قشور هذه الأطعمة ستصدمكم بمُحتواها | تُعتبر الفاكهة والخضار من أثمن المواد التي يمكنها تغذية الجسم بأهمّ الفيتامينات والمعادن والألياف ومُضادّات الأكسدة، لذلك يشدّد الخبراء على ضرورة استهلاك 5 حصص منها يوميّاً على الأقل. غير أنّ الخبر الذي قد يفاجئكم هو أنّ بعض قشور هذه المحاصيل الطبيعية يحتوي عناصر غذائية قد تتخطّى الكميّة الموجودة في الثمرة بحدّ ذاتها! ما هي أفضل الأنواع المعنيّة وكيف يمكن الإستفادة من قيمتها الثمينة؟ «بدءاً من اليوم عليكم القيام بألف حساب قبل رمي قشور بعض المأكولات الطبيعية! فبعدما أكّدت مئات الدراسات العالمية أنّ القشرة لا تقلّ أهمّية عن الثمرة بحدّ ذاتها، غيّرت البلدان الغربية خلال الأعوام الأخيرة طريقة تعاملها مع هذه الطبقة التي لطالما كان مصيرها الأول والأخير سلّة المهملات، لتصبح اليوم من أفضل المواد التي يمكن للإنسان اللجوء إليها لتزويد جسمه بجرعات إضافية من أقوى العناصر الغذائية»، صرّحت إختصاصية التغذية جوزيان الغزال لـ«الجمهورية». وكشفت أفضل القشور التي أذهلت العلماء بقيمتها الغذائية العالية، وتحديداً: قشرة البصل غنيّة بمادة الـ«Quercetin» التي تبيّن أنها تخفّض معدل ضغط الدم وتمنع تصلّب الشرايين وتحسّن عمل العضلات. فضلاً عن أنها مُضادّة للالتهابات، وتقلّص الكولسترول السيّئ (LDL) وتحمي من السرطان. للإستفادة من هذه المنافع، يمكن غسل البصل جيداً لغليه مع مكوّنات الشوربة على سبيل المثال، ثمّ نزع القشرة عند انتهاء الطبخة. فمن خلال هذه الطريقة يمكن الحصول على الخصائص المذكورة التي أصبحت موجودة في المرقة. أوراق البروكولي والجزر والكرفس تبيّن أنّ أوراق البروكولي غنيّة بالفيتامينين A وC ومادة البيتا كاروتين وتحتوي نسبة عالية من الألياف. في حين أنّ أوراق الجزر تضمّ نسبة عالية من الفيتامينات A وB1 وB3 وB6 وC والبوتاسيوم والفولات والمنغانيز. أمّا أوراق الكرفس فتحتوي الكالسيوم والفيتامين E وتساعد على الحماية من السكّري وتقوية الدم ومحاربة السرطان وخفض ضغط الدم. يُشار إلى أنّ القشرة تملك منافع كثيرة لأنها غنيّة بالـ«Phytochemicals» التي تمنحها الألوان، لذلك تحتوي القشرة الخضراء كمية مذهلة من مُضادّات الأكسدة كالكاروتينويد والفلافونويد، إضافةً إلى حامض الفوليك أو الفيتامين B9. يمكن إدخال هذه الأوراق إلى سَلطات الخضار، أمّا في حال عدم تقبّل مذاقها المرّ فيمكن تقليتها مع الحامض والبصل والمنكّهات أو سلقها وإضافة إليها البهارات أو حتى إدخالها إلى الشوربة. قشرة الحمضيّات تحتوي أكثر من 60 نوعاً من مواد الفلافونويد المُضادّة للأكسدة والكثير من الـ»Phytochemicals» والفيتامينات والألياف، إلى جانب مادة الـ«D-Limonene» المُضادّة للسرطان والمسؤولة عن رائحتها القويّة. يمكن برش قشرة الحامض أو الليمون ووضعها على سبيل المثال في التبّولة، أو العصير، أو حتّى الكايك. كذلك يمكن تقشير القشرة وتركها تجفّ لغليها مع الشاي والحصول على الشاي بالليمون. يُشار إلى أنّ فوائد قشور الحمضيّات كثيرة، لعلّ أهمّها أنها تحسّن التنفّس خصوصاً في حال الرشح، وتمنح رائحة فم مُنعشة، وتُفيد الضغط وصحّة القلب، وتحمي من السرطان، وتسهّل عملية الهضم وتعزّز الأيض وبالتالي يستطيع الإنسان حرق دهون أكثر. قشرة الموز تحتوي نسبة بوتاسيوم وألياف أكثر من ثمرة الموز بحدّ ذاتها! ناهيك عن أنها تزوّد الجسم بمادة اللوتيين المُضادّة للأكسدة التي تحمي النظر، والحامض الأميني التريبتوفان الذي يتحوّل إلى الناقل العصبي السيروتونين الذي يحسّن المزاج ويحارب الكآبة. من المهمّ تنظيفها جيداً والأفضل سلقها حتّى تصبح طريّة جداً ووضعها في الخلّاط مع نوع آخر من الفاكهة للحصول على «Shake» مليء بالمغذّيات والفوائد الصحّية. قشرة البطاطا تحتوي نسبة عالية من البوتاسيوم والحديد والفيتامين B3. من المهمّ شوي البطاطا بقشرتها لأنها مفيدة جداً خصوصاً لمرضى السكّري الذين يمنعهم طبيبهم عادةً من تناولها لانتمائها إلى فئة النشويات. غير أنه بإمكانهم تناول قطعة صغيرة بقشرتها بعدما تبيّن أنّ ذلك يساعد على إبطاء دخول السكّر إلى الدم لغناها بالألياف. بالتأكيد يجب تحضيرها بطريقة صحّية ووضع عليها البهارات والأعشاب، وليس قليها ورشّها بالملح أو مرغها بالزبدة. قشرة البطيخ عند تقشير البطيخ يتمّ التخلّص من طبقته الداخلية البيضاء وتناول فقط الجزء الأحمر، غير أنّ الدراسات بيّنت أهمّيتها لغناها بالبروتينات وأيضاً بالألياف المهمّة لمرضى السكّري بما أنها تُبطئ امتصاص السكّر في الدم الموجود بنسبة عالية في البطيخ. في الخارج يتمّ تحضيرها على شكل كبيس، ويمكن أيضاً عصرها مع البطيخ أو عند تقطيعه ترك القليل منها. يُشار إلى أنّ هذه الفاكهة المُنعشة تحتوي الحامض الأميني المعروف بالـ»Citrulline» الذي يتحوّل إلى الأرجينين الذي يحمي القلب والشرايين ويساعد على التحكّم في معدل ضغط الدم. قشرة المانغو غنيّة بمُضادات الأكسدة وبالـ«Phytochemicals» وتحمي الجلد من السرطان. يمكن وضعها في الخلّاط لإضافتها إلى الـ«Shake» مع باقي أنواع الفاكهة أو تحضيرها على شكل كبيس. على رغم أنّ المانغو يُستخدم في مستحضرات الجلد نظراً إلى قدرته الجبّارة على الحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية، إلّا أنه قد يسبب حساسية الجلد لدى البعض بسبب مادة الـ«Urushiol»، لذلك يجب الحذر منه في حال مواجهة هذه المشكلة». قشرة البيض أمّا القشرة الأخيرة التي كانت أشبه بـ«القنبلة المُدوّية»، فهي قشرة البيض! وعلّقت الغزال: «أهم ما يميّزها أنها غنيّة بالكالسيوم وتحديداً على شكل كربونات الكالسيوم المُشابه تماماً للمكمّلات الغذائية.   تحتوي كلّ قشرة بيضة واحدة 400 ملغ من الكالسيوم، أيْ أقلّ بقليل من نصف إحتياجاتنا اليومية المطلوبة، ما يعني أنها مفيدة جداً للأشخاص الذين لديهم ترقق عظام. وللحصول عليها يجب سلق القشرة على درجة حرارة مرتفعة جداً للقضاء على السالمونيلا، ثمّ يتمّ طحنها وبالتالي للحصول على البودرة الغنيّة بالكالسيوم». غير أنّ إختصاصية التغذية نصحت بـ»استمداد هذا المعدن من مصادره الأخرى لضمان امتصاص أعلى من جهة، وتفادي انعكاسات قشرة البيض السلبيّة المُحتملة. فقد تبيّن أنّ الشخص الذي يستهلك يومياً هذه القشرة ولا يشرب كمية كافية من المياه قد يتعرّض لحِصى الكِلى أو الإمساك أو الكآبة أو آلام الرأس، لذلك لا أحبّذها». وختاماً دعت إلى «الإستفادة من مختلف أجزاء المأكولات القابلة للأكل التي تقدّمها لنا الطبيعة، ولكن بالتأكيد يجب عدم المبالغة لأنّ الإفراط في أيّ طعام مهما كان صحّياً سيضرّ أكثر مما يُتوقّع أن ينفع».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع