لبنان في الفاتيكان ! | كتب فؤاد دعبول في الأنوار لبنان كله كان في الفاتيكان.  وهذه ظاهرة نادراً ما تتكرر.  واليوم اللبناني في روما كان زاهياً.  رئيس الجمهورية كان هناك.  وممثلون لمجلس النواب والحكومة.  ونواب من حزب الله وتيار المستقبل.  و١٥٠٠ لبناني في بلاد الانتشار، وفي رحاب الوطن.  كلهم كانوا في الفاتيكان، للمشاركة في فرحة لا تتكرر، وهي تعليق الشارة البابوية للكاردينال الجديد من لبنان.  إنها عظمة لا يجود بها الزمان دائماً، ذلك أن البطريرك استحق لقبين لا لقباً واحداً.  أولاً الرتبة الكاردينالية.  وثانياً:رتبة كاردينال مشفوعة بلقب أسقف.  وهي منحت للكاردينال الراعي وحده.  لماذا كان اليوم اللبناني متكاملاً؟  والجواب ان الكاردينال الراعي، جسَّد ويُجسِّد لبنان الواحد، في مواقفه وفي التطلعات.  ليست الجلالة في الصورة أن تظهر فيها محاطاً بفريق دون آخر.  الجلالة التي لا تُضاهى، تكمن في الظهور الكامل والمتكامل للبنان كله، لا لجزء من لبنان. ***  لماذا لا يظهر لبنان في الداخل، كما ظهر في الخارج؟  لماذا كان ٨ و١٤ آذار والوسطيون في روما، وكأنهم صورة عن وطن يجمعهم، وبلد يضمهم.  الخلاف حق مشروع ديمقراطياً.  والوحدة في التنوع أجلى مظاهر العافية في الحياة السياسية.  ثمة موالاة تريد الاحتفاظ بهذه الحكومة.  …ومعارضة تسعى الى تغييرها.  من هناك ظهرت تعابير غير مألوفة.  ساعة يطرحون حكومة تكنوقراط.  وأحياناً حكومة حيادية.  منذ الطائف شطبوا عبارة التكنوقراط من القاموس السياسي.  وزعموا أن لا حياديين في لبنان.  من هنا نشأت تعابير جديدة، مفادها ضرورة الإتيان بحكومة موثوق بها رئيساً ووزراء.  والحل المتداول الآن حكومة تؤلَّف قرب حلول موعد الانتخابات المقبلة.  وتكون برئاسة الوزير محمد الصفدي، الذي أعلن عزوفه منذ مدة عن الترشح للانتخابات النيابية، وهو سيد في مدينته طرابلس، وعريق في السياسة والنزاهة.  هكذا كان وزيراً ونائباً.  وهكذا تصرّف في حياته العامة.  وعرفه الناس رجل خير وخدمات.  وفي الفاتيكان، وفي حفل تتويج الكاردينال بالرتبة العليا، كان وجهاً لبنانياً للتوافق، والاتفاق.  ***  في السياسة يكثر الكلام الصاخب، ويندر الكلام الهادئ.  إلا أن الوزير محمد الصفدي كان دائماً المسؤول الهادئ، الرصين، ورجل التعقل وصاحب النظرة الشاملة الى وحدة لبنان.  والذين يرشَّحونه الآن، لترؤس حكومة الانتخابات، يفعلون ذلك رغبةً منهم في خدمة لبنان، والنأي به عن الإمعان في الخلافات والمناكفات.  كان الرئيس شارل دباس يقول، في أيام الحشرة، إن لبنان يظل الأقوى بين الأقوياء، والأقوى بين الضعفاء، لكنه في النتيجة هو الفائز بالحكمة والجودة والأصالة عند رجاله.  هكذا كان لبنان في الفاتيكان، خلال الأيام المنصرمة.  والوقفة المتضامنة مع الكاردينال هي وقفة عزّ، في زمان عزَّت فيه المواقف النادرة، في أصالتها والوحدة في التنوع.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع