آثار مُرعبة لقلّة النوم خلال المُراهقة | يمكن لقلّة النوم أن تؤثّر بطريقة مُدمِّرة في العقل والجسم خلال أيّ مرحلة من الحياة، بدءاً من الطفولة المُبكرة وصولاً إلى الشيخوخة. لكن عندما يتعلّق الأمر بالمراهقين، خصوصاً الذين هم في مرحلة نموّ «حرجة»، يمكن لحذف النوم أن يكون خطيراً.أكّد عالم النفس وإختصاصي النوم، الدكتور مايكل بروس أنّ «الحرمان من النوم هو ضارّ للغاية في جميع مراحل الحياة. لكن خلال سنوات المراهقة، حيث يستمرّ النموّ، فإنّ آثار الحرمان من النوم على نموّ الدماغ والجسم تكون كبيرة».   على رغم أنّ النوم يُعَدّ عاملاً رئيساً خلال مرحلة المراهقة، غير أنّ المراهقين يشكّلون الفئة الأقلّ التي تحصل على قسطٍ كافٍ من الراحة مُقارنةً بأيّ فئة عمرية أخرى. وفق مسح أُجري عام 2014، أكثر من 90% من الطلاب الأميركيين في المدرسة الثانوية يعانون قلّة نوم مُزمنة. في حين تقدّر المعاهد الوطنية للصحّة بأنّ المراهقين يحتاجون لتسع ساعات من النوم في الليلة، فقط 9% من طلاب الثانوية يتقيّدون بهذه التوصيات. والحقيقة الأشدّ خطورة بعد أنّ 20% يحصلون على أقلّ من 5 ساعات في الليلة! توجد عوامل بيولوجية وأنماط حياتية عدة تتلاقى لإلحاق الدمار بجدول نوم المراهق، كالنوم في أوقات متأخّرة وزيادة الإعتماد على التكنولوجيا وارتفاع مستويات التوتر، والمخاطر الصحّية التي تأتي معها. في ما يلي أبرز المخاطر الصحّية على الجسم والعقل المرتبطة بقلّة النوم خلال أعوام المراهقة، والتي يجب على الأهل والمراهقين على حدّ سواء الحذر منها: مشكلات الصحّة النفسية وجدت دراسة أجريت على نحو 28 ألف طالب في المدرسة الثانوية نُشرت مطلع عام 2015 في «Journal of Youth and Adolescence»، أنّ كلّ ساعة تضيع من النوم مرتبطة بارتفاع خطر الشعور بالحزن واليأس بنسبة 38% وأيضاً بزيادة محاولات الإنتحار بنسبة 58%. بيّنت دراسة أخرى أجريت عام 2010 أنّ المراهقين الذين ينامون بمعدل 6 ساعات في الليلة هم أيضاً ثلاث مرّات أكثر عرضة لمعاناة الكآبة. وبدلاً من إعطائهم الأدوية، يُنصح بمنحهم فرصة لتحسين النوم. إنّ تدخّل الوالدين يمكن أن يُحدِث فرقاً شاسعاً، بحيث وجدت الأبحاث أنّ الأولاد الذين حرص أهلهم على وضع لهم أوقات نوم في ساعات مُبكرة انخفض لديهم بشكل ملحوظ احتمال معاناة الكآبة أو التفكير بالإنتحار. مشكلات في التعلّم والسلوك تقريباً واحد من كلّ أربعة مراهقين يخلدون إلى فراشهم بعد الساعة 11:30 مساءً خلال أيام الأسبوع، والذين يقومون بهذا الأمر يميلون إلى أداء أسوأ في المدرسة ويواجهون اضطراباً عاطفياً أكبر. إنّ المراهقين الذين لا يحصلون على ساعات نوم كافية هم أيضاً أكثر عرضة لشرد الذهن والتهوّر والنشاط المفرط والإعتراض. ليس من المفاجئ أنّ هذه الفئة العمرية التي لا تحصل على نوم جيّد لن تكون في أفضل حالاتها إن على الصعيد الأكاديمي أو السلوك الحكيم. فما هو معلومٌ أنّ النوم يدعم إجراءات الدماغ التي تُعتبر بالغة الأهمية للتعلّم، والذاكرة وتنظيم العاطفة. وفي الليل يستعرض الدماغ المعلومات التي حصل عليها خلال النهار ويوطّدها، وبالتالي يسهّل استردادها وتذكّرها في وقت لاحق. زيادة خطر البدانة يمكن لقلّة النوم أن يكون لها تأثير سلبي طويل المدى في الصحة البدنية للشباب، بعدما رُبطت بمخاطر السكّري والبدانة للمراهقين. إنّ طلاب الثانوية الذين يهملون نومهم قد يكونون أكثر عرضة للسكّري والبدانة في سنّ البلوغ. وفي ما يخصّ المراهقين الذين يعانون أصلاً البدانة، فإنّ عدم النوم جيداً قد يرفع خطر تطوّر السكّري لاحقاً. أمّا المراهقون المصابون أساساً بالسكّري، فإنّ قلّة النوم قد تفاقم مشكلاتهم الصحّية. أظهرت الأبحاث أنّ المراهقين الذين يعانون السكّري من النوع الأوّل يشتكون أكثر من صعوبة النوم التي بدورها تؤدّي إلى صعوبات أكبر في تنظيم نسبة السكّر في الدم والسيطرة على السلوك. الإعتماد على أدوية النوم والقلق على رغم أنّ الوصفات الطبّية للعقاقير المساعِدة على النوم غير متفق عليها لاستخدامها من الأشخاص دون 18 عاماً، توصف هذه الأدوية لعدد كبير منهم واللافت أنها تملك آثاراً طويلة المدى لا تزال غير معروفة كثيراً. غير أنّ الآثار القصيرة المدى التي يجب الحذر منها تتمثّل تحديداً بسوء استخدام هذه الوصفات. ووجدت دراسة صدرت عام 2014 أنّ المراهقين الذين توصف لهم أدوية منوّمة أو مخفّفة للقلق هم 12 مرّة أكثر عرضة لاستخدامها بشكل غير سليم مقارنةً بنظرائهم من دون أيّ وصفة طبّية. وشدّد الدكتور مايكل بروس على أنّ «المنوّمات هي عموماً فكرة غير جيّدة للمراهقين». ما هو دور الأهل؟ إستناداً إلى بروس، إنّ «تثقيف المراهقين ووضع جدول نوم عائلي يشكّل أوّل خطوة أساسية. فإذا تمكّن الوالدان من شرح طريقة تأثير النوم في العلامات والرياضة والنشاطات... فهذا الأمر سيجعل المشكلة تبدو أسهل. بعد ذلك يجب التحدّث إلى الأولاد ووضع جدول نوم يناسب جميع أفراد المنزل ويمكنهم التعايش معه وتطبيقه».  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع