الحريري رعت تخريج طلاب ثانوية صيدا الرسمية للبنات : سنقف في وجه كل من. | اعتبرت النائب بهية الحريري خلال رعايتها حفل تخريج طالبات ثانوية صيدا الرسمية ألأولى للبنات(ثانوية الأديبة حكمت الصباغ)، ان“لبنان سيبقى أكبر من أشخاصنا وتياراتنا وأحزابنا، وسنقف في وجه كل من يريد إعادة عقارب الزمن إلى الوراء وسنحمي ما أنجزناه حتى الآن”، واكدت أن“علينا جميعا أن نتمسك بوحدتنا الوطنية وباستكمال بناء دولتنا العادلة والقادرة والحاضنة ولن نستسلم ولن نهون مهما كانت التجاوزات والأخطاء”. حضر الحفل النائب علي عسيران، ورئيسة دائرة التربية في الجنوب سمية حنينة، والمفتش التربوي رفعت بلبل، منسق عام تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود، وعضو المنسقية رمزي مرجان، ومدير دار العناية الأرشمندريت نقولا صغبيني. الجبيلي بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد الثانوية، كانت كلمة ترحيب من المربي عماد حمزة، تحدثت مديرة الثانوية فاديا الجبيلي حيث عبرت عن“فخرها بالنتائج التي حققتها طالبات الثانوية والجهود التي بذلها افراد الهيئة التعليمية واثمرت هذا النجاح مستعرضة للانشطة العلمية والثقافية التي تقوم بها الثانوية خلال العام الدراسي وقالت:“ان الثانوية ومنذ تأسيسها في العام 1960 حملت رسالة تربوية اخلاقية وانسانية تهدف الى تعميق البحث العلمي والاستطلاع بالاضاعة الى غرس روح الانتماء والمواطنة من اجل تطوير قدرات التلميذات على تفهم الغير واحترام قبول الاخر. وحبذا لو تمنحنا وزارة التربية حرية اكبر في تحديد الاولويات التربوية تبعد عن تلميذاتنا القيود التربوية المفروضة عليهن وتتيح لنا خيارات صحيحة لتوجيه طالباتنا منذ البداية وفق قدراتهن وطاقاتهن لنبني جيلا مؤسسا على الابتكار والابداع، وبالرغم من الظروف الصعبة التي ما زالت تهز استقرارنا توجت جهودنا بفوز تلميذات الثانوية بالميدالية الذهبية في مباراة العلوم الامر الذي دفعنا الى استحداث جائزة سنوية تمنحها ادارة الثانوية للمتفوقات في حقل البحث العلمي”. الحريري ثم تحدثت راعية الحفل النائب الحريري فقالت:”نعيش جميعنا اليوم أسرا وأفرادا، طالبات وطلابا، مدنا وقرى قلقا عميقا وظروفا صعبة تعيدنا إلى عقود مضت وأيام صعبة فقدنا خلالها الألفة والمحبة والأمن والإستقرار والتقدم والإزدهار، في لحظة واحدة تخلى فيها كل منا عن مسؤوليته نحو أهله ووطنه، ويومها استهان الكثيرون بالقيم الجامعة والضامنة لوحدتنا واستقرارنا، وفسر بعضنا الحرية بما هي إعتداء على حرية الآخر، وسمحنا لأنفسنا بأن نطلق العنان لأهوائنا وغرائزنا، ودمرنا كل ما أنجزناه عبر السنوات الطويلة من بناء الدولة والوحدة، وإننا اليوم ونحن نستذكر تلك الساعات الغاضبة التي فرقت بين أبناء الوطن الواحد والمدينة الواحدة، والقرية والأسرة الواحدة، فمن هنا، من صيدا، نستذكر أنه وقبل أكثر من ثلاثين عاما انطلقت الإرادة الوطنية الكبيرة بلم الشمل الوطني، وإعادة بناء ما تهدم، وإعادة الإعتبار لدولة القانون والمؤسسات، ثلاثون عاما ونيف من العمل الدؤوب، والتضحيات الجسام، ولم نستطع حتى الآن أن نستعيد ما فقدناه في ثلاث ساعات. اضافت:”أردت اليوم، وفي المناسبة الأعز إلى قلبي، وفي المدرسة الأحب إلى قلبي، أن أقف وقفة مسؤولة لأخاطب بناتي واخواتي، ولأقول لكن:لا تفرطن بوحدتكن الوطنية، ولا تسمحن للكراهية أن تنفذ إلى قلوبكن، وإن قبول الآخر ثروة عظيمة، إذا ضاعت، ضاعت السكينة والأمل والإستقرار والمستقبل، علينا جميعا أن نتمسك بوحدتنا الوطنية، وباستكمال بناء دولتنا العادلة والقادرة والحاضنة، ولن نستسلم، ولن نهون، مهما كانت التجاوزات والأخطاء، فسنبقى دائما مؤمنين بالله عز وجل، وبالإرادة الطيبة لعموم أبناء لبنان، إن بناء الإرادة الوطنية الجامعة ليس تحديا سهلا، لأن البناء أصعب دائما من الدمار، والمحبة والمودة أصعب أيضا من الكره والإلغاء”. وقالت:”إنني وإياكن نتشرف بانتمائنا إلى صيدا وجوارها، هذه الأسرة العظيمة الحاضنة لقيم الخير والمحبة والعيش الواحد، والتي رفضت دائما كل إشكال الفرقة والتباعد، وفتحت ذراعيها دائما لكل أبناء لبنان، إن تخرجكن اليوم يحملكن مسؤولية في اختيار العلوم والإختصاصات التي تعود بالنفع على أهلكن ووطنكن الغالي لبنان وليس من المفيد أن نتجاهل تحدياتنا وأن نلقي اللوم يمينا ويسارا، بل يجب أن نتحمل مسؤوليتنا جميعا، كبارا وصغارا، وأن نتمسك معا بالقيم السامية التي نشأنا عليها في بيوتنا ومدينتنا، وأن نحملها إلى كل رحاب الوطن، وإلى كل المواطنات والمواطنين في كل لبنان، وسنقف وإياكن في وجه كل من يريد إعادة عقارب الزمن إلى الوراء، وسنحمي ما أنجزناه حتى الآن، وسنستمر بقوة وعزيمة في استكمال المسيرة التي حملها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، سيبقى لبنان أكبر من أشخاصنا، وتياراتنا، وأحزابنا، وستبقى سلامة الجميع أكبر من سلامة الأفراد، وإننا نكرر مع الرئيس الشهيد“ما حدا أكبر من بلدو”، وسيبقى لبنان الكبير أمانة في أعناقنا وكبيرا في إنسانه وقيمه وطموحاته”. كما كانت كلمات لكل من الطالبتين المتفوقتين مريم السارجي(الأولى في لبنان في الآداب والانسانيات)وهديل الغربي(الرابعة في لبنان)، ولرئيس رابطة خريجات الثانوية نجاة الحريري ورئيس لجنة الأهل عبد اللطيف عيسى. وفي الختام قامت النائب الحريري والمديرة الجبيلي بتوزيع الشهادات على الخريجات، فيما وككل عام وزعت على المتفوقات جوائز“جائزة المربي المرحوم برهان الدين حنينة”،“جائزة يمنى العيد للمتفوقات في حقل الأدب”،“جائزة التفوق في حقل العلوم من ادارة الثانوية”،“الجوائز التقديرية لأوليات الصفوف المنتهية من رابطة خريجات الثانوية”، و”جائزة الحاج محمود كاعين”، بالاضافة الى الجوائز على اوليات الصفوف الانتقالية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع