البطريرك يضع حصان الانتخابات أمام عربة القانون | كتب نقولا ناصيف في الأخبار فجأة عادت انتخابات 2013 إلى صدارة الحدث بعد موقف البطريرك الماروني، متمسّكاً بإجرائها في موعدها بمعزل عن قانون الانتخاب. أعاد ترتيب المواقع والأدوار وأحرج الأفرقاء، وخصوصاً الذين استعجلوا رفض قانون 2008. بات الخيار بين مَن يريد الانتخابات ومَن لا يريدها دخل استحقاق الانتخابات النيابية، المقرّرة في حزيران المقبل، في مرحلة جديدة من الجدل والتجاذب بعد المواقف الأخيرة للبطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، حينما قَلَبَ المعادلة رأساً على عقب. بعدما رفض قانون 2008 وقرن الانتخابات بقانون جديد يأخذ في الاعتبار التمثيل المسيحي، وضع البطريرك أولوية إجراء الانتخابات على القانون الذي ستخضع لأحكامه، بما في ذلك قانون 2008. تزامن كلام الراعي مع موقف مشابه لرئيس الجمهورية ميشال سليمان، الثلاثاء، عندما أعلن رفضه تمديداً عبثياً لمجلس النواب. عنى ذلك أيضاً أولوية استحقاق 2013 على ما عداه، بعدما كان الرئيس ـــ كالبطريرك لكن بنبرة أقل تصلّباً ـــ قد رفض قانون 2008. لم يُوصد رئيس الجمهورية الأبواب دونه تماماً، وظلّ يؤكد تمسّكه بمشروع النسبية، أو كل تقسيم للدوائر يراعي روح اتفاق الطائف، ويلوّح بإحالة كل قانون انتخاب سواه يقرّه مجلس النواب على المجلس الدستوري كي يفتي في دستوريته. ورغم استمرار نفاذ قانون 2008، شاء سليمان إحداث جدل حوله بغية صرف النظر عنه، من دون أن يكون متيقناً من إقرار مشروع النسبية، ولا أي قانون انتخاب آخر. قارَبَ البطريرك الموضوع من جانب آخر. لم يقل أي قانون يريد، ولا تصرّف على أنه معنيّ بالدخول في السجال على تقسيم الدوائر، ولا أعطى تصوّراً محتملاً لها، مكتفياً بالمواصفات. تقدّم القانون على الانتخابات قبل تسعة أشهر من إجرائها في غمرة المواقف المتبادلة، ما أتاح للبطريرك الإصرار على قانون يعطي المسيحيين مقاعدهم كلها بأصواتهم. لحق به الزعماء الموارنة الأربعة ورفضوا قانون 2008، وتصرّفوا على أنهم دفنوه نهائياً. كذلك لحق تيّار المستقبل بحلفائه المسيحيين ورفض ما رفضوه، ولحقت الثنائية الشيعية بحلفائها المسيحيين ورفضت ما رفضوه. وكي يوفر على الأفرقاء عناء الاجتهاد والتوقع وتبرير هذا الموقف، أطلق رئيس المجلس نبيه برّي آنذاك العبارة التي لم يستخدمها الراعي حتى، إلا أنها أضحت اليوم الأكثر إحراجاً للجميع في آن واحد:البطريرك ألقى الحرم الكنسي على قانون 2008. وحده رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط كان خارج هذا الإجماع. بيد أنه بدا الآن ــ بعد الموقف الأخير للبطريرك ــ الوحيد الذي كان على حق. أصر على قانون 2008، ولم يُرِد منه، خلافاً للراعي وسليمان، سوى دائرة الشوف مستقلة وموحّدة بتصويت أكثري. رفضت بكركي القانون المنبثق من اتفاق الدوحة، وقد أضحى وحده ما بقي من تركة ذلك الاتفاق. لا الرئيس التوافقي لا يزال رئيساً توافقياً، ولا حكومة الوحدة الوطنية أفلحت في تعايش الموالاة والمعارضة، ولا طاولة الحوار الوطني بعد تأجيل جلسة اليوم بسبب مقاطعة قوى 14 آذار أظهرت جدواها في ابتلاع تناقضات الأفرقاء. إلا أن قانون 2008، على طرف نقيض من سائر بنود اتفاق الدوحة، لا يزال يحظى بتوافق قوى 8 و14 آذار عليه، سواء الذين تفادوا إظهار تمسّكهم به أو الذين اختبأوا وراء مشاريع واقتراحات أخرى بديلة. ومع إصرار البطريرك على الانتخابات مسلّماً بإجرائها وفق القانون النافذ، صار في وسع الأفرقاء الآخرين الاختباء وراء موقفه لتبرير موافقتهم على إجراء انتخابات 2013 في ظلّ قانون 2008. على نحو مطابق تماماً لما أشاعوه في الأشهر المنصرمة عندما تسابقوا على استظلال عباءته برفضهم ما يرفض وقبولهم ما يقبل. الواقع أن موقف الراعي هو حصيلة وقائع صنعها فريقا 8 و14 آذار بعدما ترجّح موقفاهما بين انتخابات وفق قانون 2008 أو تمديد ولاية مجلس النواب الحالي. كلا الخيارين كانا يتساويان في الحظوظ: أولاها، إمرار الوقت بجدل عقيم بين ثلاثة اقتراحات لقانون جديد للانتخاب هي النسبية واللقاء الأرثوذكسي والدوائر الصغرى الـ50، رغم معرفة قوى 8 و14 آذار بأن أياً منها لن يبصر النور من دون موافقة الطرف الآخر عليه. كلاهما رفض سلفاً مشروع الآخر، فوضعا قانون 2008 في الظلّ من غير أن يبحثا عن بديل. كان تذمّر وزير الداخلية مروان شربل من جلسات اللجان النيابية المشتركة لمناقشة الاقتراحات الثلاثة أسطع دليل على عدم رغبة الطرفين في الخوض في أي منهم. ثانيهما، مقاطعة قوى 14 آذار، منذ 19 تشرين الأول الماضي على أثر اغتيال اللواء وسام الحسن، مجلس النواب إلى حين سقوط الحكومة الرئيس نجيب ميقاتي. وفي ظلّ رفض قوى 8 آذار وجنبلاط تنحّيها وإصرار الفريق الآخر على شرطه، لن يُكتب للبرلمان أن يلتئم، ولا لأي مشروع قانون جديد للانتخاب إقراره. يصحّ ذلك أيضاً على ما يتردّد عن تعديل قانون 2008 في مقابل القبول بإجراء الانتخابات تبعاً لأحكامه. ثالثها، إصرار جنبلاط على البقاء على مسافة متساوية من كل من فريقي 8 و 14 آذار، وتعطيله الأكثرية النيابية في البرلمان من خلال رفضه مشروع النسبية، وعدم الانضمام في الوقت نفسه إلى المعارضة لتمكينها من إقرار اقتراح الدوائر الـ50. وهو بذلك وضع الجميع أمام خيار واحد هو العودة إلى قانون 2008، من دون أن يفصح، حتى الآن على الأقل، عن حلفائه في انتخابات 2013، في الشوف وعاليه. وإلى أن يحين أوان الاستحقاق يلزم جنبلاط الوسط بينهما. رابعها، في موازين القوى الداخلية الحالية التي يرتكز عليها الاستقرار، وأصبحت سبباً مباشراً للتحفّظ الغربي عن استقالة حكومة ميقاتي من دون الاتفاق على أخرى تخلفها، لا تشكل العودة إلى قانون 2008 عبئاً على الطرفين الأساسيين فيها:الثنائية الشيعية في الدوائر ذات الصوت الشيعي الحاسم في البقاع والجنوب، وتيّار المستقبل في الدوائر ذات الصوت السنّي الحاسم في بيروت والشمال وصيدا والبقاعين الأوسط والغربي. يسيطر القطبان الشيعي والسنّي على مقاعد الطائفتين ويتحكّمان بأكثر من نصف المقاعد المسيحية في دوائر أخرى، يسع كل منهما ترجيح الكفّة لحلفائه. إلا أن ذلك يعني ـــ وهو مصدر رفض الراعي والزعماء المسيحيين قانون 2008 ـــ اكتفاء الناخبين المسيحيين بـ33 مقعداً فقط من المقاعد الـ 64 التي رعى الدستور من خلالها المناصفة وحدّد قانون الانتخاب عددها. ينجح النواب الـ33 بأصوات الناخبين المسيحيين في دوائر ذات الغالبية، أو الأرجحية، المسيحية كالمتن وكسروان وجبيل والبترون والكورة وزغرتا وبشري وجزين والدائرة الاولى من بيروت. لا يحجب ذلك حاجة مسيحيي 14 آذار إلى تيّار المستقبل في زحلة والكورة والدائرة الأولى من بيروت، وحاجة التيار الوطني الحرّ إلى الثنائية الشيعية في جبيل وبعبدا.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع