وفد الاحزاب تبلغ من الصين تأييدها المقاومة واستعادة الاراضي اللبنانية. | واصل وفد هيئة التنسيق للقاء الأحزاب والقوى الوطنية زيارته للصين، والتقى في العاصمة بكين نائب رئيس دائرة التنظيم للحزب الشيوعي السيد بيغ، والمسؤول في وزارة الخارجية المشرف على ملف الشرق الأوسط السيد زانغ. وحسب بيان فقد عرض بيغ في اللقاء مع وفد الأحزاب "لتجربة الحزب الشيوعي التنظيمية منذ انتصار الثورة الصينية وحتى اليوم"، مؤكدا على "القيام باختيار الكوادر بصراحة في إطار مقاييس ترتكز على النوعية والتحلي بالمسؤولية و النزاهة و الكفاءة والإنتماء الوطني". ولفت إلى "وجود لجان تشرف على اختيار المرشحين لمواقع المسؤولية في الدولة وفق شروط تضمن نقاوتهم وسمعتهم الجماهيرية وسجلهم الشخصي الخالي من الشوائب"، مشيرا الى "التشدد في مكافحة الفساد ومحاسبة أي مسؤول يخرق القوانين، وصولا إلى طرده من الوظيفة، والحكم عليه بجريمة الفساد"، مؤكدا على أهمية "الإرتباط مع الجماهير"، ومؤكدا على أن "الحزب الحاكم إنما يحكم بقوة الحق والشخصية في إطار الأساليب السليمة"، مشيرا إلى "وجود لجنة رقابة جوالة في جميع مؤسسات الدولة والدوائر الحزبية". وأكد بيغ أن "الحزب الشيوعي في الصين يتميز عن بقية التجارب الشيوعية في العالم لكونه يتعامل مع الأوضاع بحسب الظروف القائمة، لأن الهدف الأساس بالنسبة إليه هو خدمة الشعب"، ومشيرا إلى أنه "لا يوجد حصانة للمسؤولين والأعضاء الحزبيين فالجميع أمام القانون، وإنه لا خوف من الإنفتاح على الحضارة الغربية لأن الأسواق ليست سوى وسيلة لتطوير الإقتصاد، والأساس ليس نسبة الخطط والسوق، بل الملكية التي ستبقى ملكية عامة باعتبارها الركن الأساسي للحفاظ على النظام الإشتراكي واعتماد مبدأ التوزيع حسب العمل، وبهذه العناصر يتم ضمان العدالة". بعد ذلك إلتقى وفد الأحزاب، المسؤول في وزارة الخارجية المشرف على ملف الشرق الأوسط زانغ الذي تحدث عن "العلاقات اللبنانية الصينية منذ القدم، وصولا إلى أيامنا الراهنة، وأهمية لبنان في منطقة الشرق الأوسط رغم صغره". وأكد على أهمية "استمرار التنسيق و التعاون بين البلدين"، لافتا إلى "التزام لبنان بعلاقات طيبة مع الصين"، منوها "بموقف الحكومة اللبنانية تجاه قضايا تايوان و التيبت و النزاعات بين الصين والدول الغربية بما يخص حقوق الإنسان على الرغم من الضغوط التي تعرض لها لبنان". وتمنى "أن يستمر لبنان في الوقوف إلى جانب الصين في الدفاع عن وحدتها وعدم الإعتراف بمحاولات فصل تايوان عنها". وأكد أن "الصين تؤيد موقف لبنان العادل لإستعادة أراضيه المحتلة وتؤيد مقاومته لحماية سيادة لبنان على كامل أراضيه و تشجب الإعتداءات الإسرائيلية عليه و تدعم موقفه في مجلس الأمن". ولفت إلى أن "الصين تلتزم سياسة احترام سيادة الدول و عدم التدخل في شؤونها الداخلية"، متمنيا من "جميع الأطراف اللبنانية أن تغلب المصلحة العليا للدولة اللبنانية لحل الأزمة في البلاد وانتخاب رئيس جديد للجمهورية للحفاظ على الأمن والإستقرار وإعادة النشاط السياسي والإقتصادي للبلاد". وتطرق زانغ إلى الوضع في سورية، فأشار إلى أنه "يشهد الأن نوعا من الإنفراج"، متمنيا أن "ينعكس ذلك إيجابا على لبنان". وقال:أن "العالم يتجه إلى نظام متعدد الأطراف وهو في طريقه للظهور، لأن أغلبية شعوب العالم تطلب السلام و التنمية وإصلاح الآليات الدولية وضرورة وضع نهاية لنظام الأحادية القطبية". وأكد على موقف الصين "الداعم لحل النزاعات في منطقة الشرق الأوسط على أساس الحوار وأن التنمية هي الحل الجذري للمشاكل وابتعاد الشباب عن التطرف". ولفت إلى "وقوف الصين إلى جانب قضية الشعب الفلسطيني واعتبار القضية الفلسطينية هي الأساس وإن حلها حلا عادلا هو السبيل لحل أي قضية أخرى في المنطقة". وحول الأزمة السورية أكد زانغ أن "الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر لأن الحرب لا مصلحة لأحد فيها"، آملا "نجاح الحوار السياسي"، وأكد على "الإلتزام بمبدأ احترام السيادة والمبادئ الدولية التي لا تسمح لأي جهة أن تحدد مصير الشعب السوري". رافضا "التدخل في الشؤون الداخلية لسورية"، و لافتا إلى أن "وجهة نظر الصين ثبتت صحتها بدعم العملية السياسية". وأكد على "استعداد الصين للمشاركة في إعادة إعمار سورية بعد انتهاء الحرب". الهاشم بدوره أكد منسق لقاء الأحزاب بسام الهاشم في اللقاءين على أن "التجربة الحزبية للحزب الشيوعي تشكل نموذجا يحتذى". ولفت إلى "التحديات التي تواجهها الدول العربية و لبنان و خصوصا العدوان الصهيوني و الإرهاب التكفيري، فهما وجهان لعملة واحدة"، مؤكدا "أن إسرائيل التي هزمت مرات عديدة أمام المقاومة في لبنان وفي قطاع غزة لم تعد تستطيع تحقيق ما تريد عبر العدوان، فلجأت إلى محاولة تأليب العرب ضد بعضهم البعض، و دفعهم إلى التصارع فيما بينهم من أجل الحفاظ على سيطرتها". ولفت الهاشم إلى أن "محور المقاومة المتمثل بسورية وإيران والمقاومة في لبنان قد استطاع عبر الدعم الروسي من خلال التغطية الجوية من تغيير المعادلة"، مؤكدا على "الإعتزاز بالعلاقة مع الصين والإستعداد لتطوير العلاقات معها في مجالات كافة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع