حفل لدعم اللغة العربية بعنوان "لغتي حياتي" في وادي خالد | خاص تريبولي سكوب - ليلى دندشي   تحت شعار "لغتي حياتي"، رعى عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية البروفيسور أحمد رباح  حفل دعم اللغة العربية  في وادي خالد ، تخلله تكريم عدد من الأساتذة المتقاعدين ،والذي نظمه شباب "نهضة الوادي" في قاعة قصر موسى في الهيشة، وحضر الاحتفال ممثل عميد الكلية  الدكتورة جاكلين أيوب مديرة كلية الآداب الفرع الثالث، رئيس قسم اللغة العربية الدكتور بلال عبد الهادي، مفتي عكار  فضيلة الشيخ  زيد بكار زكريا،  اللواء الركن المتقاعد سعدالله حمد رئيس أمين عام مجلس الدفاع الأعلى السابق، الدكتور  أحمد سليمان ممثلاً النائب محمد سليمان ، ممثلي عدد من الأحزاب  والتيارات السياسية السياسية، مسؤول دائرة وادي خالد في تيار المستقبل عبد الرزاق الخالد، منسق تيار العزم في عكار الدكتور هيثم عز الدين،   منسق الأقضية في التيار الوطني الحر  طوني عاصي، حسن شندب ممثلا الوزير السابق أشرف ريفي، عبد الكريم سعيد   ممثلا المؤتمر الشعبي اللبناني ورؤساء الاتحادات البلدية والبلديات والمخاتير، وجهاء عشائر وادي خالد، مدراء الثانويات  والمعاهد الرسمية والخاصة وعدد من فعاليات المنطقة  .    وبعد النشيد الوطني اللبناني،  ألقت مديرة كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتورة جاكلين أيوب كلمة راعي الاحتفال العميد أحمد رباح، قالت فيها: ونحن في حضرة اللغة العربية، لغة الضاد، وفي حضرة من بذلوا جهودهم عبر السنوات الطوال رغم المشقات والصعاب لصناعة رواد في اللغة، أقول: أن كلية الآداب والعلوم الإنسانية  لم تبخل ولن تبخل كي تكون السباقة دوما  للحفاظ على  مكانة هذه اللغة وحمايتها، لأنها تعني لنا التاريخ وتعني لنا الإرث والتراث، والأدب والفكر والفلسفة والحضارة فلا يتقدم شعب أو قوم دون الحفاظ على هذه الحضارة ومظاهرها.    ولفتت الدكتورة أيوب إلى دور الجامعة اللبنانية التي هي الكلية الأكبر بين كليات الجامعة من حيث العدد ومن حيث الاختصاصات ، لأقول: أن الجامعة اللبنانية- جامعة الوطن، هذه الجامعة التي تحتضن الكل دون استثناء ودون تمييز مناطقي أو طائفي أو سوى ذلك ...   وأضافت: هذه الجامعة ،لن تألو جهداً  كي توفر للجميع ، إمكانية أن يحصلوا علومهم، وينالوا أرفع الرتب والمواقع، ويصبحون فعلاً رواداً في مجتمعاتهم المحلية والوطنية، حيث وجدوا وأينما حلوا..، لأن هذا هو دورنا، وهذه هي مهمتنا، وهذا ما يسعى إليه أساتذتنا، وهذه هي في الأساس توجهات رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور فؤاد أيوب، وهذه توجيهات عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية البروفسور أحمد رباح، أن نعطي ونقدم أفضل ما لدينا وكل خبراتنا ومعارفنا ، من أجل طلابنا وخصوصاً أبناء عكار ووادي خالد وكل المناطق البعيدة، كي يخرج من بيوتنا ومنازلنا أناس نفتخر بهم ويفتخر بهم لبنان، متنورين ومفكرين وأدباء وكتاب ومؤرخين... ننظر إليهم بعين الأمل والرجاء من أجل نهضتنا ونهضة مناطقنا ونهضة لبنان.                                       كلمة قسم اللغة العربية ألقاها رئيس قسم اللغة العربية في الفرع الثالث الدكتور بلال عبد الهادي ، جاء فيها: الجميع ربما يلاحظ أن علاقتنا متوترة مع لغتنا، لأن علاقتنا متوترة مع أنفسنا، ولكن صدر اللغة العربية رحب، وبالها طويل تتلقى الطعنات من بعض أبنائها برحابة صدر، وهذا من طبيعة الأمهات الحانيات، والعربية ، لا غيرها، هي أمنّا الحنون، والصبور، وتعرف أن صدرها هو ملاذنا الأخير مهما تسكعنا في لغات الآخرين. وأضاف: ليس المطلوب منا طبعا أن كره لغات الآخرين، بل ربما المطلوب منا أكثر من أي وقت آخر أن نحب لغات الآخرين، ونتعلم لغات الآخرين ونتقن لغات الآخرين، ولكن ليس على حساب لغتنا العربية الجميلة، والرشيقة، والعريقة، بل كرمى لعينيها، لنقدم ثمرات الترجمة فاكهة شهية جنية بين يدي لغتنا.   وختم: من لا يحترم لغته لا يحترم في الحقيقة نفسه، ومن لا يحترم نفسه، لا يمكن أن يطالب الآخرين باحترامه، ومن لا يحترم لغته، لا يختلف عن الابن العاق، والعقوق اللغوي ليس قطعا لصلة الرحم بل هو قطع لصلة الروح.   ثم القى مفتي عكار فضيلة الشيخ زيد بكار زكريا كلمة في المناسبة، قال فيها:  نحن نهتم باللغة وثوبنا هو الثوب العربي، ولا يعني أننا إذا أردنا أن نتعلم اللغة الأخرى أن نخلع ثوبنا، إنما  نتزين فيه ونضيفه إضافة إلى ثوبنا الأصلي الذي  نرتديه.   وأضاف: لغتنا هي لغة  عجيبة بديعة،  بديعة بمفرداتها وبصوتها وببلاغتها، لا تجد هذا الغناء وهذا الصوت في اللغات الأخرى... هذه اللغة نحن بحاجة أن نحافظ عليها..   لقد عابوا على اللغة العربية أنها لا تستطيع محاكاة  أو مجاراة الواقع، ولا محاكاة العصر ، واليوم نعيش هجمة على اللغة العربية  لطمس الهوية، لأن الهوية  هي شعار الإنسان، وما وجد قوم شعروا بالهزيمة إلا  قلدوا الآخرين، هويتنا هذه اللغة التي ينبغي  أن نتعاضد ونتعاون ونتكاتف  من  أجل أن نحافظ عليها..   وقال: الذوبان حينما نرى شبابنا وفتياتنا  اليوم  يلجون إلى ما يسمونه  في  محادثات لغة "التشات"، هل تعجز أن تتعلم أو تكتب العربية، هل تعجز أن تضغط على الزر  الذي يكتب الحرف العربي، لكنه للأسف المشي مع الواقع  والشعور بالانهزامية..    وتوجه قائلاً: ارفع راسك فأنت تملك  لغة يعجز عنها الآخرون، وعندما نتكلم عن صفات هذه اللغة  فإنما هو تعزيز للهوية  حتى لا نذوب، ولا يعني ذلك أبدا  أننا دعاة حرب ومواجهة ومصادمة..   وأردف: هذا خطأ إنما جمال العالم  بتنوعه وتلونه، حينما نبقى نحافظ  على ما عندنا ونحترم الآخرين، وننسجم ونتعاون مع الآخرين، ولا يعني أبدا  أن نذوب مع الآخر فاللوحة جميلة عندما تكون ملونة، كتلون الحضور بمسلميه ومسيحييه، فعندما يتنوع العالم  بلغاته ، حينها نبقى نحن ممن نحافظ  على هذه اللغة، والتي هسي الآن أعدت وأقرت  في الأمم المتحدة، أنها لغة الثالثة في العالم. فإن تركناها وانسلخنا عنها فلمن نتركها !!     كلمة الأساتذة المكرمون ألقاها الأستاذ حرفوش الحسين، قال فيها: لقد أمضينا أربعون عاماً ونيف من السنين في العمل التربوي وكان في هذه الوادي مدرسة ابتدائية واحدة وكان عدد الأساتذة من يحملون الشهادة الجامعية واحد أو اثنان والشهادة الثانوية على الأصابع، ومرت الأيام وصار في المنطقة ثانوية واحدة وبعدها الأخرى ومهنية أخرى، ودخل الملاك الرسمي العديد من حاملي العلوم وفي شتى الاختصاصات..   كلمة شباب الوادي ألقاها  سامي الأحمد  لفت فيها إلى الحرمان الكبير والمزمن الذي تعاني منه المنطقة على كافة الصعد، والتي كان فيها عدد المتعلمين قليل جداً ولا يتجاوز عدد المدارس الاثنين ، ويعود السبب في ذلك  إلى عدم حصول أبناء المنطقة على حقهم  في الجنسية والتوظيف.    وأشار إلى أنه بعد العام 1994 بدأت تتزايد أعداد المتعلمين أكثر فأكثر فانتشرت المدارس والثانويات والمعاهد بسبب صدور مرسوم التجنيس ، على الرغم من أننا ممنوعين من التوظيف لعام 2005 ، فما بالكم لو كان هذا الحق معطى لنا .   وأضاف: المحزن أن هناك عائلات في وادي خالد محرومة من الجنسية ومدرجة تحت اسم مكتومي القيد ، مناشداً رؤساء الجمهورية والحكومة والمجلس النيابي  إعانة هذه العائلات للتخلص من هذه المشكلة. ثم قدم تلامذة ثانوية بهية الحريري مسرحية تحت عنوان " اللغة العربية بين الماضي والحاضر"، واختتم الاحتفال بتقديم الدروع للمكرمين الأساتذة، ودروع أخرى عربون شكر لعميد كلية الآداب ومدير لفرع الثالث، ورئيس قسم اللغة العربية.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع