سليمان ما بعد 24 أيلول… ما الذي سيتغيّر؟ | بالتأكيد يعود رئيس الجمهورية نهاية الأسبوع الجاري الى بيروت بعد محطات أساسية كرّستها مشاركته على رأس وفد لبنان الى الجمعية العامة للأمم المتحدة، كما لقاؤه مع الرئيس اوباما وقادة الدول، بالإضافة الى حصيلة لقاء «المجموعة الدولية من اجل لبنان» وما تلقّاه من دعم. ما الذي سيتغيّر؟ وهل سيكون سليمان ما بعد نيويورك غير ما كان قبله؟ توقّع مقربون من العهد، وتحديداً من فريق رئيس الجمهورية حجمَ الدعم الذي تلقاه سليمان في زيارته الى نيويورك بكلّ ما حفلت به من نشاطات ولقاءات قيست بعدد ساعات العمل في مقرّ الأمم المتحدة، بدءاً بلقاء القمّة مع نظيره الأميركي باراك أوباما وصولاً الى سلسلة اللقاءات التي عقدها مع رؤساء الدول المعنيّة مباشرة بملفات المنطقة، ولا سيما الأزمة السورية وصولاً الى الأطراف والجهات المانحة التي يمكن أن تدعم لبنان في مواجهة الآثار السلبية لموجات النزوح الى لبنان وانعكاساتها الأمنية والإقتصادية والإجتماعية. كانت كلّ الإتصالات التي سبقت الزيارة مؤشراً إلى أنّ سليمان سيتلقّى دعماً شخصياً لتوجّهاته الخارجية والداخلية، في مرحلة تمرّ بها البلاد والمنطقة تُعتبر الأخطر بنظر الداخل والخارج، ولم يشهد مثيلها العقدان الماضيان، وذلك في ضوء التطورات السورية المأساوية، وما بلغه الصراع الدائر فيها وعليها، وانعكاساته الخطيرة على الساحة اللبنانية ودول الجوار السوري، والذي تلمّس اللبنانيون خطورته من خلال الإنقسام اللبناني الذي بلغ الذروة في فترة التهديدات العسكرية الأميركية تجاه سوريا وحلفائها في المنطقة، قبل أن يحجب التراجع عنها لصالح الدبلوماسية شبحاً مظلماً خيّم لأيام على لبنان والمنطقة. ويعترف متابعون لأدق التفاصيل انّ العالم وقبل أن يحضر رئيس الجمهورية في أروقة الأمم المتحدة ومسلسل لقاءاته مع رؤساء الدول، والحكومات، ووزراء خارجية الدول الكبرى، والرؤساء العرب ودول الجوار السوري، كان هذا العالم على قناعة تامة بأنّ في لبنان رئيساً للجمهورية ما زال يقوم بدوره ونيابة عن أدوار المؤسسات الأخرى، في زمن تعطلت فيه المؤسسات التنفيذيّة والتشريعيّة من دون ان تتفكك. فرئيس الحكومة المستقيلة جمّد نشاطاته واكتفى بالحدّ الأدنى من تصريف الأعمال، وهو ما انعكس شللاً مماثلاً على مستوى السلطات الأخرى. فأُقفلت بوابات الجلسات العامة في مجلس النواب، وتعطلت الأدوار التشريعية للمجلس ومعها خمس دعوات لجلسات تشريعية غاب عنها النصاب القانوني، فانحصر النشاط الرسمي على مستوى رئيس الجمهورية الذي اضطر الى عقد مسلسل لجلسات المجلس الأعلى للدفاع فحلّ بديلاً من كل المؤسسات الدستورية الأخرى. على هذه الخلفيّات، كان التعاطي مع الرئيس اللبناني في نيويورك بالطريقة التي جرت وهو ما ادّى الى نيله دعماً قلّ نظيره قد يعود به الى لبنان بعد زيارة متوقعة الى المملكة العربية السعودية بزخم كبير، ما يدفع الى البحث عن آلية استثماره وتسييله لمنع ضياع الفرص الذهبية المتاحة التي جمعت نقاطها قطرة قطرة على مدى الشهور الأخيرة التي واكبت التطورات المأساوية في سوريا. اما في لبنان فالمواقف ما زالت مرتبكة يُنظر اليها بأساليب مختلفة، فإلى جانب من ينتظر حصيلة ما تحقق في نيويورك وسبل ترجمته الى وقائع تغيّر من واقع الأمور المأزومة سياسياً وحكومياً، هناك من “ينعي” ما تحقق قياساً على حجم الفرز القائم من الأزمة السورية، فبقي هناك من يصرّ على قراءة ما حصل بالمقلوب او بشكل مجتزأ. فالغاضبون مما تحقق لألف سبب وسبب، لم يتوقفوا امام ما أُعلن عن دعم سياسي ومعنوي لرئيس الجمهورية ولدعواته المتكرّرة الى التزام “إعلان بعبدا” والنأي بالنفس عن كلّ ما يجري في سوريا، وإدانة تورط “حزب الله” في سوريا لحماية الإستقرار في لبنان، فأصروا على الوقوف علناً بكثير من “التندّر” عند “هبة أوباما لسليمان” بـ 8,7 مليون دولار على انها “ثمنٌ لدبابة اميركية حديثة الصنع” من دون ربطها بالـ 74 مليون التي خُصصت للنازحين في لبنان خارج نطاق المساعدات الأخرى التي خُصصت لدول الجوار ولبنان واحد منها. لكنّ هؤلاء، توقفوا في سرّهم بقلق كبير، عند حجم اللقاءات التي عقدها سليمان مع معظم رؤساء الدول والحكومات من القارات الخمس وما يمكن أن يشهده لقاء “المجموعة الدولية من اجل لبنان”، والذي سيمهّد لحصة اقتصادية اكبر للبنان من الدول والمؤسسات المانحة متى انعقد مؤتمر جنيف في 30 ايلول الجاري. ولذلك، تبدو الحاجة ماسة الى انتظار ما ستحمله الأيام المقبلة من تطورات على أكثر من صعيد، على وقع اسئلة كبيرة من الصعب توافر الأجوبة الفورية عليها الى أن تتوضّح الصورة وأبرزها:هل سيعود سليمان من نيويورك بقدرات تسمح له بترجمة افكاره؟، ام أنّ الإنقسامات الداخلية ستتجاوز كلّ هذه الإنجازات لتنهي مفاعيلها على عتبات عودته الى قصر بعبدا!؟

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع