سقط “حزب الله” يوم أُسقِط الحريري | كتب غسان حجار في النهار عندما صدر القرار السوري بإسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري العام 2010، أو بالأحرى بإسقاط الحريري شخصياً، سُرَّ  الحلفاء المحليون وأبرزهم طبعاً“حزب الله”. ظنّ فريق 8 آذار انه ربح جولة في معركة اقليمية مستمرة منذ زمن بين محورين كبيرين. أولهما السعودية وبعض دول الخليج، والثاني ايران وسوريا. ولم يكن أحد ليظن أو يفكر في إمكان سقوط النظام السوري بشكل مريع على النحو الذي نشهده حالياً. أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي انه اتخذ القرار شخصياً بإسقاط الحريري، من دون أن يقيم وزناً لأي مشاورات أو اتصالات، ومن دون أن يأخذ في الاعتبار حسابات المجتمع الدولي من الخطوة، مما زاد نقمة الدول الغربية عليه، فسرعت في مسيرة وضع حد لحكمه المستمر عن أبيه حقبة 40 عاماً.  أما الشارع السني، المتعاظم الدور، بعد ثورات عربية اتخذت طابعاً اسلامياً في غير دولة، فشعر في لبنان بالاضطهاد، ومعه الحريري شخصياً، إذ ارتسم أمامه السيناريو الذي سبق اغتيال والده الرئيس رفيق الحريري، فقرر سلوك طريق أخرى بالابتعاد والانكفاء الى حين تبدل الاوضاع، وأبرزها سقوط النظام الذي أسقطه، وقبله والده.  وجاءت الوقائع متسارعة، اذ ان النظام السوري سرعان ما أوشك على السقوط، وتبدلت الوقائع الميدانية، ان في سوريا أو حتى في لبنان. فالجماعات السلفية تحركت على غير صعيد، وما ظاهرة الشيخ أحمد الأسير، القابلة للضبط مرحلياً، الا نموذج لما هو آت. فطرابلس، رغم محاولات البعض اظهارها بغير واقعها الحالي، صار شارعها في ايدي الاسلاميين الذين دُفعوا في مراحل سابقة من سوريا وحلفائها في لبنان، الى مواجهة ما أسموه“الظاهرة الحريرية”.  والسوريون المقيمون والعمال بدلوا مواقفهم، مع تراجع دور استخبارات بلادهم في لبنان، فظهرت ميولهم المعارضة، والمذهبية، والعدائية تجاه العلويين والشيعة، وصاروا يشكلون خطراً في أماكن وجودهم.  والمخيمات، بما فيها من بيئة حاضنة، لأصوليين وتكفيريين وتنظيم“القاعدة”، وبما تحوي اليوم من فلسطينيي سوريا الذين كانوا مقموعين دهراً، باتت برميلاً معداً للانفجار، في وجه“حزب الله”تحديداً.  في الأيام الأخيرة، وبدءاً من النبطية، مروراً بالبقاع، الى الضاحية، اتخذ“حزب الله”اجراءات احترازية مشددة، خشية من عمليات ارهاب قد تطاله، مما يعني انه بدأ يستشعر الخطر الداخلي المحدق به.  مع هذه التطورات لم يعد ممكناً الاتيان مجدداً بسعد الحريري لترؤس حكومة تعيد تهدئة الشارع السني واستيعابه، لأن اقصاءه ترك اثره السيئ في تأثيره وقدرته على الامساك بشارعه الذي صار شوارع غير معروفة المرجع والارتباط، وصارت المعالجة أكثر تعقيداً، والمواجهة شبه محتومة، لكن الموعد هو المؤجل الى حين الحسم في سوريا، والمتوقع في الصيف المقبل. فهل من مبادرة أو حوار يؤجل المواجهة أو يخفف من وطأتها؟ لا جواب.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع