انتهاك رسائلنا الخليوية … واستثناء الشخصيات! | كتب غسان حجار في النهار لي ملء الحرية في ما اكتب من رسائل غرامية او اباحية او ما شابه، او اشياء حميمة، قد لا تكون في كل حال مهمة الا للشخصين المعنيين بها، الا اذا كنا نتحدث بالنميمة على شخص ثالث، وهذا ايضا من حقي الاحتفاظ به وإبقاؤه في دائرة الخاص، وربما الخاص جدا. ولا يجوز في كل حال جعل مضامين رسائلي، وان تافهة، في متناول اي رجل أمن مهما علت رتبته، اذ قد تكون مادة ابتزاز لي او لغيري في كل لحظة، وربما تستخدم في غير وجهتها الصحيحة. وبعيدا من السياسة والسياسيين، والامن والامنيين، وصراعاتهم الظاهرة والخفية، وحساباتهم الانتخابية والمناطقية والمذهبية، ومستوى ادائهم وتعاملهم في مختلف القضايا، فانه لا يمكننا القبول بتخطي كل الحريات العامة، وحقوقنا في الخصوصية المنتهكة اصلا في مجالات واسعة، وفي حياتنا الخاصة لتحويلها عامة من دون ارادتنا. امس كشف عن طلب الحصول على كل مضامين الرسائل الخليوية للشهرين الاخيرين اللذين سبقا جريمة اغتيال رئيس فرع المعلومات اللواء وسام الحسن، كما كلمات المرور لشبكات الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي. والهدف مراقبة هذه الرسائل، بعدما احجم المجرمون عن المحادثات الهاتفية واستعاضوا عنها بالرسائل المكتوبة، ومنها رسائل الـ“بي بي ام”، العصية مبدئيا على الرقابة المحلية. نؤيد بالتأكيد القبض على المجرمين، بعد التعرف اليهم، واقتيادهم الى المحاكمة، بل وإعدامهم، رغم انني كنت في وقت سابق، ارفض فكرة الاعدام لناحية المحافظة على حق الانسان في الحياة، وقابلية المجرم للاصلاح. لكن القبض على المجرمين لا يبرر اطلاقا إلغاء كل خصوصيات الناس، مجرمين، ومتهمين، ومشبوهين، وابرياء. ثمة دائما من هم في دائرة الشبهة، ويمكن الاجهزة الامنية ملاحقتهم ومتابعتهم، وحصر هذه المتابعة في عدد محدود من الناس وتوسيعها وفق الحاجة، لا ان تمضي الامور بعكس المنطق. الطلب، وان برّره وزير الداخلية مروان شربل بالضرورات الامنية التي تبيح المحظورات، يفتح المجال على طلبات مماثلة من اجهزة اخرى. اما المؤسف في كلام وزير الداخلية فهو تطمينه الرؤساء وقادة الاحزاب والشخصيات البارزة إلى ان ارقامهم لن تدرج في لوائح الداتا التي تعطى للاجهزة الامنية، في ما يمكن اعتباره تمييزا فاضحا بحق المواطنين، وتجاوزا اضافيا للدستور والقوانين المرعية الاجراء. والانكى سيكون في تحديد لوائح الشخصيات البارزة المستثناة من الرقابة، علما ان كثيرين من المجرمين، ومن امراء الحرب الذين يصدرون اوامر القتل، هم من الشخصيات!

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع