متى وأين نبدأ مسار الاستقلال الواقعي ؟ | كتب رفيق خوري في الأنوار لبنان يكدس ذكريات الأحلام ويحتفل بها، وهو أسير الكوابيس. ينتقل من الاستقلال الأول عام ١٩٤٣ الى الاستقلال الثاني عام ٢٠٠٥، من دون أن يحقق ما دعا اليه الرئيس فؤاد شهاب قبل نصف قرن، وهو الانتقال من استقلال الدولة الى دولة الاستقلال. ويفاخر بأنه البلد–الرسالة كما سماه الفاتيكان، والنموذج الأصلي للعيش المشترك الذي كبرت الحاجة الى الاقتداء به في الشرق بعد ثورات الربيع العربي. لكنه لا يزال ساحة مفتوحة لكل اللاعبين.  وليس في التحديات أمام الوطن الصغير ما هو أقسى من أن يجد نفسه مساحة جغرافية في صراع جيوسياسي كبير على الشرق الأوسط، بحيث صار الدور الذي يستحقه مجرد وظيفة يستخدمها الآخرون في الصراعات، ونتوهم نحن أنها تخدم حقنا. فلا نحن مستقلون عن القوى والمحاور الإقليمية والدولية التي نستقوي بها في الصراعات الداخلية لنكتشف أنها تضعف لبنان والجميع فيه، ونطلب تدخلها إن لم تتدخل من دون طلب. ولا الهوية الوطنية تبلورت في ظل التجارب الفاشلة لإندفاع الطوائف والمذاهب نحو التعاقب على مساعي الغلبة والهيمنة كلما تصور مذهب أنه امتلك قوة ذاتية أو مستعارة هي على الغالب خليط منهما في واقع محكوم بالتغير في موازين القوى.  كل سؤال الى أين، يسبق الجواب عنه سؤال آخر:أين نحن؟ أين نقف؟ وكل سؤال عما يريده اللبنانيون يصطدم، لا فقط بالانقسام السياسي الحاد وتنامي العصبيات الطائفية والمذهبية، بل أيضاً بالبحث عما يريده السوريون والايرانيون والاسرائيليون والأتراك والسعوديون والقطريون والمصريون والفرنسيون والأميركيون والبريطانيون وسواهم، وأحياناً بالتنظير لما يفعله هؤلاء. فالحوار مقطوع بين اللبنانيين، لا مع السفراء الذين يزورون ويحاورون الجميع. والعجز عن بناء مشروع الدولة صار من المسلمات، وسط العجز عن إقامة سلطة مقبولة، ولو لم تكن قادرة على وقف الاغتيالات ومكافحة الفساد ومعالجة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الخطيرة.  ألم يصبح تأليف الحكومات كابوساً على مدى أشهر، سواء كانت حكومات مشاركة أو حكومات مغالبة؟ ألسنا في ظل حكومة تبدو، نظرياً، برسم الاستقالة، وعملياً، برسم البقاء، ما دام اعلان الاستعداد لرحيلها مربوطاً بشروط هي وصفة لاستمرارها؟ أليست سياسة النأي بالنفس عن الصراع في سوريا والتي يمتدحها الجميع في الداخل والخارج ممكنة مع حكومة أخرى؟ ومن يجهل أن درع التثبيت للحكومة الحالية في دمشق وطهران والضاحية، وإن بحثت عن رصيد اضافي في المجتمع الدولي الذي يجاهر أركانها الأساسيون وحماتها بالعداء به.  من المهم والضروري أن نحتفل بذكرى الاستقلال ولكن الأهم والأكثر ضرورة هو أن نبدأ مسار الاستقلال الواقعي من الداخل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع