الحبل السرّي... أمل جديد في العلاج ! | عندما يعجز الطبّ العادي عن حلّ مشكلة طبيّة معيّنة، يلجأ المرضى عادةً إلى البحث عن وسائل أخرى مثل الطب البديل، لخلق فسحة أمل في الشفاء. إنّ تطوّر الطبّ واكتشاف عمليات نقل الدمّ والاستفادة منه سمح بظهور نوع جديد من البنوك، تتميّز بطابع جديد، بسبب اكتشاف فوائد دم الحبل السرّي الذي أصبح الآن منقذاً لحياة آلاف من المرضى. ولكون هذا الدم يحتوي على كمية من الخلايا الجذعية القادرة على إعادة بناء خلايا الدم والجهاز المناعي لدى المرضى المصابين بأمراض عدّة مثل السرطان، ولأنّ هذا الدم يتمّ الحصول عليه أثناء عملية الولادة، لا بد من حفظه في ظروف خاصة للاستفادة منه في علاج الكثير من الأمراض، أي من خلال بنك لحفظ الخلايا والذي بات موجوداً في لبنان منذ سنتين تقريباً. الخلايا الجذعية     عن هذه التفاصيل يخبرنا الطبيب في العلوم المخبرية ومدير عام مركز «ريفيفا»، المخصّص لحفظ الخلايا الجذعية والعمل بواسطتها، الدكتور ألبير عازار، الذي بدأ حديثه شارحاً ماهية الخلايا الجذعية، قائلاً: «الخلايا الجذعية هي خلايا قادرة على الانقسام والتكاثر وتجديد ذاتها، لتعطي عدة أنواع من الخلايا المتخصّصة، كخلايا العضلات وخلايا الكبد والخلايا العصبية والخلايا الجلدية، أي من الممكن أن تعطي أيّ نوع من الخلايا، فتنقسم الأخيرة لتعطي خلايا جديدة وتتمايز لتصبح خلية ذات خصائص محدّدة. ومن بين خلايا الجسم، فإنّ الخلايا الوحيدة التي لها هذه القدرة هي الخلايا الجذعية. وهذه الميزة هي التي جعلت العلماء والأطباء يهتمّون بها ويفكّرون في استخدامها لعلاج العديد من الأمراض المزمنة، والتي لا يوجد لها علاج شاف حتّى الآن». ونظراً لأهمية هذه الخلايا ولضرورة العلاج من خلالها وقدرتها على خلق خلايا وأنسجة لاستخدامها في علاجات على مختلف الأصعدة، أنشىء مركز «ريفيفا» للخلايا الجذعية الوحيد في لبنان والشرق الاوسط، الموجود في مستشفى الشرق الأوسط، بالتنسيق مع نقابة الأطباء ووزارة الصحّة، والذي يتمتّع بشراكة مع الجامعة اللبنانية ومراكز أبحاث في عدد من الدول الأوروبية، والذي يعمل على محاور عدّة ويعدّدها: - بنك لحفظ الخلايا الجذعية والتي تستخلص من خلاص المولود ويمكن حفظها لأكثر من 25 سنة. - تطبيقات علاجيّة بالخلايا الجذعية لأمراض وصل فيها الطبّ العادي إلى طريق مسدود، مثل: اللوكيميا (سرطان خلايا الدم البيضاء)، الأورام السرطانية، أمراض القلب، الكبد، السكّري والتلاسيميا وبعض أمراض التصلّب العصبي. - الطب الترميمي، والذي يتضمّن العلاج من الحروق، الندوبات، التمدّد الجلدي، البتر، وفي حالات التقرّحات الجلديّة، خصوصاً لدى مرضى السكّري الذين يعانون صعوبة التئام هذه التقرّحات. - الطب التجميلي، من خلال حقن الخلايا الجذعية التي بدورها تجدّد البشرة وتعطي نضارة.     الحبل السرّي يُعتبَر الحبل السرّي مصدراً غنيّاً للخلايا الجذعية المصنّعة للدم، ويشرح أنّ «الخلايا الجذعية الموجودة في الحبل السرّي لها القدرة على التطوّر لتعطي عدّة أنواع من الخلايا المتخصّصة، نظراً لاحتوائها الخلايا الدموية البيض المقاومة للعدوى، والخلايا الحمر الحاملة للأوكسجين، والصفائح الدموية التي تسهّل عملية تخثّر الدم بعد حدوث إصابة أو جرح ما». أمّا عن طريقة الاستخراج، فيقول: «عند ولادة الطفل يقوم الطبيب باستخراج الدم وحفظ قسم من حبل السرّة، وفور الانتهاء من هذه العملية، يتمّ نقل الكميّة المستخرجة وفق معايير محدّدة وحرارة معيّنة مخصّصة لتنقية الخلايا الجذعية، لتخزينها في بنك حفظ الخلايا الجذعية على درجة حرارة متدنيّة تصل الى 196 درجة تحت الصفر، حيث يتمّ إخضاعها للفحوصات للتأكّد من خلوّها من الفيروسات والأخطاء الجينية وتجميدها لاستخدامها في المستقبل». مضيفاً أنه «ليس من عوارض سلبية لهذه العملية، ففي أسوأ الحالات يمكن أن لا تكون الخلايا فعّالة وأن يرفضها الجسم، لكنّها لا تشكّل أي خطورة على المريض. ويمكن استخدام الخلايا الجذعية لمعالجة أمراض الطفل المستقبلية أو معالجة الأشقاء أو الأقرباء المريضين، ولا يمكن استعمال هذه الخلايا إلّا بإذن من أصحابها». طريقة الاستعمال وأكّد الدكتور عازار التزام المركز بآداب المهنة وأخلاقيّاتها، مؤكّداً التقيّد بما هو مسموح به دينياً واجتماعيّاً، كما شرح كيفيّة العلاج ومراحله، قائلاً: «إذا اعتبرنا أنّ المريض عانى مستقبلياً مشاكل في القلب، فيتوجّب عليه الحصول على تقرير طبّي لسحب الخلايا من البنك، حيث يتمّ إخراجها بطريقة مدروسة تمنع تلفها، للتمكّن من إعادة استعمالها»، مفصّلاً أنه «يتمّ حقن الخلايا في جسم المريض تحت إشراف طبيب متخصّص، والذي يتابع بدقة ومن خلال أجهزة متخصّصة عملية الزرع للتأكّد من نجاح الحقن». مضيفاً: «بعد حقن الخلايا الجذعية، يكون هناك متابعة كاملة للمريض، الذي يخضع كلّ شهر لفحوصات معيّنة، للتأكّد من فعاليتها ومن التطوّر والتحسّن الناتج عنها، ويتمّ تقييم النتيجة بعد سنة من تطبيق الحقن». الكلفة تُعتَبر تقنية الخلايا الجذعية من أهمّ التقنيات الحديثة التي تأتي بنتائج فعّالة، والتي يتمّ حفظها وفق بنوك متخصّصة لحفظ وتخزين الخلايا باسم كلّ شخص، وتكون هذه الخلايا في متناوله حيث يمكنه الحصول عليها مستقبلاً عندما يريد، لعلاج عدد من الأمراض والشفاء منها. وهذه الخدمة تقدَّم نظير مبلغ محدّد يتضمّن مصاريف جمع العيّنة وتخزينها على مدار السنوات اللاحقة، ويقول: «هذه الميزة أهمّ من بوالص التأمين، لأنّه في حال لم تتطابق أو لم تكن الخلايا فعّالة عندما يحين وقت استعمالها، يؤمّن المركز مبلغاً مالياً لكي يتمكّن الأهل من تأمين خلايا بديلة من الخارج مثلاً، أو يقوم المركز بتأمين الخلايا المطلوبة». مضيفاً أنه «يتغيّر عدد الخلايا من شخص لآخر، ويرسل المركز شهادة للأهل تتضمّن عدد الخلايا الموضوعة في البنك». مشيراً إلى أنّه «يكون العمل بيننا وبين أصحاب العلاقة وفق عقد يضمن حفظ هذه الخلايا لمدة 25 سنة قابلة للتجديد، تبعاً لمبلغ مالي قدره 3400$ على مدى السنوات الـ25 التالية».  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع