جابر: هناك تركيز دولي على حماية لبنان وأمنه ودعم جيشه ومؤسساته | رعى النائب ياسين جابر احتفال افتتاح المعرض الفني الاول "صدى الايام - النبطية بريشة فنانيها"، بمبادرة من فناني منطقة النبطية وبدعوة من مركز كامل يوسف جابر الثقافي الاجتماعي في النبطية. هذا المعرض هو الاول من نوعه الذي تقيمه نخبة من الفنانين والفنانات لتوثيق معالم النبطية بتاريخها وحضارتها الفنية والثقافية، وأقيم في القاعة الكبرى للمركز في حضور النائب عبداللطيف الزين، ممثل النائب علي عسيران الدكتور علي العزي، امام مدينة النبطية الشيخ عبدالحسين صادق، قائد جهاز أمن السفارات في لبنان العميد وليد جوهر، الرئيس الاول لمحاكم النبطية القاضي برنارد شويري، رئيس دير مار انطونيوس في النبطية الاب فرنسيس عساف، مدير مركز الامام الخميني الثقافي في النبطية الشيخ غالب حلال، آمر مفرزة الطوارىء في سرية درك النبطية النقيب مصطفى قاووق، مسؤول المهن الحرة في المنطقة الثانية في "حزب الله" المهندس ربيع تقش، رئيس فريق اسعاف النبطية الشيخ مهدي صادق، المسؤول التنظيمي لحركة الشعب في لبنان أسد غندور، مسؤول منطقية الحزب الشيوعي اللبناني في محافظة النبطية يوسف سلامي اضافة الى 35 فنانا وفنانة من منظمي المعرض وفاعليات ثقافية وتربوية واجتماعية وشعراء ورؤساء بلديات ومخاتير. بعد تلاوة آيات من القرآن الكريم للفنان محمد حرب، رحب الفنان تمام غندور بالحضور ثم ألقى الفنان هادي سلوم النشيد الوطني. واستهل المشرف على المعرض هشام تقش كلمته بتوجيه "تحية الى العالم المخترع الكبير حسن كامل الصباح ابن النبطية مدينة العلم والعلماء في الذكرى ال81 لرحيله، باسم جميع الفنانين والفنانات المشاركين في هذه المظاهرة الثقافية الاولى من نوعها في النبطية". وقال: "نشكر للنائب ياسين جابر رعايته وتشجيعه الثقافة والمثقفين، ولمركز كامل يوسف جابر الثقافي الاجتماعي استضافته وتعاونه ومساعدته لنا، كما نشكر الفنانيين الذين لبوا النداء، فكان هذا المعرض الاول من نوعه، صدى الايام - النبطية بريشة فنانيها، هو ثمرة وايمان كثيرين من الفنانين والمثقفين ومحبي الثقافة والفن والرسم في هذه المنطقة. هذه التجربة لن تكون الوحيدة اليتيمة، ولن تكون الا تجربة راقية وسيتبعها أنشطة فنية ومعارض تهدف الى زيادة الوعي الفني والثقافة، وزيادة ورفع المستوى الفني والثقافي والادبي والعلمي في النبطية. النبطية بريشة فنانيها يصلح للغالبية العظمى من لوحات هذا المعرض، التي تبرز مشاعر الحب والحنين الى التراث والمعالم والتاريخ والحضارة الفنية والثقافية". ثم ألقى جابر كلمة قال فيها: "سعادتي لا توصف بهذا المعرض، أشكر القيمين عليه وفي المقدمة الفنان هشام تقش وكل الفنانين والفنانات المشاركات الذين رسموا وأبدعوا فنا وثقافة، فكان توثيق معالم النبطية بتاريخها وحضارتها الفنية والثقافية في اللوحات التسعين المنتشرة في حنايا هذا المركز الذي ومنذ تأسيسه حمل مهمة ولواء دعم الثقافة والفن والفنانين والمثقفين، ليكون لهم مكان يبدعون فيه من خلال التعبير عن مواهبهم الفنية والثقافية، فهنا الثقافة والفن، نحن في المركز أنشأنا مدرسة لتعليم الرسم. كان دائما أملنا ان تنتشر البذرة وها نحن مسرورون اليوم وسعداء بهذه التظاهرة الفنية وبهؤلاء الفنانين والرسامين والمبدعين ومنهم الحاج هشام تقش الذي اعطى دفعا لهذا المشروع وتبنى هكذا مبادرات ناجحة". وتابع: "الفن يغذي الروح، الموسيقى، الرسم، الشعر.. كل هذه الامور فيها غذاء للروح وأنا على يقين ان منطقتنا مليئة بالمواهب، ودائما نشهد في المركز التعبير عن هذه المواهب، وكما يقال في الجنوب: تحت كل حجر تجد شاعر". وختم: "التحية لكم ايها الفنانون على الجهود التي بذلتموها، والشكر لكل من شارك في هذا المعرض الذي نأمله ان يكون البداية، وسوف نتعاون معا ليكون هناك معارض ثقافية وفنية في النبطية مستمرة وبشكل دائم لتبقى الثقافة حية ولنشجع كل المواهب كي تصبح أفضل وأفضل، شاكرا لكم تشريفي على رعاية وافتتاح هذا المعرض المميز برسوماته ومكنوناتها وتعابيرها الاصيلة". ثم قص جابر والزين والفنانون شريط الافتتاح وكانت جولة في ارجائه، حيث استمع الى شرح عن الرسومات من تقش وعددها 90 لوحة من الحجم الكبير. وقدم تقش درعا تقديرية لجابر، ووزعا سويا الشهادات التقديرية على الفنانين والفنانات المشاركين في المعرض. من جهة أخرى، استقبل جابر في منزله في النبطية وفودا شعبية ورؤساء بلديات وجمعيات اقتصادية وتجارية وأندية تابعوا معه شؤونا إنمائية وخدماتية. وأشار جابر أمام الوفود عن حركة الموفدين الدوليين الى لبنان ان "لبنان اليوم يعتبر دولة محورية في المنطقة واستقرارها أمر أساسي، وهو اليوم يتعرض لمخاطر عديدة بدءا من الحرب التي يشنها عليه الارهابيون ان كان على الحدود الشرقية او محاولاتهم التسلل الى الداخل او من خلال حجم النزوح السوري الذي يتحمل اعباءه". وقال: "اعتقد انه بعد التطورات التي حصلت ومع بدء اكتشاف ان هناك خطأ كبيرا حدث في موضوع سوريا ويجب تداركه، هناك تركيز كبير على حماية لبنان واستقراره وأمنه ودعم الجيش اللبناني ودعم المؤسسات كلها حتى تستطيع ان تتحمل عبء النزوح السوري. كان ملفتا خلال يومين ان السفير الاميركي كان في القاعدة الجوية يسلم طائرات، وستصل ايضا طائرات تستطيع القتال وفيها حاملة صواريخ، وكان في الوقت عينه وزير خارجية بريطانيا في قاعدة حامات يقدم دعما للجيش والاثنين عبرا عن مواقف مهمة. الوفود الاوروبية ستتوافد على البلد اكثر واكثر، وهناك عمل مهم لاجل دعم لبنان من نواحي البنى التحتية والقدرة على استيعاب النازحين، وطبعا هذا لا يعني ابدا اننا لا سمح الله نخطط لتوطين النازحين السوريين، ولكن هناك واقع موجود على الارض وهو واقع النزوح ويجب ان نتعامل معه". ودعا الحكومة ورئيسها تمام سلام "المعروف عنه بالاناة والصبر، الى ان يعقد جلسات لمجلس الوزراء مخصصة وجلسات عمل مع الوزراء المختصين لاجل صياغة اولا ما هي السياسة الخارجية للبنان وحكومته وكيف يجب ان نتصرف، وثانيا ما هي سياسة الدولة اللبنانية بموضوع التعامل مع النازحين، صياغة سياسة وتقديم ملفات جاهزة لمن يأتي ويسألنا ماذا تريدون. الجيش يستطيع تحديد مطالبه واين هو بحاجة الى دعم. مصرف لبنان يتعامل مع المؤسسات الدولية بكل شفافية، وهناك بعض الوزارات كوزارة التربية تعلم ماذا تريد وحددت مطالبها، وعلى كل الوزارات ان تحسن التعامل مع هذا الظرف الذي نعيشه". وختم: "هناك رغبة بالدعم وبتقديم المساعدات، وعلينا ان نتعامل معها بسرعة من خلال تحضير الملفات التي تتضمن ماذا نريده نحن في لبنان".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع