كيف تستمدّون الطاقة بعيداً من الكافيين؟ | من منّا لا يدخل «مرحلة الغيبوبة» خلال منتصف يوم العمل، فيحدّق بلا هدف في شاشة الكمبيوتر ويعجز دماغه عن التحليل والتركيز جيداً؟ إنها حالة شائعة جداً تنتج عنها غالباً حاجة مُلحّة لشرب القهوة بغية تزويد الجسم بكمية عالية من مادة الكافيين المُنشّطة. لكن ما هي البدائل الأخرى التي يمكن الإستعانة بها لتعزيز النشاط خلال اليوم؟ لا تستعجلوا بعد اليوم استهلاك جرعات هائلة من الكافيين لتحفيز وعيكم. في الواقع إنّ حصولكم على فنجان قهوة عصراً قد يعرقل عملية نومكم مساءً ويترككم في المكان ذاته خلال هذا الوقت من اليوم التالي. سواء أكنتم لا تحصلون على ساعات كافية من النوم، أو تواجهون مستويات منخفضة من السكّر في الدم أو بكلّ بساطة تحتاجون لاستراحة من الكمبيوتر، إعلموا أنه توجد وسائل عديدة لرفع طاقتكم خلال وقت أقلّ مقارنةً بالمدة المستغرقة للتوجّه إلى أقرب متجر للقهوة. فيديو غريب وفريد إعلموا أن التوقّف عن العمل قليلاً لمشاهدة أي فيديو سيُشعركم حتماً باليقظة، ذلك لأنّ الانخراط في شيء ترفيهي يساعدكم على الخروج من الحالة السيّئة التي تشعرون بها عندما تحدّقون في شاشة الكمبيوتر لوقت طويل. إنّ تغيير تركيزكم لبعض الوقت والقيام بأيّ عمل ممتع، حتى إذا كان نشاطاً عقلياً، سيساعدكم حتماً على التخلّص من هذا الوضع. من جهة أخرى، إذا كنتم تحبّون الـ»Candy Crush» أو أي ألعاب أخرى، فإنّ الإستعانة بها لبضع دقائق سيساعدكم بدوره على زيادة معنوياتكم. إنّ تحويل تركيزكم إلى أي نوع آخر من النشاطات التي تجدونها ممتعة، سيكون كافياً لتحسين انتباهكم. المياه من المحتمل جدّاً ألّا يقتصر شعوركم بالخمول على التعب العضلي، إنما قد يحصل نتيجة الجفاف خصوصاً بالنسبة إلى الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام. يمكن للجفاف أن يؤثّر في طريقة تدفق الدم إلى الدماغ. من بين أحد الأنظمة الرئيسية التي تشعر بآثار الجفاف هو حجم الدم الذي، وعندما ينخفض، قد يؤدي إلى تقلّص تدفق الدم والمغذّيات إلى الدماغ. لذلك فإنّ شرب كوب ماء واحد سيكون كفيلاً لتعزيز الوعي والانتباه. النعناع والقرفة بالتأكيد تعلمون أنّ فترة ما بعد الظهر هي أشبه بالتوقيت الخطير بما أنها تزيد الرغبة في الحصول على السناك. لكن قبل تناول أيّ قطعة حلوى أو كيس تشيبس، إستعينوا ببدائل أخرى بسيطة كالنعناع الذي تبيّن أنّ تناوله أو شمّ رائحته يساعدان على مواجهة مرحلة الغيبوبة التي قد تدخلونها بعد الظهر من خلال تحفيز حواسكم. من جهة أخرى وبحسب دراسة نُشرت في «North American Journal of Psychology» عام 2005، تبيّن أنّ مضغ علكة منكّهة بالقرفة أو شمّ أشياء معطّرة بالقرفة يرفع معدل الانتباه واليقظة والذاكرة العاملة وسرعة الاستجابة البصرية والحركية. الخوخ قد تعتقدون أنّ هذه الفاكهة تساعد فقط على معالجة الإمساك، غير أنّ الدراسات أثبتت أنها تملك منافع أخرى مذهلة مثل الوقاية من ترقق العظام وتزويد الجسم بجرعة عالية من مضادات الأكسدة وأيضاً منحه طاقة ممتازة. الهواء الطلق يمكنكم زيادة طاقتكم خلال أوقات بعد الظهر من خلال المشي خارج مبنى العمل حتى ولَو لدقائق معدودة جداً. إنّ تغيير المشهد قد يغيّر مزاجكم ويمنحكم زيادة سريعة في الطاقة. في حين أنّ أي نوع من الرياضة سينشّطكم حتماً عندما تشعرون بالركود، لكن في الواقع تبين أنّ اللجوء إلى أحضان الطبيعة يرفع هذا التأثير بنسبة أعلى. وجدت دراسة نُشرت عام 2009 في «Journal of Environmental Psychology» أنّ 15 إلى 20 دقيقة من المشي في الهواء الطلق يرفع الطاقة بقدر فنجان من القهوة. كذلك أظهرت دراسات أخرى أنّ التواجد في بيئة خضراء ولَو لخمس دقائق رَفع مزاج المشتركين وثقتهم بأنفسهم. لذلك توجّهوا قليلاً إلى خارج مكاتبكم وابحثوا عن مكان أخضر ثم عودوا إلى العمل بكلّ نشاطكم. المكسرات إختاروا حفنة من الجوز واللوز بما أنّ هذين النوعين من المكسرات يُفيدان أدمغتكم كثيراً. ومقارنةً بسناكات أخرى غير صحية شائعة الاستخدام، تحتوي المكسرات نسبة مرتفعة من البروتين النباتي والدهون الصحية التي تمنحكم الطاقة والشبع والألياف التي تساعد الجسم على هضم الطعام ببطء والمعادن كالكالسيوم والماغنيزيوم والبوتاسيوم. نفس سريع إذا كنتم تعجزون عن ترك مكاتبكم ولكنكم تشعرون بانخفاض شديد في طاقتكم، إعلموا أنّ القيام بقليل من تمارين التنفّس يمكنه حتماً تنشيطكم وتزويدكم بشعور عال من الوعي. لكن بدلاً من التنفّس البطيء والعميق والمهدّئ الذي ينصحكم به الخبراء من أجل خفض مستويات التوتر، إحصلوا على تتابع سريع من الأنفاس القصيرة لاستعادة طاقتكم. حاولوا التنفّس والزفير سريعاً من خلال الأنف لنحو 15 ثانية، مع الحرص على إبقاء الفم مغلقاً ولكن عليه أن يكون مسترخياً. يجب أن تكون الأنفاس التي تدخل وتخرج متساوية في الوقت ولكن قصيرة قدر الإمكان. لكن ماذا في حال استمرار رغبتكم بشرب القهوة؟ إذا عجزتم عن استعادة نشاطكم، إعلموا إذاً أنكم على الأرجح تحتاجون للنوم. كل هذه الوسائل المذكورة أعلاه قادرة فعلاً على محاربة المشكلات مع اليقظة النفسية والعقلية، لكن لا يمكن لأيّ منها التغلّب على الحرمان المُزمن من النوم. لذلك يجب أن تحرصوا فعلاً على النوم لساعات كافية. من الشائع جداً حالياً أن يسهر الأشخاص لساعات متأخّرة ثمّ يستيقظون صباحاً عندما يرنّ المنبّه، وخلال نهاية الأسبوع ينامون لعشر ساعات! إنّ هذا الأمر سيؤثّر حتماً في أدائكم رياضياً وجسدياً ونفسياً.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع