لا تُهملي الكولسترول خلال هذه المرحلة | تفقد المرأة التأثير الوقائي على القلب والأوعية الدموية مع دخولها مرحلة انقطاع الطمث نتيجة انخفاض الهورمونات الأنثوية. لذلك لا غنى عن مراقبة مستويات الكولسترول والعوامل الأخرى التي تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب.   بعد انقطاع الطمث، يميل خطر تعرّض النساء لأمراض القلب والأوعية الدموية إلى الالتحاق بنظيره الخاص للرجال. عندما يتراوح عمر المرأة بين 35 و44 عاماً، فإنّ الخطر يكون 6 إلى 7 مرّات أقلّ من الرجال، ويصبح أقلّ بأربع مرّات فقط بين 45 و54 عاماً، وبعدها يتساوى الرقم بين الجنسين. لسوء الحظ يتمّ غالباً نسيان هذا الواقع وتجاهله، لدرجة أنّ النساء اللواتي دخلن مرحلة انقطاع الطمث يهتممن فقط بصحّة قلوب أزواجهنّ، من دون علمهنّ أنّ الخطر يهدّدهنّ أيضاً أكثر فأكثر. أمّا المرأة التي تأخذ حذرها بالكامل، فتستطيع تحديد عوامل الخطر وتعديلها، وبالتالي حماية نفسها من أمراض القلب والأوعية الدموية. يجب على كل امرأة أن تراقب جيداً وبانتظام مستويات الكولسترول وضغط الدم، وأن تتوقّف نهائياً عن التدخين، وهي العوامل الثلاثة المدمّرة لصحّة قلبها. كذلك، توجد عوامل خطر أخرى على القلب والأوعية الدموية يجب عدم إهمالها، كالسكّري، والبدانة في منطقة البطن، والتوتر، والإفراط في احتساء الكحول، والخمول أو غياب النشاط البدني. يستدعي انقطاع الطمث تعديلات على نمط الحياة بهدف التخلّص من عوامل الخطر، وبالتالي إبعاد بعض الأمراض وإطالة مدة الحياة بلياقة جيّدة. في ما يلي بعض التوصيات التي وضعها الخبراء لتقليص مستوى الكولسترول: - الحدّ من الدهون المشبعة من خلال السيطرة على المواد الدهنية الحيوانية وتفضيل الدهون النباتية. - التركيز على مصادر الأحماض الدهنية الأساسية الأوميغا 3، كالسلمون والتونة والسردين والجوز واللوز، التي تملك آثاراً وقائية على نظام القلب والأوعية الدموية. - زيادة كمية الألياف الغذائية المستهلكة، من خلال تناول مزيد من الفاكهة، والخضار، والحبوب الكاملة... نظراً إلى تأثيرها الإيجابي في صحّة القلب. على سبيل المثال، يتميّز الشوفان باحتوائه جرعة عالية من ألياف «Beta- Glucan» القابلة للذوبان التي تساهم حتماً في تقليص مستويات الكولسترول. - التقيّد بنظام غذائي صحّي، ومتوازن، ومتنوّع، والاعتماد عليه على المدى البعيد. - ممارسة الرياضة أساسية خصوصاً في حال ارتفاع الكولسترول. الهدف منها ليس فقط خسارة الوزن، إنما الإستفادة من إيجابياتها المتعدّدة التي تشمل زيادة صرف الطاقة، وتحسين أداء غالبية أعضاء الجسم بما فيها الدماغ، وتحسين المزاج، وتنظيم أفضل للشهيّة. الكثافة ليست الهدف، إنما الإنتظام هو الأساس. بمعنى آخر، الأفضل المَشي يومياً لنصف ساعة، بدلاً من القيام فقط بحصّة واحدة من التمارين نهاية الأسبوع. يختلف النشاط من شخص إلى آخر وفق إمكانياته، ويجب عدم نسيان أنّ كل حركة لها تأثيرها الإيجابي، بما فيها ساعات البستنة، والأعمال المنزلية. وإلى جانب هذه النصائح، تستطيع خسارة الوزن وحدها خفض مستويات الكولسترول السيّئ في الدم (LDL)، والتريغليسريد، وبموازاة ذلك يرتفع مستوى الكولسترول الجيّد (HDL). يُذكر أنّ خسارة الوزن ليست مهمّة فقط على صعيد الكولسترول، إنما تُفيد أيضاً جهاز القلب والأوعية الدموية ككلّ، مثل الدورة الدموية ووظيفة القلب، وكذلك تقي من مخاطر ضغط الدم المرتفع، والسكري، ومشكلات صحّية أخرى. فضلاً عن أنّ خسارة الوزن ترفع المعنويات، وتحسّن الصورة الذاتية، والثقة بالنفس، ما ينعكس إيجاباً على نوعية الحياة!

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع