لقاء الهوية والسيادة دعا لنهضة جديدة للبنان قبل أن يلجأ الشعب إلى. | اعتبر "لقاء الهوية والسيادة" في اجتماعه الدوري في مقره برئاسة الوزير السابق يوسف سلامه أن "لبنان تغزوه حال تستبيح فيها بعض المذاهب والطوائف حقوق المواطن والوطن على حساب المفهوم الوطني والمصلحة اللبنانية العليا، والأمثلة على ذلك كثيرة وملفتة وتتصدر الإعلام اليومي وتضيء على فساد معظم أركان الطبقة السياسية وسمسراتها التي طالت كل القطاعات الإدارية والانتاجية في البلد". أضاف: "أصبح واضحا لجميع اللبنانيين أن الحرب التي انفجرت عام 1975 حولت الوطن إلى مجموعة طوائف عوض أن تشكل هذه الطوائف ركيزة الوطن الذي عاد وكرس رسالة الحياة المشتركة بميثاقه المعلن سنة 1943. يتبين يوما بعد يوم أن الاختباء وراء ما يسمى بحقوق الطوائف ساهم في انهيار الدولة والمؤسسات وحولنا إلى دولة فاشلة بدأت تأكل من عصب الكيان وتقضي على إنجازات اللبنانيين الأوائل الذين أسسوا دولة لبنان الكبير، وأمنوا باستمرار مصداقية الدولة واحترام المجتمع الدولي والعربي لهيبتها، ولهيبة مؤسساتها". وتابع: "إن الاستمرار المتعمد في تعطيل المؤسسات، وتغييب دورها الفاعل، لمصلحة أمراء الطوائف الذين حولوها إلى مزارع، وأمعنوا في تفعيل حركة فساد أغرق البلد في بحر من النفايات، وفي مديونية متعاظمة، مترافقة مع اهتراء البنى التحتية، وتقهقر أداء المرافق والخدمات العامة، وفي ظاهرة الاتجار بالبشر المخزية والفاضحة لبعض الأجهزة، وفي إفلاس بعض مؤسسات الدولة من صناديق التعاضد، إلى صندوق المرض والأمومة في الضمان الاجتماعي، إلى هدر الثروات في ملفي الغاز والنفط، إلى فضائح الانترنيت والاتصالات، إلى استنزاف مؤسسة كهرباء لبنان، وسائر مؤسسات الدولة التي استولت عليها ميليشيات حقوق الطوائف بديماغوجيتها المعهودة". وقال: "إن ما يحاك من مشاريع مشبوهة يرسم من خلالها مستقبل المنطقة، عن طريق إعادة تكوين الأوطان، وإعادة ترسيم الحدود داخلها، والضغط باتجاه التبادل السكاني، في غياب رأس الدولة اللبنانية، الحامي لسيادتها ووحدتها واستقلالها، وفي ظل تناحر القيادات الطائفية على اقتسام التركة في الوقت الضائع، وعلى استباحة الحقوق الإدارية بعد السياسية لبعض المذاهب وخاصةً للمسيحيين، يجعلنا نطلق صرخةً مدوية، تطالب بتحرر القضاء النزيه، والشجاع، من قبضة السلطة السياسية، وبمحاكمة كل مرتكب في أي موقع كان، ورفع الحصانة المعنوية، والقانونية عنه وإلغاء السرية المصرفية عن جميع المسؤولين. فحزار أن تراهن القوى السياسية على إمكانية التمادي في أدائها السيء من دون محاسبة شعبية، انطلاقا من فرضيات خاطئة أو حسابات مغلوطة، فإن لم تبادر السلطة القضائية الى التحرك بسرعة وحزم وعدل، ومن دون محاباة أو استنساب، قد يتحرك الشعب بانتفاضة جماعية، تطيح بالاستقرار الصوري الهش السائد منذ مدة". وختم: "أيها اللبنانيون، حان الوقت لبلورة نهضة جديدة للبنان قبل أن تفلت زمام الأمور وتخرج عن السيطرة ويتحرك الشعب عفويا للقيام بعصيان مدني ينهار بعده ما تبقى من بنيان هذه الدولة المهترئة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع