بدائل بَخْسة وآمنة لعمليات تكبير الثدي | بالنسبة إلى بعض النساء فإنّ أثداءهنّ تُعدّ من أفضل السمات التي تميّزهنّ، لكن في المقابل ترغب كثيرات بتكبير حجم هذه المنطقة من أجسامهنّ بعيداً من العمليات الجراحية المتوافرة حالياً، إن خشية من آثارها السلبية المُحتملة وإن بسبب كلفتها الباهظة. لكنّ الخبر الجيّد هو أنه يمكن بلوغ هذا الهدف عن طريق وسائل طبيعية آمنة جداً وبَخْسة. فما هي؟   «يتكوّن الثدي من دهون وغدد حليب وأنسجة من الألياف المرنة وتتمركز خلفه عضلات الصدر، واللافت أنّ الثدي بحدّ ذاته لا يحتوي على أيّ عضلة. أمّا وظيفته الأساسية فتتمثّل بإدرار الحليب لإرضاع الطفل، علماً أنّ هذا الإجراء لا يتأثّر بحجم الثدي كما يظنّ الكثيرون، إنما تحديداً بغذاء الأمّ وصحّتها»، شرحت إختصاصية التغذية عبير أبو رجيلي بدايةَ حديثها لـ«الجمهورية». وأضافت أنّ «كلّ امرأة تحبّ الإعتناء بجمالها ومظهرها ورشاقتها وتعتبر ثديَيها من أهمّ التكاوين التي تميّز أنوثتها، غير أنّ نسبة كبيرة من النساء يشكين من صغر حجم أثدائهنّ الذي يتأثّر بالوراثة من جهة والتقلّبات الهرمونية التي تحصل خلال مختلف مراحل الحياة والتي تؤدّي أيضاً إلى بعض الزيادة في حجم الثديين على رغم أنّ هذا الأمر هو موقّت ولن يبقى لفترة طويلة من الزمن». وفي حين إنّ النساء في غالبيتهنّ يعتبرن أنّ الخضوع لعملية تكبير حجم الثدي هو ملجأهنّ الوحيد، إلّا أنّ العلماء تمكّنوا من تحديد وسائل طبيعية يمكن أن تؤدّي دوراً ملحوظاً في هذا المجال. وعلّقت أبو رجيلي أنه «إستناداً إلى «Johns Hopkins Medicine»، يحدث نموّ الثدي نتيجة زيادة تراكم الدهون في النسيج الضام للثدي الذي يحصل غالباً بسبب إرتفاع في إفراز هرمون الإستروجين. وفي حين لا توجد أيّ عضلات في الثدي بحدّ ذاته، أشارت»American College of Sports Medicine» الى أنّ زيادة حجم الصدر قد تجعل الثدي يبدو أكبر وإن بنسبة ضئيلة، ولكنها حتماً آمنة وأقلّ كلفة من العمليات الجراحية». وكشفت أفضل المأكولات المساعدة على تكبير الثدي بطريقة طبيعية:   - الحبوب الكاملة، مثل الشوفان والأرزّ الأسمر: إنها تساهم في تقليص إفراز هرمون التستوستيرون الذكوري الذي يُفرز بكميات ضئيلة عند النساء.   - حبوب الصويا ومنتجاتها: تعتبر «National Institute of Health» أنّ الصويا يملك دوراً إيجابياً في تكبير حجم الثدي، فهو مصدر جيد للبروتينات المهمّة جداً لخلايا الثدي. فضلاً عن أنّ حبوب الصويا غنيّة بالإيزوفلافون الذي يحفّز إنتاج هرمون الإستروجين الذي يُعتبر المسؤول الأوّل عن نموّ أنسجة الثدي. واللافت أنها لا ترفع خطر الإصابة بسرطان الثدي كما هو الحال مع الإستروجين الصناعي. - تجنّب الوجبات السريعة قد يؤدّي دوراً إيجابياً، فهي تحتوي الدهون المهدرَجة والمشبّعة المضرّة التي تؤثّر سلباً في حجم الثدي وأنسجته. - بذور اليانسون: قد تستغرب النساء هذا الأمر غير أنّ اليانسون مهمّ جداً لحجم أثدائهنّ، بحيث أظهرت الأبحاث العلمية أنّ بذوره تحتوي مواد مهمّة كالـ«Photoanethole» والـ«Dianethole» والـ«Amethole» التي تبيّن أنها ترفع نسبة الإستروجين في الجسم ما يساهم في تكبير حجم الثدي ونموّ خلاياه. - الخضار والفاكهة: تُعدّل الفيتامينات والمعادن المتوافرة في هذه الأطعمة مستوى هرمون التستوستيرون في الجسم. ناهيك عن أنها تحتوي نسبة عالية من المواد المُضادّة للأكسدة التي تحمي الخلايا من الضرر. يُنصح كلّ امرأة بإدخال الخضار والفاكهة إلى مختلف أطباقها الغذائية اليومية، خصوصاً البروكولي والملفوف والتوت والفريز. - المأكولات الغنيّة بالفيتامينات A (بطاطا حلوة، جزر، مشمش، خضار ورقية خضراء) وC (حمضيات، فريز، توت، فلفل، كيوي) وE (أفوكا، مكسّرات، سبانخ، بذور اليقطين، بروكولي): فهي تحفّز إنتاج الإستروجين المسؤول عن نموّ أنسجة الثدي. - نبتة الحلبة (Fenugreek): تُعتبر من النباتات التابعة للفصيلة البقولية وتشتهر بقدرتها على إدرار الحليب عند المرأة المرضعة، فضلاً عن أنها تزيد حجم الثدي. - استهلاك الدهون الجيّدة، كالأفوكا وزيت الزيتون والمكسّرات النيّئة، بكميات معتدلة فهي أيضاً قد تؤدّي دوراً إيجابياً في تكبير الثدي. - اختيار الخضار والفاكهة الغنية بالـ»Phytoestrogen»: على رغم أنّ منتجات الصويا تحتوي أعلى كمية مركّزة من هذه المواد، إلّا أنه يمكن الحصول على نسبة لا بأس منها من مصادر أخرى كالجزر والشمندر والكرز». من جهة أخرى، شدّدت إختصاصية التغذية على أهمّية تعلّم توازن الوحدات الحرارية، فقالت إنه «وفق «Centers for Disease Control and Prevention»، يُشير توازن الكالوريهات إلى عدد السعرات الحرارية المُستهلَكة مقابل العدد الذي يستخدمه الجسم لإتمام وظائفه. يعتبر بعض النساء أنّ زيادة الكالوريهات ترفع حجم الثدي بما أنّ ذلك مرتبطٌ بمكاسب في مخازن الدهون التي تُعدّ عنصراً أساسياً في أنسجة الثدي. لكن على رغم ذلك فإنّ استهداف هذه الودائع الدهنية في الثدي هو أمرٌ مستحيل. فضلاً عن أنّ زيادة الوزن قد تؤدّي إلى عدد كبير من المشكلات الصحّية المزمنة الخطيرة كالسكّري وارتفاع ضغط الدم وبعض أنواع السرطان. وبسبب هذه المخاطر، لا تشجّع «American Council on Exercise» المرأة على زيادة وزنها فقط في محاولة لزيادة حجم ثدييها». وبعيداً من المواد الغذائية، نصحت أبو رجيلي أخيراً كلّ امرأة تبحث عن وسائل آمنة لتكبير ثدييها بـ»دمج تدريب التحمّل المنتظم الروتيني»، موضحةً أنه «في حين أنّ حمل الأثقال لن يعزّز نموّ الثدي، لكن قد تنتج عنه زيادة في حجم عضلات الصدر الأساسية ما سيجعل الثدي يبدو أكبر قليلاً. للحصول على أفضل النتائج في هذه العملية،   أوصت «American College of Sports Medicine» بأداء تمارين القوّة التي تستهدف عضلات الصدر، كالـ«Push-Ups» والـ«Chest Flyes» والـ«Chest Presses»، لمرّتين أو ثلاث مرّات أسبوعياً والقيام بمجموعتين إلى ثلاث مجموعات مؤلّفة من 10 إلى 15 تكراراً للتمارين لاستفادة قصوى من زيادة في حجم الصدر».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع