«مبادرة إيلي محفوض الإنقاذية» | كتب غسان سعود في“الأخبار”: لم تعد البيانات تجدي رئيس حركة التغيير، وهي غير حركة ميشال معوض الاستقلالية، إيلي محفوض نفعاً. المواطنون، الناس، الناخبون يستصعبون القراءة، وحتى موقع يُقال(سمّي كذلك حرصاً على المهنية واحتراماً لمبدأ «القيل والقال»)بات يمنّنه بنشر بطولاته البيانية. أما مواقفه الباهرة في صبحيات تيار المستقبل وتلفزيونه فلا تجد من يتابعها ليسحر ببهارها. وعليه، قرر سعيد عقل 14 آذار أن يخطو، كعادته في كل مرحلة حساسة، خطوة عملاقة. هبّ من سريره، ألقى نظرة خاطفة على ولديه ميشال ومارك غافيين في سريرهما، أخرج المحفوض ورقتين من محفظته، وشرع يكتب. العنوان:إيلي محفوض ـــ مبادرة إنقاذية. تراجع إلى الخلف قليلاً متمعناً بالعبارة، وسرعان ما شطبها. «إيلي محفوض ــ المبادرة الإنقاذية». شطبها مجدداً، فلتكن:مبادرة إيلي محفوض الإنقاذية. أخذ نفَساً، وشرع في كتابة البنود: أولاً، تحية إلى رئيس الجمهورية، حصن أمتنا الحصين. يمكن محفوض كما النائب وليد جنبلاط والرئيس أمين الجميل وسائر الآخرين الاستعانة هنا بمعجم «تعظيم الرؤساء» الذي أعدّه الوزير السابق وديع الخازن، بعدما خطف الرئيس إميل لحود أنفاسه بإهدائه كرسياً وزارياً. ثانياً، في أهمية إنشاء حكومة وحدة وطنية اشتراكية أممية. شطب العبارة بعدما جرفتها الحماسة وكتب:«تشكيل حكومة وحدة وطنية». وكثف لهذه الغاية اتصالاته بأعضاء حركة التغيير المنتشرين في شتى «الزنقات» اللبنانية، في دول الأمة اللبنانية والاغتراب. وخلص إلى وجوب زيارة الفاعليات، باستثناء العماد ميشال عون طبعاً، لعدم تمثيله أحداً غير صهره الوزير جبران باسيل. وأخذ المحفوض كذلك الأمر بنصيحة أمين الدستور في حركة التغيير القاضية باستثناء الشيخ أحمد الأسير من المحادثات الأولية، حرصاً منه على مشاعر الرئيس سعد الحريري وزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن. ورغم «سخنة» الليل، بدا المحفوض مطمئناً، فهو أذكى من جنبلاط و«أخبر» سياسياً من الجميل و«أمرن» رياضياً من الرئيس ميشال سليمان. ويمكنه بالتالي إقناع الرئيس نجيب ميقاتي بالانتحار سياسياً اليوم عبر تسليم المقصلة الحكومية عشية الانتخابات النيابية لخصومه، وسيسرّ العماد ميشال عون بانفراط ما خفض ورفع ضغطه ألف مرة ليحققه. أما حزب الله فسيرقص مع المحفوض فرحاً، ولو في عاشوراء، من شدة حماسته لإعادة الرئيس سعد الحريري ظافراً مظفّراً إلى السلطة. البند الثالث خصصه محفوض لنبذ التخوين والتخويف وتبادل الشتائم. ورغم تجاوز الساعة منتصف الليل بنحو ساعتين، هاتف صديقه النائب خالد ضاهر وصالح المشنوق وفارس سعيد وزوجة الإعلامي نديم قطيش ليستشيرهم في ما يمكن كتابته هنا، مطمئناً نفسه إلى أن صقور الفريقين من قائد القوات اللبنانية سمير جعجع إلى النائب إميل رحمة، مروراً بالنائب سامي الجميل يلتزمون معه أساساً عدم التصعيد، ولديهم ما يقولونه لبعضهم البعض غير التخوين والتهديد والوعيد. أعاد المحفوض قراءة مبادرته مرتين، وتأبطها قبالة المرآة، لتردد شفاهه:«منّك هيّن يا إيلي، منّك هيّن». يقول موقع حركة التغيير الإلكتروني عن الأب القائد الخالد المؤسس إنه «يصر على النوعية لا على الكمية، يشدد على تأطير الراغبين في الانتساب إلى حركة التغيير فلا يقبل أياً كان، ويصرّ(إصراراً جماً كبيراً مخيفاً)على الغضب». سبحان الله، على غرار سليمان والجميل وجنبلاط وغيرهم من أصحاب المبادرات في كل شيء، كل شيء. يمكنه النوم الآن. سيوقظه باكراً الاجتماع بالنائب السابق الياس عطا الله، بوصفه وزير أشغال أمانة قوى 14 آذار العامة، والنائب الأسبق فارس سعيد، بوصفه سجعان قزي 14 آذار، ويكلفهما بمتابعة مبادرته مع من يعنيهم أمرها. لا، ليس النائب وليد جنبلاط والرئيس أمين الجميل بمبادرتيهما أفضل منه، ولن يكون أحد.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع