مبادرة جنبلاط: الدولة ثمّ الدولة ثمّ… | كتب الياس الديري في النهار إذاً، كيف الخروج من هذا المأزق؟ كيف تعود هذه الفرق والفيالق والأفواج والدويلات من رحلة“التمرّد”والانفصال والانفصام والانقسام، المستمرّ منذ كانت بوسطة عين الرمانة…ثم انهيار الدولة، والمؤسّسات، والنظام، والقوانين، والمواثيق، وحتى الاتفاقات التي تنزّهت في أرجاء الدول العربيّة وبمتابعة حثيثة من الدول الراعية؟ لقد طالت محنة لبنان، حتى هجّ ما يعادل نصف اللبنانيّين. وحتى انقطع عن زيارة بيروت، وصيفها، وربيعها، وشتائها، ومناخها، وليلها، وفضائها كل عشّاق عاصمة الدنيا من العرب، وخصوصاً أبناء الدول الخليجيّة الذين كانوا يعتبرون ست الدنيا عاصمتهم الثانية، ويشعرون أن البلد شبه المهجور اليوم بلدهم الثاني. كان لا بدّ، والحال هذه، أن يطلّ مسؤول كبير آخر، يردّد مع الداعين إلى دفن الأحقاد والخلافات من أجل لبنان الذي يكاد يختنق في وحدته، وسط فراغ مريع، وخلال إعصار يجتاح المنطقة من المحيط إلى الخليج. وكان لا بدّ أن يظهر من بين هذه الجموع التي تتقاتل وتتنازل وتتنازع حتى حول الفصول الاربعة، ويقول قول الرئيس ميشال سليمان:“لنأتِ إلى الحوار، ولنسقط المراهنات والشروط المسبقة والاتهامات المتبادلة بين الطرفين. فلا شروط عندما تكون القضية وطنية”. بل عندما تكون مصيريّة كما هي الحال، وكما يراها زعيم المختارة وليد جنبلاط الذي هبّ بدوره لملاقاة جهود رئيس الجمهورية، سعياً إلى إطلاق لبنان من محبسة الكرنتينا، إن لم يكن من عنق الزجاجة الذي أوصله إليه خلاف مفبرك، مصطنع، مدبَّر، محبوك، متواصل منذ ما يناهز الأربعين سنة. وها هو يطرح الصوت بدوره، عارضاً مبادرة تحظى بدعم من الرئيس سليمان والرئيس نبيه بري والرئيس نجيب ميقاتي، مشدّداً على إعلان بعبدا والتزام الجميع المرجعيّة الحصريّة للدولة، وعلى“وقف التحريض الاعلامي والسياسي والخطابي، والامتناع عن الانخراط في ميدانيّات الأزمة السوريّة”. صحيح أن النتائج لـ”الاعلان”و”المبادرة”غير مضمونة، باعتبار أن الخصومات والتحاقدات والحقن الصوتي ليل نهار قد نخرت ما تبقّى من خيوط الحرير والقطن والصوف التي كانت تصون“ضمة”العيش المشترك،“ولكن لا يمكننا الوقوف مكتوفين”. سيبذل الرجل، الذي أعطى“الوسطيّة”دوراً وموقعاً، كل جهود لديه. وكل المساعي والمحاولات. وسيتصل بكل الأفرقاء لانتزاع هدنة خالية من رشقات الخطابات النارية…“وسنتّصل بكل الأطراف، آخذين في الاعتبار نصائح كل الدول الكبرى التي قام سفراؤها، بعد اغتيال اللواء وسام الحسن، بزيارة رئيس الجمهورية ونصحوه بالتروّي في شأن التغيير الحكومي”. وعلى هذا الأساس،“كانت كل النصائح بمشاركة كل الأطراف بوضع صيغ حكومية جديدة”. ولكن، لا بد لهذا الجنون أن يتوقّف. ولا بدّ لهذه العدائيّة المتبادلة أن تعرف نهاية. ولا بدّ أن نعود إلى الدولة جميعنا، عاجلاً أم آجلاً.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع