هل قطعت إيران أملها من “مصر الإخوانية”؟ | كتب سركيس نعوم في النهار هل فقدت الجمهورية الاسلامية الايرانية أملها في إقامة علاقة جيدة مع الاسلاميين السنّة وخصوصاً“الإخوان المسلمون”منهم، بعدما وصلوا الى السلطة في تونس ومصر وسيطروا على“الحركة”في ليبيا، وبعدما بدأوا يصبحون رقماً صعباً في سوريا رغم ان الحرب الدائرة فيها لم تنته بعد؟ الجواب الذي يقدمه متابعون للعلاقة بين ايران الاسلامية(الشيعية)والاسلاميين العرب(السنّة)يشير الى وجود خيبة امل في طهران جراء اخفاق محاولاتها الانفتاح على الاسلاميين وتحديداً“الإخوان”في لبنان وسوريا ومصر. ويشير ايضاً الى ان القيادة فيها قاربت فقدان الامل في قيام علاقة بين الطرفين تنبثق من الاسلام، وتقود الاسلاميين العرب وفي المنطقة كلها، بغية إقامة انظمة اسلامية تحكم بواسطة الشرع، وتتعاون في ما بينها لمواجهة كل انواع التحديات الخارجية، ولاستعادة كل الحقوق الوطنية والقومية التي سلبها الخارج من“الامة”، بعدما فكّكها بسياساته الاستعمارية خلال القرن الماضي وربما قبله ايضاً. وهناك أكثر من دليل على ذلك منها رفض“الإخوان”السوريين الحوار مع مسؤولين ايرانيين في بيروت، وكذلك مع قيادات من“حزب الله”الاقرب الى ايران في المنطقة. والدافع اليه كان الدعم الايراني المستشرس لنظام الاسد الموغل في قمع غالبية شعبه الثائرة عليه، وفي استباحة دمها وممتلكاتها والوطن. وكان في الوقت نفسه الطابع المذهبي الذي اتخذته الحرب في سوريا، والعامل المذهبي الذي جعل ايران تقف مع الظالم في سوريا ضد المظلوم خلافاً لمبادئها الاسلامية وسياستها المعلنة. ومن الأدلة ايضاً اخفاق رهان ايران على مصر“الإخوانية”ورئيسها محمد مرسي. فهي سعدت باقتراحه لجنة رباعية من مصر والسعودية وايران وتركيا تعمل لحل الأزمة السورية الخطيرة. ودعته الى مؤتمر اسلامي في طهران، وابدت الاستعداد التام لمساعدته في مجالات عدة منها الاقتصاد. لكنه خيّب أملها عندما دعا منها الى رحيل النظام السوري، وعندما استهل خطابه بدعاء ديني لا يرتاح اليه الشيعة كثيراً ربما لأنه“ناقص”، وعندما رفض تمضية الليل في العاصمة الايرانية لمقابلة المرشد الولي الفقيه آية الله علي خامنئي. ومن الادلة ثالثاً نُصح النظام الاسلامي الايراني الشيعة العرب بالانفتاح على مصر“الإخوانية”بعد إخفاقه في ذلك. إذ من شأن هذه الخطوة إذا نجحت تعزيز الدور الرائد لمصر الاسلامية واضعاف الدور الرائد حالياً للسعودية الاسلامية المتطرفة مذهبياً في رأي طهران. هل هناك إجماع على ان ايران قطعت املها في إقامة علاقة جدّية وجيدة مع“الإخوان المسلمين”ولا سيما في مصر وسوريا وخارجهما؟ لا يبدي“الإخوان”عموماً، واستناداً الى المتابعين انفسهم، أي إقتناع بأن ايران الاسلامية وصلت الى مرحلة“قطع الامل”المشار اليها اعلاه. فهي دولة جدية ومنظمة. تجري حسابات وتعيدها في استمرار. ولا يُدب فيها اليأس في سرعة. علماً انها تعترف وبمرارة بفشل محاولاتها السابقة مع“الإخوان”. وانطلاقاً من ذلك فانها تستمر في العمل وعلى خطين كما هي عادتها. فمن جهة كانت تعدّ لاجتماع مع“إخوان”مصر في مؤتمر اسلامي تستضيفه باكستان بمساعدة“الجماعة الإسلامية”في هذه الدولة، وتحديداً مع الرئيس مرسي الذي كان سيترأس وفد بلاده. لكن الرئيس مرسي عدل عن الاشتراك شخصياً بسبب تردّي الأوضاع في مصر جراء انقسام الشعب المصري وبحدة الى نصفين، واحد ضد“إعلانه الدستوري”الديكتاتوري، وآخر معه“حفاظاً على الثورة!”. ومن جهة اخرى تتابع ايران“نشاطها”المصري المنفرد الذي لا يرتاح اليه المسؤولون المصريون عادة. احد وجوه النشاط المذكور استعمال ايران وحلفائها في لبنان كلية دعوية لتنشئة علماء وارسالهم الى مصر من أجل نشر“الدعوة”. لكن قسماً مهماً من المرشحين لهذا الدور في رأي“الإخوان”سوريون يتم تدريبهم على“نشاطات”خاصة ثم يرسلون مع اموال الى مصر. الى ذلك لا يؤمن“الإخوان”عموماً بأن ايران صادقة في دعوتها الى التلاقي الاسلامي. ذلك ان المؤشرات كثيرة على استمرار التزامها تنفيذ مشروعها الإقليمي المرفوض من غالبية العرب والاسلاميين السنّة، كما من المجتمع الدولي. وهذا امر يمنع نجاحها في إقناع مصر بصدق نياتها. علماً ان هناك امراً آخر من شأنه طي صفحة موضوع علاقة ايران و”الإخوان”هو ما يواجهه هؤلاء في مصر من رفض قسم مهم من شعبها لسياسة الرئيس“الإخواني”مرسي، الامر الذي يدفع الى التساؤل عن ثبات حكم“الإخوان”هناك وطول مدته.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع