… وكيف ننأى بميادين بيروت؟ | كتب الياس الديري في“النهار”: لا تزال المنطقة العربيَّة بعيدة من الاستقرار. إن لم يكن بسبب مواصلة اسرائيل قضم الأراضي الفلسطينيَّة واقتلاع جذور الفلسطينيين مع جذور كروم الزيتون، فبفضل“تغريدات”الثورات التاريخيَّة التي أجبرت حكم الطغاة والعفن والفساد على الفرار، أو الاستسلام. ودائماً نجدنا مضطرّين الى تذكير كبار المسؤولين والمرجعيَّات والمتغطرسين ان لبنان في قلب هذه المنطقة، ومن أضعف دولها وأكثرها هشاشة وتعرضاً لشتى الانهيارات. تؤكَّد الاضطرابات المتحفِّزة للاشتعال دائماً وأبداً داخل البلدان التي زارها“الربيع العربي”بصحبة“الأخوان المسلمين”، أن عواصف التغيير لن تهدأ في القريب العاجل. ولا حتى في المدى المنظور. وأضعف الإيمان أن يكون لبنان من أكثر المعنيّين نظراً الى التداخل الجغرافي والسياسي والاجتماعي والتاريخي الذي يجمعه بسوريا في كل حالاتها. يكفي أن يُقال إن شوكة دقت بسوريا، ليشعر لبنان بالوخزة وألمها حالاً وسريعاً. فكيف إذا كانت الشوكة ثورة طاحنة؟ ثم، كيف لا نتوقَّف طويلاً، وبكثير من الدهشة والاستغراب، أمام انفجار الغضب الشعبي على حين غرّة، وعودة الألوف الى ميدان التحرير والساحات المحيطة بالقصر الجمهوري في مصر، وارتفاع الشعارات والهتافات ضد“الأخوان”وحكمهم المتمثِّل بالرئيس محمد مرسي؟ لم تكن هجمة التهاني على قصر الاتحادية قد انتهت عندما فاجأ مرسي، المتوهّج مكتبه بفرح النجاح الذي أحرزته وساطته الفعَّالة بين القيادات الفلسطينية والحكومة الاسرائيلية، المصريين والعرب والعالم بسلسلة من القرارات“الثقيلة”الوقع، والتي يصير مرسي بموجبها الآمر الناهي، أو الحاكم بأمره. من المبكر، طبعاً، الخوض في الأبعاد والأهداف والخفايا، إنما من تحصيل الحاصل تنبيه اللبنانيّين الى أن انفجار الغضبة الشعبيّة في مصر، في أم الدنيا، ضد“الأخوان”وحكمهم قد يؤدّي هذه المرَّة الى مفترق ليس من السهل تبيان خطورته. كذلك الأمر بالنسبة الى المرجل السوري الدائم الغليان، وحيث يتسلَّح النظام بشعار الحرب على“أخونة”سوريّا. أو محاولات”“أخْوَنَتها”. في هذه الخانة، في هذه الزاوية، يجد لبنان نفسه مضطراً الى أخذ العلم واتخاذ بعض الاجراءات التي تحصِّن الوضع المهترئ حتى الثمالة. سواءً بهذه الحكومة الغائبة عن الوعي بصورة دائمة، أم بمؤتمر وطني موسَّع يدعو اليه الرئيس ميشال سليمان، تطويقاً لاحتمالات انتقال هتافات ميادين القاهرة الى ميادين بيروت…وما أكثرها. النأي بالحكومة عن مسؤولياتها لا يعني النأي بلبنان  عن التداعيات البعيدة والقريبة معاً!

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع