرة بالعمل رغم عدم استكمال الإجراءات الإدارية والمالية وذلك من مبدأ حسن تسيير المرفق العام وهذا ما قد نقوم به". وأوضح أنه في "ملف تلزيم أشغال تحديث نظام جرارات الحقائب في المطار، المشروع مقرر بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 64 تاريخ 6/10/2010 وقد تم لحظ مبلغ 3.5 مليون دولار لإنجاز الأشغال. وهذه الأعمال تشمل: تركيب آلات تفتيش الحقائب وتحويل عمل الجرارات الى نظام متكامل مع آلات التفتيش لمسح الحقائب بالأشعة وبالتالي فرز المشبوهة منها الى غرف تفتيش خاصة في المهبطين الشرقي والغربي للمطار. بدأنا العمل لإنجاز وإتمام المشروع منذ العام 2014 وفق الخطوات التالية: تم تأمين المبلغ الملحوظ أساسا منذ العام 2010 والبالغ 3.5 مليون دولار. تم تكليف دار الهندسة التي سبق أن أعدت دفاتر الشروط لتحديث هذه الدفاتر وإنجازها وفقا للأصول. تم الإعلان عن إجراء استدراج عروض لمرتين متتاليتين بتاريخ 16/6/2015 و2/9/2015 دون أن يسفرا عن نتيجة. والواقع الحالي هو أنه تم تكليف لجنة مختصة من الإدارة وبمشاركة الإستشاري لدراسة العرض الوحيد المقدم ومدى ملاءمته من الناحيتين المالية والفنية. خلصت اللجنة الى ضرورة إجراء تعديلات فنية وتقنية لمواكبة المتطلبات الأمنية وحركة عمل المطار، وبالتالي السير بمشروع متكامل من كافة النواحي ما يتطلب تأمين مبلغ إضافي قيمته حوالي 3 ملايين دولار، وهذا المبلغ تم رفعه ولأكثر من مرة للجهات المختصة للعمل على تأمينه لتتمكن الإدارة من السير بالمشروع. ونظرا الى أهمية إنجاز المشروع، وفي حال التأخر في إقرار الإعتمادات المالية قد نتخذ القرار بالطلب من الشركة التي قدمت أفضل العروض المالية والفنية بالبدء بالعمل من ضمن مبدأ تأمين حسن تسيير المرفق العام". وتناول ملف تلزيم أشغال تحديث نظام جرارات الحقائب في المطار، وأوضح أن "المشروع مقرر بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 64 تاريخ 6/10/2010 وقد تم لحظ مبلغ 3.5 مليون دولار لإنجاز الأشغال. وهذه الأعمال تشمل: تركيب آلات تفتيش الحقائب وتحويل عمل الجرارات الى نظام متكامل مع آلات التفتيش لمسح الحقائب بالأشعة وبالتالي فرز المشبوهة منها الى غرف تفتيش خاصة في المهبطين الشرقي والغربي للمطار. بدأنا العمل لإنجاز وإتمام المشروع منذ العام 2014 وفق الخطوات التالية: تم تأمين المبلغ الملحوظ أساسا منذ العام 2010 والبالغ 3.5 مليون دولار. وتم تكليف دار الهندسة التي سبق أن أعدت دفاتر الشروط لتحديث هذه الدفاتر وإنجازها وفقا للأصول. وتم الإعلان عن إجراء استدراج عروض لمرتين متتاليتين بتاريخ 16/6/2015 و2/9/2015 دون أن يسفرا عن نتيجة. كما جرى تكليف لجنة مختصة من الإدارة وبمشاركة الإستشاري لدراسة العرض الوحيد المقدم ومدى ملاءمته من الناحيتين المالية والفنية. وخلصت اللجنة الى ضرورة إجراء تعديلات فنية وتقنية لمواكبة المتطلبات الأمنية وحركة عمل المطار ، وبالتالي السير بمشروع متكامل من كافة النواحي ما يتطلب تأمين مبلغ إضافي قيمته حوالي 3 مليون دولار. هذا المبلغ تم رفعه ولأكثر من مرة للجهات المختصة للعمل على تأمينه لتتمكن الإدارة من السير بالمشروع. ونظرا الى حساسية وأهمية وضرورة إنجاز المشروع وفي حال التأخر في إقرار الإعتمادات المالية قد نتخذ القرار بالطلب من الشركة التي قدمت أفضل العروض المالية والفنية بالبدء بالعمل من ضمن مبدأ تأمين حسن تسيير المرفق العام". وفي ملف التجهيزات والأعمال المطلوبة والتي كانت ملحوظة ضمن الهبات، قال: "سبق لدولة رئيس مجلس الوزراء أن شكل لجنة مشتركة لدراسة موضوع تنفيذ مشاريع رفع مستوى الحماية الأمنية للمطار ضمت ممثلين عن وزارة الأشغال العامة والنقل حيث تم تحديد الإحتياجات والتجهيزات المطلوبة والتي سيتم تغطية نفقاتها من الهبة السعودية الكريمة. شملت هذه التجهيزات أجهزة كشف أمنية (آلات بالأشعة السينية للحقائب الكبيرة والمتفجرات السائلة - أبواب لكشف المتفجرات على الأشخاص - مستوعبات لاحتواء المتفجرات وأنظمة تفتيش سيارات وآليات) وكذلك شملت أنظمة كاميرات مراقبة مع غرفة عمليات مركزية (مرفق ربطا لائحة تفصيلية). سبق أن أودعنا أيضا المراجع المختصة أكثر من كتاب آخرها تحت الرقم 106/ص تاريخ 26/1/2016 وتتضمن لوائح تفصيلية مع عدة خيارات مقترحة : الخيار الأول لإجمالي التجهيزات والأعمال المطلوبة والمقدرة بحوالي 54 مليون دولار. الخيار الثاني للتجهيزات والأعمال الضرورية المطلوبة والمقدرة بحوالي 30 مليون دولار. الخيار الثالث يمثل الحد الأدنى من التجهيزات والأعمال المطلوبة والمقدرة بحوالي 24.2 مليون دولار". وتحدث عن ملف معالجة الأضرار في كاسر الموج لحماية المدرج البحري للمطار، فأكد أن "موضوع معالجة الأضرار الحاصلة في كاسر الموج للمدرج بدأ منذ العام 2011. وسبق لمجلس الوزراء بموجب قراراته عدد: 20 تاريخ 15/11/2011، 37 تاريخ 31/10/2012، 83 تاريخ 14/11/2012، وأجل البحث بالموضوع الى حين تقديم تقرير مفصل. وقامت الوزارة بتكليف مكتب استشاري لإعداد دراسة تفصيلية تمهيدا للتلزيم وبانتظار تأمين الإعتماد المطلوب الذي يقدر بحوالي 27 مليار ليرة. هذه الملفات مطروحة على جدول أعمال مجلس الوزراء نهار الخميس المقبل". وقال ردا على سؤال: "اقول بصراحة واتحمل مسؤولية كلامي امام الجميع، ان مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، رغم كل النواقص على الصعيد البشري او على صعيد العتاد، هو من المطارات الاولى الآمنة في العالم، وهنا لا أبالغ، لذلك نطمئن اهلنا المغتربين والمقيمين والوافدين الى لبنان من الاشقاء والاصدقاء والمغادرين ايضا ان سلامة وامن المطار رفيق الحريري الدولي في بيروت في أيد امنية على أكمل وجه، وندعو الجميع للحضور الى لبنان دون اي خوف او تردد". سئل: كيف سيعالج موضوع النقص في العديد بالنسبة الى العناصر الامنية في المطار؟ أجاب: "كلنا أقررنا والوزارة المعنية أقرت ايضا بهذا الامر، وحتى الجهات الأجنبية التي تابعت مع وزارة الداخلية ومعنا، بقي النقص في العديد والتدريب، وهذا الأمر حاجة ملحة، ونأمل أن تؤمن بالشكل المطلوب، وعين الامن ساهرة كما عين المواطنين الحريصين على أمن المطار. يبقى ان تؤمن التجهيزات المطلوبة لأمن المطار، لكن ذلك لا يعني أنه من دون تأمينها هناك مشكلة أمنية ما في هذا الإطار".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع