كيف تنعكس نوعية النوم على عملكم؟ | مشكلات في النوم تعني أيضاً مشكلات في العمل! دقّت الأبحاث الأخيرة ناقوس الخطر، بعدما وجدت أنّ معدل ساعات النوم الذي يحصل عليه الأشخاص ينخفض أكثر فأكثر خصوصاً عند العمل مساءً. الأمر الذي دفع مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) إلى إعلان قلّة النوم مشكلة خطيرة جداً تهدّد الصحّة العامة. ما تأثير النوم في جودة العمل؟   إذا كنتم تبحثون عن أداة سحريّة لكلّ المشكلات الموجودة، إعلموا أنّ النوم قد يكون الحلّ الأقرب لذلك. في ما يلي طرق تُظهر قدرة النوم على تحسين أداء العمل: إصلاح الدماغ لا غنى عن النوم من أجل إصلاح المسارات العصبية في الدماغ، وهي العملية الضرورية للحفاظ على وظائف الذاكرة وتعلّم مهارات جديدة. بمعنى آخر، الطريقة الوحيدة للإستمرار في التطوّر والتحسّن في العمل هي الحصول بانتظام على ساعات نوم جيّدة. تعزيز الأداء النوم جيداً بشكل يومي يُبقي الإنسان نشيطاً وذكياً من خلال تحسين التفكير المنطقي، وزيادة التصوّرات الحسّية، وتعزيز القدرة على حلّ المشكلات، وتحفيز الوعي والتركيز، والتحلّي بالإبداع، واتخاذ القرارات الجيّدة. بطريقة أخرى، النوم هو المكوّن الأساس لمعظم الخصائص الضرورية للتفوّق في العمل والتصرّف بمثابة قائد إستثنائي. الوقاية من الإنهيار الحصول على ساعات كافية من النوم يخفّض التوتر، ويجدّد الجسم والدماغ، ويعزّز الرضا الوظيفي على المدى الطويل فيبقى الإنسان مُنتِجاً لفترة طويلة. تحسين المشاعر النوم الجيّد والكافي يحسّن المزاج ويقلّص فرص تعكّره أو فقدان الصبر بشكل مُزمن. فضلاً عن أنه يساعد على تنظيم المشاعر والتصرّفات، ما يجنّب مهاجمة الزملاء أو الزبائن. من جهة أخرى، أكّد بعض الخبراء أنّ الحرمان من النوم ولو بشكل متوسط يدمّر الإنتاجية، لا بل أيضاً يمكن أن يُلحق الدمار بالأداء في العمل: القدرة المعرفية في حال عدم النوم جيداً، يفقد الدماغ قدرته على الإستفادة من الأمور التي تعلّمها خلال اليوم. يعني هذا الأمر أنّ قلّة النوم تجعل الشخص أقلّ قدرة على جمع المعلومات، والقيام بالمهام، والتركيز في العمل، وتزيد خطر إرتكاب الأخطاء في العمل. تقليص الاهتمام يمكن لقلّة النوم أن تُشعر صاحبها بأنه أقلّ استثماراً في عمله ما يقلّص أداءه. كذلك فقد رُبطت بخفض نوعية الحياة في العمل، ما يعني أنّ الأشخاص الذين يشعرون بالتعب ليسوا فقط أقلّ إهتماماً بإتمام عملهم بشكل جيّد، إنما أيضاً يشعرون بالحزن واليأس أثناء العمل. التعرّض للأمراض عدم النوم بشكل جيّد يعرّض الإنسان لمجموعة مشكلات جسدية ونفسية تشمل الكآبة، والقلق، وأمراض القلب، والكِلى، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، والسكتات الدماغية، وانخفاض وظائف الجهاز المناعي. سواءٌ أكانت متوسّطة أو شديدة الحدّية، يمكن لهذه المشكلات الصحّية أن تعرقل قدرة الموظفين على الإنتاجية بشكل كبير. هل تريدون دافعاً إضافياً لإدراج النوم من بين الأمور الرئيسة التي يجب تحقيقها يومياً؟ لا تزال الدراسات حتى اليوم تتوصّل بشكل متزايد إلى أنّ الأشخاص الذين يقومون بوظائفهم على أفضل نحو يحرصون على النوم جيداً بإنتظام (8 ساعات كلّ ليلة)، وبدأت الشركات تنتبه لهذا الشقّ المهمّ. لا بل أكثر من ذلك، خصّصت المؤسسات الكبرى مجموعة خبراء النوم لتشجيع الموظفين على ضمان ساعات كافية من الراحة التي يحتاجون لها، حتى لو استدعى الأمر حصولهم على قيلولة في المكتب! إحرصوا منذ اليوم على النوم جيداً من خلال اتباع عادات تعزّز بلوغكم هذا الهدف، مثل عدم استعمال الأجهزة الإلكترونية في السرير، والحرص على إبقاء الغرفة مُظلمة وجيّدة التهوئة، ولا تتردّدوا في طلب المساعدة من الخبراء المعنيّين إذا كنتم تعانون الأرق. تأكّدوا أنّ هذه الطريقة ستُفيد حتماً أجسامكم، وأدمغتكم، وإنتاجيّتكم في العمل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع