إحذروا النوبات القلبية عند جرف الثلج | روعة الطبيعة المغطاة بالثلج قد تجعل الإنسان ينسى أحياناً كم يمكن لفصل الشتاء أن يكون خطيراً بالفعل! بحسب مراكز السيطرة على الأمراض، نحو 2000 شخص أميركي ماتوا سنوياً خلال 2006 وحتى 2010، نتيجة أسباب متعلّقة بالطقس، علماً أنّ الشتاء هو الموسم الأكثر «دموية». ما هي الإصابات التي تكثر خلال هذا الموسم وكيف يمكن تفاديها؟   ينتج عن الطقس البارد حالات خاصة ومخاطر قد تؤدي إلى إصابات جدّية تكون قاتلة أحياناً! لذلك استعدّوا لمواجهة ظروف الشتاء الخطيرة، واحموا مَن تحبّونهم من خلال الاطّلاع على أبرز الإصابات التي تكثر خلال هذه الفترة من السنة وطريقة الحماية منها: - التسمّم بأوّل أكسيد الكربون أثناء التدفئة: ينتج هذا الغاز السامّ من المواقد، والمولّدات المحمولة، وحرق الفحم والخشب، ويمكن أن يتراكم في الأماكن المغلقة مُسبّباً التسمّم عن طريق استنشاقه. وفق مراكز السيطرة على الأمراض، التسمّم بأوّل أكسيد الكربون مسؤول عن أكثر من 20 ألف زائر إلى غرَف الطوارئ في المستشفيات، ونحو 500 حالة وفاة سنوياً في الولايات المتحدة. وما يقارب ثلثَي هذه الحوادث يحصل بين تشرين الثاني وشباط، أي خلال الفترة التي يُشعل خلالها الناس أجهزة التدفئة للتغلّب على البرد. يمكن لأيّ شخص أن يتعرّض للتسمّم من استنشاق أول أكسيد الكربون، غير أنّ الصغار، والمسنّين، والأشخاص الذين يعانون أمراض القلب المُزمنة، أو الأنيميا، أو مشكلات في التنفّس هم الأكثر تأثّراً. وللبقاء في أمان يُنصَح بالحصول على منبّه مخصّص لأول أكسيد الكربون، وإبقاء مولّدات الغاز على بُعد ما لا يقلّ عن 20 قدماً عند استخدامها. أمّا في حال التعرّض للتسمّم بأول أكسيد الكربون، فيجب الانتباه إلى أعراضه التي تتضمّن أوجاع الرأس، والدوخة، والضعف، والغثيان، والتقيُّؤ، وألم الصدر، والتشوّش. عند الاشتباه بالتسمّم، يجب الخروج فوراً من الغرفة والانتقال إلى مكان جيّد التهوئة والاتصال بالإسعاف أو التوجّه إلى غرفة الطوارئ. - النوبة القلبية بسبب تجريف الثلج: يحذّر الأطبّاء الأفراد الأكبر سنّاً ومرضى القلب من تجريف الثلج. بالإضافة إلى العمل الشاق الذي يتطلّبه هذا الأمر، درجة الحرارة المتدنّية جدّاً قد ترفع خطر الإصابة بنوبة قلبية. يدفع البرد بشرايين الجسم إلى الانقباض، ممّا يرفع ضغط الدم. الاستماع إلى الجسم مهمّ جداً، لذلك في حال ملاحظة أيّ مشاعر غير إعتيادية، بما فيها الضغط على الصدر أو عدم الراحة في هذه المنطقة، أو في واحد أو كلا الذراعين، أو الظهر، أو العنق، أو الفكّ، أو المعدة، أو ضيق التنفّس حتى من دون الانزعاج في الصدر، أو الغثيان أو الدوخة، أطلبوا النجدة سريعاً. في حال وجود عوامل خطر الإصابة بالنوبة القلبية، كارتفاع الكولسترول، أو أمراض الشرايين الطرفية، أو بلوغ منتصف العمر وأكثر، يُنصَح بعدم تجريف الثلج. - حروق الفم بسبب الشوكولا الساخن: خلال فترة البرد يستعين جميع الأشخاص بالمشروبات الساخنة، خصوصاً الشوكولا، غير أنّ هذه الوسيلة مسؤولة عن حروق في الفم لا تُعدّ تَحصل سنوياً، خصوصاً لدى الأولاد. بما أنّ أنسجة الفم تكون حسّاسة جداً، فإنّ تعرّضها للحروق قد يكون مؤلماً. لتهدئة الوجع الناتج عن الحروق المعتدلة، يُنصَح بمصّ مكعّب من الثلج أو شرب سائل بارد، خصوصاً الحليب بما أنّه يميل إلى تغليف الفم. إذا كان الشخص يتمتّع بصحة جيّدة، فإنّ حروق الفم المعتدلة يجب أن تلتئم في غضون أسبوع. أمّا الحروق الشديدة، فقد تسبّب تقرّحات، واحمراراً، وحتى تنميل الفم بسبَب تلف الأعصاب. في مثل هذه الحالات، يجب استشارة الطبيب أو اختصاصي الأسنان لوصف العلاج الملائم للوقاية من الالتهاب وتخفيف الألم. لتفادي حدوث هذه المشكلة يجب الانتظار حتى يُصبح المشروب بارداً نوعاً ما قبل تقديمه أو شربه. - قضمة الصقيع: عبارة عن إصابة في الجلد وطبقات الأنسجة التحتية تحدث بسبب البرد، وتُطاول أحياناً أجزاء أكثر عمقاً مثل الدهون، والعضلات، والأعصاب. إنّها تنطوي غالباً على المناطق المكشوفة مثل الأنف، والشفاه، والأذنين، والوجنتين، والذقن، لكنّها قد تُصيب أيضاً أصابعَ اليدين والقدمين. يمكن للضرَر الناتج عن قضمة الصقيع أن يحصل في غضون دقائق إلى ساعات من التعرّض للشتاء، إعتماداً على شدّة البرد، ويسبّب أوجاعاً قد تدوم لأشهر. وإذا كانت الأنسجة متضرّرة بشكل بالغ جداً، قد يستدعي الأمر البتر. للحماية من قضمة الصقيع يُنصَح بتغطية أكبر قدر ممكن من البشرة المكشوفة أثناء التعرّض للهواء الطلق عندما تكون درجة الحرارة متدنّية جداً، وإزالة الملابس الرطبة سريعاً، وتجنّب احتساء الكحول عند الخروج في البرد وأيضاً مادة النيكوتين التي ستؤدي إلى انقباض إضافي للأوعية الدموية وبالتالي خفض تدفّق الدم والأوكسيجين إلى الأنسجة. عند ملاحظة أولى إشارات الإحمرار أو الألم في أيّ منطقة جلدية، يجب تجنّب البرد أو حماية البشرة المتعرّضة. إذا كانت أيّ منطقة في الجسم بيضاء أو صفراء إلى رمادية اللون، أو إذا كانت البشرة صلبة أو شمعية أو يوجد تخدّر، يجب إستشارة الطبيب سريعاً.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع