مؤتمر صحافي في جنيف للحديث عن معرض “سحر لبنان” | عقد في جنيف، مؤتمر صحافي عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم(بتوقيت جنيف، الثانية عشرة بتوقيت بيروت)للحديث عن معرض“سحر لبنان–ستون قرنا من تاريخ الديانات والفن والآثار”، الذي سيفتتح عند السادسة من مساء اليوم في متحف“راث”في جنيف، وذلك في اطار اتفاق التعاون بين وزارة الثقافة اللبنانية ومديرية متاحف الفنون والتاريخ في سويسرا. تحدث في المؤتمر وزير الثقافة غابي ليون، رئيس بلدية جنيف سامي كنعان، مدير متاحف جنيف جان ايف ماران والمسؤولة عن المتاحف في المديرية العامة للآثار آن ماري عفيش في حضور وزير الاعلام وليد الداعوق. بداية كانت كلمة لرئيس بلدية جنيف سامي كنعان لفت فيها الى“ان هذا المعرض هو نقطة وصل بين التاريخ القديم والحاضر”. واكد“ان هذا المعرض هو معرض نموذجي لاسيما ان ال277 قطعة المعروضة يتم عرضهم للمرة الاولى وكانت محفوظة في مستودعات المديرية العامة للآثار، اضافة الى ثلاثين ايقونة ملكية من“مجموعة فريدي ابوعضل”الخاصة والموجودة في سويسرا”. ولفت الى ان هناك مخطوطات من القرن السابع عشرمن المكتبة الشرقية التابعة لجامعة القديس يوسف، وانجيل من القرن الثامن عشر من“مجموعة انطوان نعماني”. واشار الى ان المعرض يظهر ان لبنان هو ارض تلاقي بين الحضارات والثقافات اللبنانية والاسلامية. واوضح ان المعرض يغطي تسلسلا زمنيا يمتد من الحقبة البرونزية وحتى العثمانية، مرورا بالفينيقية والهلنستية الى الرومانية والبيزنطية والاسلامية من الاموية والايوبية والمملوكية، من خلال القطع الاثرية الموجودة والتي تم اكتشافها في مواقع مختلفة في لبنان. بدوره، قال الوزير ليون:”انه لمن دواعي سروري أن أكون بينكم اليوم بمناسبة افتتاح معرض“سحر لبنان”، هذا المعرض الذي يختصر تاريخ لبنان من خلال قطع أثرية تم اختيارها بعناية كبرى لكي تمثل ماضي لبنان وشعبه ومعتقداته عبر القرون”، مؤكدا فخره بأن“يقدم للجمهور السويسري والأوروبي والعالمي مسارا زمنيا يمثل الحضارات التي كونت لبنان ويشهد على التعددية التي يتميز بها حاليا”. أضاف:“سحر لبنان”60 قرنا من تاريخ الأديان والفن والآثار”هو عنوان المسار الذي نريد أن نوصله للجمهور خلال أربعة أشهر، ولكنه أيضا ثمرة تعاون جميل بين وزارة الثقافة في لبنان ومتاحف الفن والتاريخ في جنيف. وهو نتيجة التزام مدينة جنيف بشخص عمدتها سامي كنعان وطموح وعزم مدير متاحف الفن والتاريخ في جنيف السيد جان-ايف مارين المشكورة، اضافة الى التعاون المثمر الذي يقوم به فريق عمل ذا مستوى عال لبناني-سويسري والذي سوف يقدم عمل عدة أشهر أو عدة سنوات، هو أيضا نتيجة إرادته. إنها الإرادة التي أرادت وزارة الثقافة من خلالها أن تعرف عن لبنان غير معروف، والذي كان دوما مهدا للحضارات وشعد على ولادة الأبجدية، والذي شارك في الصناعات الزجاجية الإرجوانية التي عرف البحارون عن تقنية تصنيعها عبر المتوسط”. وأكد“انها أيضا إرادة الإحتفال ببلد يحمل تاريخا فريدا، لم يتأثر بمرور الحضارات المتعددة المتعاقبة التي عرفها لبنان، لا بل استطاع أن يستفيد من تعددية الأفكار ويتعامل مع فسيفساء المعتقدات والديانات عبر العصور. انها أخيرا إرادة عرض الشهود التي تمكن الفن والآثار من جمعها، ولا سيما حول موضوع تاريخ الأديان بغية إيصال رسالتها”. وأعلن انه“ابتداء من اليوم وحتى آذار 2013 يقدم متحف“راث”أفضل ما لديه من كنوز لبنان وتراثه الأثري والثقافي”، وقال:“إذا كان المعرض يختصر 60 قرنا من تاريخ لبنان، فإنه ايضا يطمح الى إظهار الطقوس والمذاهب التي عاشتها الشعوب التي كانت تسكن فيه”. وأوضح“ان هذه المعروضات اكتشفت في غالبيتها في أطر مراسيم جنائزية أو دينية وتعبر كل واحدة منها عن تاريخ مرتبط بالشعوب الألفية التي قطنت في لبنان”، مشيرا الى ان“مسار المعرض متسلسل، لكن الهدف كان لإظهار استمرارية وتعددية العبادات والطقوس على مر العصور”. وأكد“ان فهم الخالق ولمس غير المرئي هو هدف هذاالمعرض”، وقال:“إن إعطاء مفاتيح مفهوم التعددية التي تميز وطننا وخصوصا إظهار التناسق الذي يظهر حتى عندما تحمل كل معروضة المعتقد الخاص بها وهذا هو الهدف”. ورأى“ان اكتشاف لبنان يتم أيضا عبر هذه المعروضات، وان المعالم الأثرية هي من دون شك ممثلة في المعرض، إنما هناك أيضا مناطق متعددة وغير معروفة في لبنان تظهر غنى بلدنا”. وختم:“ان المعرض سيأخذكم الى ما بعد الجغرافيا والتاريخ، الى قلب لبنان، أتمنى أن يستقطب هذا المعرض الذي يكرم لبنان من خلاله في جنيف، أكبر عدد ممكن من الزوار وبساعدهم على اكتشاف الشاهد على ماضي بلد الأرز وسحر مستقبله”. ثم كانت كلمة لمدير متاحف جنيف جان ايف ماران تحدث فيه عن التعاون التقني الذي حصل بين لبنان وسويسرا للتحضير لهذا المعرض، مشيرا الى ان كل النواويس تم ترميمها في لبنان”. وفي الختام ، القت المسؤولة عن المتاحف في المديرية العامة للآثار آن ماري عفيش كلمة شددت فيها على اهمية التعاون الذي حصل بين لبنان وسويسرا، وشكرت كل من ساهم في انجاح هذا العمل ولاسيما ان هذا المعرض يجسد كل الحضارات التي مرت على لبنان وبأنه بمثابة رحلة على ارض لبنان”. يذكر ان المعرض يضم 277 قطعة اثرية لبنانية من المجموعة الوطنية الموجودة في المتحف الوطني، وغير المعروضة من قبل. وقد استخرجت من مستودعات المتحف ومخازنه، ورممت خصيصا لتعرض هناك، وتبرز للعالم دور لبنان وأهميته منذ 6 آلاف عام كمركز للحضارات وتاريخ الاديان وملتقى الثقافات. ويستمر هذا المعرض من 29 تشرين الثاني 2012 حتى 31 آذار 2013.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع