بري ذهب حيث لا يجرؤ الآخرون في مبادرته الحوارية | ظلّ الإهتمام مُنصبّاً على مصير مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه برّي. وفي هذا السياق، يواصل الوفد الثلاثي النيابي الذي كلّفه برّي تسويق مبادرته الحوارية جولاته على القيادات السياسية والحزبية ورؤساء الكتل النيابية، فيزور اليوم رئيس كتلة “المستقبل” فؤاد السنيورة ثم رئيس “تكتّل الإصلاح والتغيير” النائب ميشال عون، على أن تشمل اللقاءات لاحقاً كلاً من رئيس حزب الكتائب أمين الجميّل ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية. وقالت مصادر واسعة الإطلاع رافقت هذه الجولة الأولى لـ”الجمهورية” إنّ “جزءاً من المبادرة والمتصل بتأليف الحكومة الجديدة لا يمكن أن يمرّ في بعض الأوساط النيابية ولا سيّما السنّية منها”. ونقلت عن أوساط اللجنة أنّ “العقدة الأساسية التي اصطدمت بها مهمتها في بداياتها تمثّلت بـ”البلوك السنّي” الحكومي الذي واجهته اللجنة اولاً في السراي الكبير مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي بشكل مموّه، مصحوباً بنصيحة عبّر فيها ميقاتي عن خشيته من أن تؤثر المبادرة في عملية تأليف الحكومة الجديدة، قبل أن يستمع الوفد في المصيطبة الى “مطالعة صامتة” عن الصلاحيات الدستورية في التأليف”. ونُقل أمس عن مصادر قريبة من برّي عتبه الشديد على من يقدم تفسيراً “يعتقد انه دستوري” لأحد بنود مبادرته الحوارية عندما تناول آلية سياسية جديدة لتأليف الحكومة بعيداً عمّا ينص عليه الدستور ولا تشكّل أي مسّ به، لا بل على العكس – قالت المصادر – إنّ برّي قصد صادقاً تشكيل “كاسحة ألغام” امام الرئيس المكلف للوصول الى تأليف الحكومة في أفضل الظروف. واعتبرت المصادر انّ برّي كان جريئاً في مبادرته وذهب حيث لا يجرؤ الآخرون عندما تناول موضوع حصر السلاح غير الشرعي بما يتصل بالمقاومة فقط، ما يعني فتح باب الحوار عريضاً حول مصير السلاح في بيروت والمناطق، كما في سوريا ايضاً، وهو أمر كان يجب أن يلقى تجاوباً من مختلف الأطراف، ما يدعونا الى انتظار باقي المراحل المقرّرة من الجولة ليُبنى على الشيء مقتضاه. لكنّ مصادر سلام نفت عبر “الجمهورية” علمها بوجود عتب عند برّي وقالت انّ الرئيس المكلف استمع بعناية الى تفسيرات قدّمها الوفد النيابي ورحّب بها من دون أن يعطي جواباً حولها باعتبار انّ الأمر ليس منوطاً به، فالصلاحيات الدستورية التي أناطت به تأليف الحكومة بالتعاون مع رئيس الجمهورية واضحة وصريحة ولا تقبل أي جدل ولا تحتاج الى أي تفسير، أمّا في مرحلة وضع البيان الوزاري فيمكن ان تتوسّع المشاورات ويشارك فيها الجميع من دون أي حواجز أو شروط مسبقة، فالنقاش سيكون مرغوباً فيه. ورفضت المصادر الدخول في تفاصيل إضافية، وقالت إنّ سلام يواصل اتصالاته بعيداً من الأضواء ولا يفكر في غير المخارج الدستورية التي تساعده على تأليف الحكومة الجديدة أياً تكن العراقيل التي تصادفه.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع