بركات حيا باسيل: زيارة بان ليست بريئة في موضوع النازحين | اشار الأمين العام "للحزب الديمقراطي اللبناني" وليد بركات في تصريح "إلى أن زيارة بان كي مون ليست بريئة على الإطلاق في موضوع النازحين السوريين على الأراضي اللبنانية"، وحيا الوزير جبران باسيل والفريق الذي يمثله "الحريص على المصلحة الوطنية وعلى وحدة وامن واستقرار البلد، واعتبره من أكفأ وأفعل الوزراء الذين تعاقبوا على وزارة الخارجية"، وقال:"إن عدم مشاركته في استقبال بان كي مون أو حتى لقاءه هو موقف جريء وشجاع ويحمل في طياته رسالة صريحة للمسؤولين وللمجتمع الدولي بأن هذه الزيارة ليست بريئة". وأوضح "أن زيارة بان كي مون إلى لبنان التي جاءت متأخرة بعد أربع سنوات ونصف من الحرب في سوريا ومن النزوح السوري المتواصل إلى لبنان، الذي أثقل كاهل اللبنانيين على مستوى الدولة وعلى مستوى الشعب، ليطرح مساعدة لبنان عبر قروض بفوائد من البنك الدولي ومن البنك الإسلامي على الدولة اللبنانية تسديدها من أجل النازحين السوريين المقيمين على الأراضي اللبنانية بدل ان تكون مساعدات وليس قروض". وأضاف:"أننا في لبنان نتعاطى مع السوريين كإخوة لنا ووقفنا إلى جانبهم، ونحن حريصون عليهم وعلى تأمين كل مستلزماتهم فلا أحد يستطيع أن يزايد علينا في الجانب الإنساني إلا أن عدد اللاجئين تجاوز العدد الطبيعي والمقبول ليقارب المليوني نازح". وأشار "إلى أن مؤتمر الكويت للنازحين طرح تثبيت النازحين السوريين في الأراضي اللبنانية وكذلك مؤتمر لندن تكلم عن تثبيت النازحين في لبنان بعد أن بدأت أزمة النزوح تشكل خطرا على أوروبا وعلى المجتمعات الغربية ما دفعهم إلى محاولة تثبيت النازحين في لبنان لمنعهم من الذهاب إلى أوروبا وعدم مساعدة الدولة اللبنانية لإعادتهم إلى سوريا. وهذا ما طالب به الوزير باسيل الذي دعا إلى مساعدة الدولة اللبنانية لإعادة السوريين إلى بلدهم بالتعاون مع الدولة السورية والمجتمع الدولي". ولفت "إلى أن المبالغة في الغاء الدور المسيحي في لبنان مرفوض، فالوجود المسيحي لا يقاس بعدده فوجود المسيحيين ضرورة لبقاء واستمرارية لبنان كما الوجود المسلم، فالدستور اللبناني أقر المناصفة دون العودة إلى الأرقام والأعداد. وإن مسألة التوطين تهدد لبنان وكل اللبنانيين فنحن لسنا بحاجة إلى أكثرية سنية أو شيعية في البلد. بل على العكس التوطين يشكل عبئا على كل الطوائف، التوطين يجب أن يكون مسألة مرفوضة من كل مكونات المجتمع اللبناني ببعد وحس وطني وأن تأخد الحكومة ومجلس النواب موقفا واضحا من هذه المسألة الدقيقة والخروج بتشريع بعودة السوريين إلى سوريا وهذا لا يمكن أن يتم إلا بالتنسيق مع الدولة السورية، ودون ذلك هو ارتجال في الواقع السياسي اللبناني وهو ما سبب الفراغ في رئاسة الجمهورية ويعطّل مجلس النواب وحكومة بالكاد تعمل وطاولة حوار لم تتمكن حتى الآن من اتخاذ قرارات ملزمة مع اهمية استمرار طاولة الحوار في هذه المرحلة". وأشار "إلى أن الحدود من شبعا إلى القصير محصنة بوجود المقاومة والجيش، وهناك خاصرة رخوة من القصير إلى عكار والشمال وطرابلس مشرعة للارهاب، والمفروض ان يدافع عنها الجيش اللبناني الذي منعت الهبات عنه ولا يتم تسليحه، وفي ظل تقدم الجيش السوري في الرقة ودير الزور وإدلب، إغلاق تركيا لحدودها بعد أن قررت محاربة داعش التي باتت تشكل خطرا عليها بعد فشل المخطط في السيطرة على البلاد العربية وإعادة أمجاد السلطنة العثمانية من خلال السيطرة على سوريا والتي تفضل اليوم التعاون مع الدولة في سوريا ومع إيران لمنع قيام الدولة الكردية، كل ذلك يعرض المنطقة الشمالية وعكار وطرابلس إلى خطر دخول الإرهابيين القادمين من سوريا وانكفائهم نحو لبنان حينما تبدأ معركة الجيش السوري في الرقة وإدلب. لذلك عدم تسليح الجيش وإيقاف الدعم ومنع الهبات عنه يحمل مخاطر كبيرة وإشارة سلبية إلى محاولة إقامة الإمارة الإسلامية الحلم في الشمال بدعم من الخارج وما نتج عنه من إيقاف للدعم السعودي للجيش اللبناني". وحذر بركات من خطر الحرب في لبنان لاستهداف المقاومة وتهديد الأمن والاستقرار وتحقيق خدمة لإسرائيل، ونبه "إلى ضرورة الوقوف مع الجيش اللبناني ودعمه بكل ما أوتينا من قوة لصد الإرهابيين من النافذة الشمالية حيث تتوفر البيئة الحاضنة وتشكل خطرا مزدوجا". وأشار إلى "أن هناك قرار سعودي قطري للابقاء على بؤرة عرسال لتهديد الإستقرار ولتهديد المقاومة ولبنان. فالحوار القائم على المصلحة الوطنية والصدق هو ضرورة ملحة لتحرير أرضنا المحتلة في عرسال حيث يسقط شهداء وجرحى من الجيش اللبناني، مما يستلزم قرارا جديا بتحرير جرود عرسال وتأمين الغطاء السياسي للجيش اللبناني للقيام بدوره الطبيعي في هذه المنطقة". وعن ملف الإنترنت غير الشرعي الذي شرع البلد على إسرائيل، أشار بركات "إلى أننا لم نعد نستطيع تحمل المفاسد في البلد وسرقة المال العام ودعا وزير الاتصالات ومدير عام أوجيرو إلى كشف حقيقة هذا الأمر وتسمية المتورطين ومن يغطيهم سياسيا". أضاف:"على القوى السياسية أن تعتبر هذا الموضوع اولوية وطنية"، منوها "بموقف الرئيس بري في هذا الإطار وموقف اللجنة النيابية المختصة"، داعيا القضاء اللبناني "إلى متابعة هذه القضية وكشف ملابساتها بالكامل وعدم الرضوخ لأية ضغوط تمارس من اجل لفلفة هذه القضية". ولفت "إلى أن هذه المشاكل من أزمة النفايات إلى شبكة الإنترنت غير الشرعي إلى أزمة النازحين، لا يمكن أن تحل إلا عند إيجاد قانون إنتخابي عادل على أساس النسبية تعيد إنتاج السلطة وانتخاب رئيس جمهورية على اسس وطنية صحيحة"، مؤكدا "أن موقف الحزب الديمقراطي اللبناني كان ولا يزال ثابتا مع قانون انتخابي على أساس النسبية الكاملة وفي إقرار قانون إنتخابي قبل انتخابات رئاسة الجمهورية". وأشار "إلى أن المير طلال هو من يثير قانون النسبية بشكل دائم على طاولة الحوار وهو يطالب باصرار على إقرار القانون الإنتخابي النسبي الكامل على الرغم من وجود طرف أساسي على طاولة الحوار يرفض قانون النسبية ويتمسك بقانون 1960". وأكد بركات "أن التفاهم والتعاون بين الحزب الديمقراطي اللبناني والحزب التقدمي الاشتراكي في أمور الانتخابات البلدية والاختيارية قائم لما فيه مصلحة الجبل رغم الاختلاف في بعض القضايا، ولكن النقاش دائم ومستمر بطريقة راقية أدت إلى تجاوز الكثير من القطوعات بفضل حكمة المير والبيك، وإن التوافق تام بين الطرفين لإجراء الانتخابات البلدية على قاعدة حضارية، مع احترام رأي العائلات التي ترشح ممثليها إلى البلديات، والتمني عليها بترشيح الأفضل والأقوى والأكفأ للارتقاء بالعمل البلدي". وتوجه إلى الرئيس نجيب ميقاتي لإعلان موقف مؤيد لقانون انتخابي على اساس النسبية الكاملة لكسر الأحادية على المستوى السني لأن الفريق الآخر يتمسك برفض النسبية.مع العلم أن اقرار قانون انتخابي على اساس النسبية الكاملة يحقق المصلحة الوطنية لجميع مكونات المجتمع اللبناني ويعمل على بناء دولة حقيقية بدل دولة المحاصصات والمزارع التي لم تحقق للبنان ولللبنانيين الا المفاسد واذكاء النعرات الطائفية والمذهبية. وما ترهل الدولة ومؤسساتها وتعطيل الحياة السياسية والديمقراطية والاستئثار بالسلطة والطوائف والمذاهب والمؤسسات وفي طليعتها تعطيل التشريع في مجلس النواب، الذي نطالب كحزب ديمقراطي بضرورة التئامه في هذه المرحلة وعدم تعطيله تحت أية ذريعة، اضافة الى محاولات تعطيل الحكومة وعدم قدرة اللبنانيين على انتخاب رئيس للجمهورية والفساد المستشري في مؤسسات الدولة، كل ذلك يدفعنا الى تجديد المطالبة بضرورة الذهاب إلى مؤتمر تأسيسي يعيد بناء الدولة على اسس وطنية صحيحة". وختم بركات داعيا جميع الأطراف السياسية في البلد "الى اتخاذ مواقف جريئة وشجاعة تتوافق مع المصلحة الوطنية العليا والخروج من المرمى الطائفي والمذهبي للتفكير بعقلية وطنية تبني دولة المؤسسات والقانون بدل دولة المحاصصات والمزارع والمصالح".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع