في بند السلاح ومحاذيره… | كتب الياس الديري في النهار صحيح، كل المشكلة وكل الخلاف وكل الأزمات مصدرها السلاح. فلمَ اللفّ والدوران؟ ولمَ الإسراف في الكلام التمويهي، والخطب الصاخبة، والتحديات وتغطية السماوات بالقبوات؟ هنا يكمن“الداء”اللبناني المستعصي الذي يكاد يقضي على“المريض”، فيما الأطباء يتحلّقون حوله مكتوفين. ومن هنا السؤال الذي لا يملك جواباً مقنعاً عنه، لا الرئيس ميشال سليمان ولا الرئيس نبيه برّي ولا النائب وليد جنبلاط. حتى أهل السلاح أنفسهم ليس لديهم ما يردّون به سوى بند“المقاومة”وسلاح المقاومة. فوصلت القضيّة المربكة، والتي شلّت البلد في كل الحقول وعلى كل المستويات والصعد، الى نقطة بات من المستحيل تجاوزها أو تجاهلها. مبادرة الرئيس تدور، في فلك الاقتراب من المشكلة وعدم مسّها. وبدورها تبحث عن حلّ لا يُرضي ولا يُغضب ولا يحلّ. فئة كبرى من اللبنانيّين تعتبر، وتعلن يوميّاً، ان الإصرار على إبقاء السلاح في حوزة جهة معيّنة دون الآخرين وعلى أعين المسؤولين والناس أجمعين، يشكّل بحدّ ذاته نوعاً أو شكلاً من التقسيم. أيّاً تكن الحجج والدوافع التي لا تقنع ولا تبرر ولا تجيز لفريق من الناس أن يملك كل هذه الأسلحة، وكل هذه الجيوش…بينما الدولة تتفرّج من بعيد لبعيد. هذا كلّ ما تستطيعه، وكل ما يطلع في يدها أن تقوم به:دعوة إلى الحوار، مثلاً. إنما من دون فتح سيرة السلاح. جيّد. إذاً، ما هو الموضوع الخلافي الآخر الذي يمكن للمتحاورين أن يقاربوه؟ الدولة والدويلة؟ لا. ولا شيء من هذا القبيل. طيّب، وعلامَ تدور الحوارات والنقاشات خارج هذين البندين المصيريّين؟ سلسلة الرتب والرواتب، مثلاً… المصارحة أصبحت ملحّة، وضروريّة، وموجبة في هذا الصدد. وعلى أهل السلاح والجيوش والدويلات إقناع باقي الشعوب اللبنانيّة، المنتشرة شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً، بالتسليم بالأمر الواقع أو فليفعلوا ما يحلو لهم! في غياب تام للدولة والمؤسّسات والقوانين والأنظمة والثواب والعقاب، قد يحلو لهؤلاء أن يقتدوا بأهل السلاح، ويفعلوا أفعالهم ويقولوا أقوالهم…فيتمّ ما جاء في الكتب. ويحقّق السلاح مهمته وهدفه. ويصير لكل ضيعة دويلتها وجيشها وسلاحها و…حدودها. لا. لا بدّ، ولا مفرّ، ولا مهرب من مواجهة هذا الواقع الذي ينخر التركيبة اللبنانيّة، والصيغة، والنظام الذي كان ديموقراطيّاً برلمانيّاً، ويفرط هذه السيبة التي فقدت توازنها بعدما فقدت أهم وأعظم ما كان يميّزها:صيغة العيش المشترك في ظل دولة القانون، وتحت مظلة النظام الذي كان مضرب مثل. وليكن حوار على الملأ، وعلى أساس الرجوع الجماعي والإجماعي إلى كنف الدولة. وإلا فالآتي قد يكون أعظم.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع